المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصريون والوقت الضائع


يقيني بالله يقيني
04-20-2012, 07:42 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/74.gif

مصريون والوقت الضائع
بقلم: فاروق جويدة

حاول ان تقف معي لنرصد معا اهم الاحداث والظواهر التي شهدها الشارع المصري في الأيام الأخيرة‏..


توقف قليلا عند اللقاءات والاجتماعات والمحاكمات والقضايا.. حاول ان تقرأ بموضوعية ما جاء في الصحافة وما ركزت عليه وسائل الإعلام.. راجع اجتماعات كبار المسئولين واللقاءات التي تمت مع رؤساء الاحزاب والقوي السياسية المختلفة.. حاول ان ترصد اهم المعارك التي تشهدها الساحة بين القوي السياسية وما يسمي النخبة..بعد ان تتابع كل هذه الاحداث فتش في عقلك وفكرك واسأل ضميرك ماذا بقي من كل هذا الركام؟ وكيف تحكم علي مجتمع وصل إلي هذه الدرجة من الثرثرة والغوغائية وغيبة الوعي وانحدار مستوي الفكر وتراجع كل مقومات الثقافة الحقيقية..

وصلت اخيرا إلي اقتناع كامل بأن ازمة الإنسان المصري الحقيقية لم تعد فقط في نقص السلع وقلة الموارد ونهب خيرات هذا الوطن.. لم تعد القضية غياب الديمقراطية ومقاومة الفساد الذي خلفه النظام الراحل.. ولكن هناك حقائق أخري اهم واخطر, وهي ان العقل المصري يحتاج الآن إلي إعادة تأهيل.. إذا كان من الممكن التسامح مع العهد البائد في قضايا النهب والفساد والتبعية وإهدارالدور المصري إقليميا وعالميا.. وإذا كان من المحتمل ان ننسي مع الوقت ما لحق بالوطن من كل مظاهر التخريب والتدمير والمتاجرة, فإنه من الصعب بل من المستحيل ان نتسامح في جريمة انتهاك العقل المصري وتدميره, وهو اهم واخطر مقومات هذا الوطن.. لقد نجح العهد البائد خلال ثلاثين عاما في تدمير عقل هذا الشعب حتي وصل به إلي ادني درجات التراجع الفكري والثقافي بل والسلوكي..

< من يصدق ان يظل المصريون اصحاب التاريخ والحضارة15 شهرا, اي اكثر من450 يوما,يتجادلون ويختلفون ويتصارعون علي لا شئ.. لا توجد حتي الآن ومنذ قيام الثورة في يناير2011 قضية واحدة وقفنا عندها أو اتفقنا عليها.. كل مايجري بيننا كلام في كلام.. المصريون في حالة غريبة من الرغبة في الكلام.. لقد خلقوا لأنفسهم عالما فسيحا من الثرثرة في كل شيء وفي أي شيء ولم يصلوا إلي شيء.. لقد نصب الإعلام المصري سركا للكلام وظهرت مواكب النخبة علي شاشات الفضائيات تقول كلاما بلا معني.. محاورات بلا حوار.. وكلمات بلا أفكار.. وصراعات بلا هدف.. حتي وصلنا إلي حياة خالية من كل شيء إلا الكلام.

إذا جلست تشاهد التليفزيون عليك ان تتناول كل اقراص تهدئة الأعصاب وعلاج ضغط الدم لتشاهد خمسة أو عشرة اشخاص احتكروا كل الشاشات يتحدثون في وقت واحد ويعيدون نفس الكلام, ولم يحدث ذلك خلال ايام أو اسابيع ولكن هذا الحال استمر450 يوما وهذه النخبة تمارس لعبة رخيصة علي الشعب الغلبان.. هناك دكاكين إعلامية تمارس كل ألوان التحايل والدجل علي المصريين وإذا حاولت ان تبحث عن موضوع أو قضية أو موقف فلن تجد شيئا,إنه حديث عن دستور بلا حقائق, وانتخابات بلا هدف, ومرشحين بلا برامج وخلف هذا كله عشرات اللجان التي تجتمع ولم تصل إلي شئ.. ومئات الاجتماعات والمؤتمرات التي لم نعرف حقيقة واحدة وصلت إليها.. كيف يضيع عمر هذا الشعب في كل هذا الكم الرهيب من الثرثرة, وماذنب بسطاء الناس والفقراء والشباب- الذي يبحث عن عمل- واطفال الشوارع وسكان العشوائيات في كل هذا العبث.. ماذنب85 مليون مواطن لا يعرفون شيئا امام فئة احتكرت الحديث نيابة عنهم ونهبت موارد وطن بدون وجه حق ثم يجد هؤلاء انفسهم امام مؤامرة كبري في تضييع الوقت واستنزاف القدرات وهذه الأكذوبة الكبيرة التي تسمي النخبة..

