المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : د.عايدة العقيل أول عربية تفوز بجائزة "الطبيب المتميز" العالمية


Eng.Jordan
04-20-2012, 10:46 AM
http://www.mawhopon.net/upload/image/basic_photo/sriimg20040106_4603843_0.jpg
الدكتورة عايدة العقيل

بعد 14 عاما من الأبحاث الطبية تمكنت خلالها من اكتشاف مرض لم يكن معروفا من قبل، نالت الدكتورة الدكتورة عايدة بنت إبراهيم العقيل – استشارية أمراض الوراثة بمستشفى القوات المسلحة بالرياض– جائزة "الباحث الطبي العالمي المميز" في مجال الأمراض الوراثية الاستقلالية التي عقدت في اليابان، وهي بذلك أول طبيبة عربية تحصل على هذه الجائزة المتميزة.

والدكتورة عايدة العقيل هي أول طبيبة سعودية حاصلة على "البورد" الأمريكي في أمراض الوراثة وعلم الموروثات، وأول طبيبة سعودية على مستوى العالم العربي والإسلامي حاصلة على جائزة الباحث المتميز من "الفيدرالية الأمريكية للبحوث الطبية".

وتوصلت د العقيل لاكتشاف جين جديد مسبب "لمتلازمة تحمل اسمها" ونشرت أبحاثها في مجلة "نيشر جيتك" المجلة العلمية الأولى في أمراض وأبحاث الوراثة، كما حصلت الطبيبة السعودية على جائزة العالم المتميز من الجمعية الأوروبية للوراثة الطبية لتقديمها محاضرة عن "الأخلاقيات الطبية الإسلامية والوراثة الطبية".

د. العقيل أيضا هي أول طبيبة سعودية على مستوى العالم الإسلامي والعربي تحصل على جائزة "الطبيب المتميز" من القمة العالمية للوراثة الطبية والاستقلالية في اليابان بحضور ولي عهد اليابان، وتم تكريمها مؤخرا في "مجلس العموم البريطاني".

جاء هذا التكريم العالمي بعد اكتشافها مرضا جديدا ينجم عن زواج الأقارب، وتوصلها إلى الجينة الحاملة لهذا المرض الوراثي، والأهمية العملية لهذا الاكتشاف، كانت وراء حصولها، كأول سيدة عربية، على جائزة "الباحث المتميز" في الولايات المتحدة.

وتقدم "العقيل" صورة غير تقليدية تختلف عما تنقله وسائل الإعلام الغربية عادة عن المرأة السعودية، حيث استطاعت "العقيل" المتخصصة في علوم البيولوجيا والأمراض الوراثية والمتخرجة في جامعات كويتية وبريطانية وأمريكية، والتي تعمل حاليا بالمستشفى العسكري بالرياض، أن تكتشف مرضا لم يكن معروفا في السابق، تعاني منه العائلات التي ينتشر فيها زواج الأقارب بشكل خاص، ولم تكتف الدكتورة عايدة العقيل باكتشاف المرض الجديد الذي أطلق عليه أسم "العقيل ساندروم"، بل قامت بعدد من الأبحاث أجرتها في "مستشفى الملك فيصل التخصصي" وفي الولايات المتحدة من أجل التعرف على المورثة "الجينة" الحاملة للمرض الوراثي، ونشرت النتائج التي توصلت إليها في المجلة الأمريكية لأبحاث الجينات American Journal of Medical Genetics)).
قصة اكتشاف

عن قصة اكتشافها الطبي صرحت "العقيل"، في محاضرة لها بجنيف بدعوة من "منظمة الصحة العالمية"، بأن حالة مريض تم تحويله من مدينة الطائف قد أثارت فضولها، حيث أن الأعراض التي اكتشفتها وهي التهاب في المفاصل وانتفاخ في الأطراف وتآكل في العظام وتشوهات في الوجه لم تكن معروفة لديها من قبل.

وأضافت العقيل : "أن الأعراض التي ظهرت على هذا المريض لم تكن مشابهة لما هو معروف من أمراض، فاضطرت إلى محاولة البحث عن مسببات هذا المرض.. ومن العوامل التي ساعدت على الاكتشاف الجديد، إصابة 6 أفراد من عائلة المريض بنفس المرض وتواجد مرضى من ثلاث عائلات أخرى لديهم نفس الأعراض في "مستشفى الملك فيصل التخصصي" بالرياض.

وقالت الباحثة : إن التوصل إلى تحديد الجينة الوراثية المتسببة في هذا المرض لم يكن صعبا، لأنه ناتج عن زواج الأقارب، وهو ما تم فعلا من خلال أبحاث أُجريت في السعودية وفي الولايات المتحدة.

وبالفعل تمكنت الطبيبة السعودية، بمساعدة فريق بحثي من تحديد موقع الجينة الحاملة لهذا المرض الوراثي، حيث اتضح أنه يوجد في الذراع الصغير "للكروموزوم 16".

وأهم ما في هذا الاكتشاف – حسب المتخصصين - يتمثل في أن الجينة المتسببة في المرض المعروف باسم (Matrix ****lloproteinase Gene 2) ، تنتمي إلى صنف جديد من الجينات يِؤثر في المادة الموجودة بين الخلايا المعروفة بالماتريكس والتي لها أهمية في نمو الخلايا".

ويفتح الاكتشاف الخاص بالدكتورة العقيل أبواب الأمل لابتكار علاج لا يقتصر على معالجة هذا المرض الوراثي الجديد فحسبت، بل يساعد على معالجة جميع أمراض المفاصل، فيما يظل الامتناع عن زواج الأقارب أفضل علاج اجتماعي للحد من أخطاره، إلا أن المعالجة الطبية للنتائج الوراثية المترتبة عنه – حسب د. عايدة العقيل - تقتصر حاليا على اللجوء لاستعمال الأدوية المخصصة لعلاج أمراض المفاصل وتقوية العظام.
الأخلاقيات الطبية الإسلامية

من أهم الجوائز التي حصلت عليها الدكتورة "عايدة العقيل" جائزة العالم المتميز لعام 2005 من الجمعية الأوروبية للوراثة البشرية، بعد أن حاز بحثها "الأخلاقيات الطبية والوراثة البشرية.. نظرة إسلامية" على المركز الأول من بين 1300 بحث مقدم من علماء وأطباء يمثلون مختلف دول العالم.

واشتمل البحث الذي قدمته العقيل إلى لجنة البحث في "الجمعية الأوروبية للوراثة البشرية"، على توضيح المبادئ والأخلاقيات الإسلامية، التي تقوم على مجموعة من الأسس السليمة في معالجة الأمراض والحد منها والدعوة إلى الفضيلة، وهي المبادئ التي تحث على منع الأمراض وانتشارها وتستمد تعاليمه من القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث تناول البحث رأي الإسلام في أبحاث الهندسة الوراثية، وأبحاث الخلايا الجذعية والاستنساخ وأمراض الدم الوراثية والتشخيص الوراثي عند الحمل، ورأي الإسلام في الإجهاض.

وحصلت العقيل أيضا، على جائزة "الكلية الملكية البريطانية للأطباء"، وهي أصغر طبيبة تحصل على عضوية الكلية، وذلك بعد اختيارها في موسوعة "ماركيز" للعلماء والباحثين، وكانت المرأة العربية الوحيدة من خارج الولايات المتحدة التي تنال جائزة "الفيدرالية الأمريكية للبحوث الطبية"، وكان سبب اختيارها للفوز تقديرا لبحوثها المتميزة في أمراض الوراثة وعلم الموروثات خلال 14 عاما متصلة.

والدكتورة عايدة تخرجت ضمن أول دفعة من دفعات كلية الطب في جامعة الكويت عام 1983، ونالت شهادة الطب والجراحة بمرتبة الشرف، و تتميز بنشاطها العلمي والإكلينيكي الأكاديمي على المستوى المحلي والعالمي، وشاركت في إعداد وتقديم بحوث طبية في أكثر من 70 مؤتمرا طبيا عالميا، ونشرت 45 دراسة في مجلات طبية عالمية, وقدمت 46 محاضرة ودورة طبية لتعليم الأطباء العرب والأجانب في عدة جامعات ومؤتمرات عالمية من بينها جامعات: هارفارد، ونورث وسترن، ونيويورك، وكاليفورنيا، وعين شمس، والكويت، دمشق، والأمريكية في بيروت.

صلاح عبد الصبور