< كلنا يعلم ان النظام البائد أفسد علينا كل شيء.. افسد منظومة التعليم وتخرجت عشرات الأجيال التي لم تتعلم كيف يكون الحوار وثقافة الاختلاف..وأفسد علينا منظومة الثقافة وترك الخفافيش تسكن عقل مصر اهم واعظم ثرواتها.. وافسد علينا منظومة الإعلام الذي نشأ وترعرع في أحضان اجهزة الأمن فلم يعرف قواعد اخلاقية أو مهنية أو فكرية,وسقط في مستنقع الإثارة والبيع والشراء والسمسرة وإهدار كل ما كان يسمي المسئولية الاخلاقية.. ظهرت علي وجه المصريين الآن كل امراض التخلف الفكري والثقافي في سياسات تعليمية وثقافية وإعلامية فاشلة وفاسدة, ولهذا لم يكن غريبا ان تسقط النخبة المصرية في مستنقع التفاهة والسطحية وغياب الهدف والقضية..

علينا ان نراجع ما حدث من صراعات وما شهدته الساحة من معارك بين القوي السياسية في الأيام الأخيرة واستخدمت فيها كل اساليب التدمير النفسي والمعنوي.. ما حدث بين الإخوان المسلمين والليبراليين.. وما حدث بين السلفيين والعلمانيين وما حدث بين القوي السياسية وهي تتصارع علي لاشئ.. هل يعقل ان يعجز هؤلاء جميعا عن الوصول إلي اتفاق حول لغة للحوار؟.. هل يعقل ان يصل التراشق بين هذه الاطراف جميعا وبلا استثناء إلي إقصاء كامل ورفض لأبسط قواعد الخلاف في الرأي والمواقف.. ؟هل تعجز مصر بكل ثقلها الفكري والحضاري ان تجد عددا من الحكماء واصحاب الرؤي لإنتشالها من هذا الواقع الكئيب الذي وصل بنا إلي هذا المنحدر الخطير وهذا الصراع الدامي بين القوي السياسية والفكرية التي تسمي نخبة؟..

< وإذا كنا قد عجزنا حتي الآن عن ان نضع صيغة لبديهيات الحوار والإختلاف في الرأي فكيف بالله سنعد دستورا ونختار رئيسا.. ونشكل حكومة.. ونضع قوانين حقيقية تحترم آدمية هذا الشعب.. كيف سنواجه مواكب الفساد التي تغلغلت إلي أبعد نقطة في هذا المجتمع كيف سنواجه الأزمات والمشاكل ونحن عاجزين عن ان يعترف كل طرف منا بالأخر؟..اي صيغة للحياة سوف نختارها امام قوي ومذاهب وافكار لا تعترف ببعضها البعض؟.

< إذا كنا قد عجزنا عن تشكيل لجنة للدستور واختلفنا حولها مابين الإقصاء والرفض, فماذا سيحدث عندما نبدأ في صياغة مواد هذا الدستور والإتفاق علي ثوابته واساسياته وعلي اي اساس نجد انفسنا امام اكثر من لجنة للدستور مابين لجنة الاحزاب ولجنة الازهر ولجنة كبار العلماء وقبل هذا كله لجنة مجلسي الشعب والشوري.

< إذا كنا قد اختلفنا حول اسماء المرشحين قبل ان نقرأ أو نسمع برامجهم وافكارهم فكيف سنختار رئيسا لم نعرف عنه شيئا ؟فقد ضاع الوقت كل الوقت في السباب والشتائم والتهم وجنسية الأمهات وقوانين العزل التي جاءت بعد فوات الأوان..

< إذا كنا عاجزين عن الاتفاق علي وضع برامج واضحة لمواجهة مشاكلنا إبتداء بالأمن وإنتهاء بوضع اسس لدولة ديمقراطية في ظل سيادة القانون فكيف نتحدث عن انتخابات نزيهة واختيارات سليمة وسيادة حقيقية للشعب..

< إذا كان الإعلام بكل وسائله قد خرج عن كل الأعراف والتقاليد والثوابت وتحول إلي وحش كاسر يحطم كل شيء دون مراعاة للمسئولية حتي ان اجهزة الدولة اصبحت عاجزة امام هذا الأخطبوط الذي يدمر في طريقه كل الثوابت والقيم تحت دعوي الحريات..

< إذا كانت القوي السياسية بكل رموزها اصبحت عاجزة تماما عن الإتفاق علي اي شيء ابتداء بالاشخاص وإنتهاء بالبرامج والأفكار.. هذه الكتل السياسية إبتداء بالقوي الكبري مثل التيار الإسلامي وإنتهاء بالأحزاب التقليدية التي غابت تماما وانتهي دورها في الشارع المصري.. كيف عجزت هذه القوي علي ان توحد كلمتها وماهي نهاية المطاف في ظل عمليات الإقصاء والرفض.. وما هو مستقبل هذا الوطن في ظل هذه الصراعات؟..

< نحن امام مشهد غريب في كل شيء..
< قيادات سياسية تهدد بإستخدام العنف في الشارع بديلا عن الحوار..
< إنقسامات بين القوي السياسية التي ترفض ثقافة الاختلاف وتحاول إقصاء بعضها وكأنها تقول انا ومن بعدي الطوفان..

< تيارات دينية متشددة.. واتجاهات ليبرالية لم تنضج بعد.. ومنظومة عسكرية لها ثوابتها وجذورها وانتماءاتها وشباب حائر بين قيم عليا قام من أجلها وثار وواقع بغيض شوه كل احلامه في التغيير.

< غياب كامل للهدف امام تيارات سياسية عجزت عن إقامة جسور للتواصل بينها امام رؤي ضيقة وافكار متسلطة ورغبة في امتلاك كل شيء.

كان المفروض الآن حسب ماكنا نحلم به ان نكون علي ابواب انتخاب رئيس جديد لمصر.. وصياغة دستور جديد.. في ظل واقع برلماني وتشريعي حقيقي واحزاب سياسية تدرك مسئوليتها وحكومة تواجه الازمات والمشاكل وسلطة قضائية تحسم الكثير من الأشياء المعلقة وصحافة وإعلام واع يدرك مسئوليته الوطنية في حماية الثورة.. كان من المفروض ان نقف الآن علي نهاية مرحلة لنبدأ مرحلة جديدة نقدم فيها الشكروالعرفان لجيش مصر وهو يسلم رايتها لحكم مدني رشيد تبدأ معه مرحلة جديدة للبناء.

لقد أضاعت علينا القوي السياسية والنخبة ومواكب الإعلام المشبوه وغياب الحسم في قرارات المجلس العسكري كل هذه الفرص التاريخية ووجدنا انفسنا امام اكثر من فريق واكثر من جبهة والجميع يرصد الآخر من بعيد وكأننا في معركة حربية. ان مصر لا تستحق كل هذا الجحود والنكران من ابناءها وينبغي ألا يكون هذا حالنا وشهداؤنا الابرار يرقبون ما آلت إليه الأحوال في ظل صراعات بلا هدف ومعارك ليس فيها منتصر أو مهزوم ووطن تهدده اشباح الانقسامات والفتن.

ما زلت أركض في حمي كلماتـي
الشعر تاجي والمدي ملكاتـــــي
أهفو إلي الزمـن الجميـــل يهزنـــي
صخب الجياد وفرحة الرايات
مازلت كالقديـــس أنشـــر دعوتـــي
وأبشـــر الدنيــــــا بصبـــح آت
مازلت كالطفـل الصغيــــر إذا بـــدا
طيف الحنـان يذوب في لحظات
مازلت أعشق رغـــم أن هزائمــــي
في العشق كانت دائما مأساتـــي
وغزوت آفاق الجمــــال ولم يـــزل
الشعر عندي أجمل الغـــــزوات
واخترت يوما أن أحلـق في المـــدي
ويحوم غيري في دجي الظلمات
كم زارني شبح مخيـف صــــــامت
كم دار في رأسي وحاصر ذاتي
وأظل أجــري ثم أهــــرب خائفـــــا
وأراه خلفي زائغ النـظــــــــرات
قد عشت أخشي كل ضيـف قـــــادم
وأخاف من سفه الزمان الـعــاتي
وأخاف أيـام الخريـــــف إذا غــــدت
طيفـا يطاردنـي علــــي المـــرآة
مازلت رغم العمر أشعــــر أننـــــي
كالطفــل حين تزورنــي هفواتي
عنـدي يقيــــن أن رحمــة خالقـــــي
ستكون أكبر من ذنوب حياتـــي
سافرت في كل البـــــــلاد ولـم أجــد
قلبـا يلملم حيرتــــي وشتــاتـــي
كم لاح وجهـــــك في المنام وزارني
وأضاء كالقنديل فــي شرفاتـــي
وأمامــــي الذكري وعطرك والمـني
وجوانح صارت بــــلا نبضــات
ما أقصــــر الزمن الجميل سحابــــة
عبرت خريف العمر كالنـسمـات
وتناثرت عطـــرا علـي أيــــامنـــــا
وتكسرت كالضوء فـي لحظــات
ما أصعب الدنيـــا رحيـــلا دائمــــا
سئمت خطاه عقارب الساعــــــات
آمنت في عينيـــك أنــك موطنــــــي
وقرأت اسمك عنــد كل صـــــــلاة
كانت مرايا العمر تجـــري خلفنــــا
وتدور ترسم في المدي خطـــواتي
شاهدت في دنــــس البلاط معابـــدا
تتلي بها الآيات فـــي الحــانـــات
ورأيت نفســي في الهواء معلقــــــا
الأرض تلقينــي إلـي السمــــوات
ورأيـــت أقدار الشعـــــوب كلعبـــة
يلهو بهــا الكهــان في الـبــــارات
ورأيـت أصنــــاما تغيـر جلـــدهــــا
في اليـوم آلافـــا مـــن المـــــرات
ورأيـت مـن يمشــي علـــي أحلامـه
وكأنـهــا جــثث مـــن الأمـــــوات
ورأيت من باعوا ومن هجروا ومن
صلبـوا جنين الحب في الطـرقات

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير