المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جهاز يتحمّل ضغط المياه العميقة يفوز بجائزة جمعية الكندي للمهندسين


Eng.Jordan
04-20-2012, 10:53 AM
جهاز يتحمّل ضغط المياه العميقة يفوز بجائزة جمعية الكندي للمهندسين

http://www.mawhopon.net/upload/image/basic_photo/10%2833%29.jpg
حفل جمعية الكندي

فاز المهندس العراقي أحمد الشماع بالجائزة الأولى في المسابقة التي اجرتها «جمعية الكندي للمهندسين» في لندن لعام 2009، عن الاختراعات المسجلة رسمياً في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وتتخصّص الجمعية بالمهندسين العراقيين، وعنوانها على الانترنت «كندي.أورغ. يو كيه» kindi.org.uk. وكشفت المسابقة وجود كفاءات عراقية متقدمة في علوم الهندسة كافة.

وأفادت جريدة الحياة أن المسابقة تقدم إليها عشرات من المهندسين العراقيين الحاصلين على براءات اختراع رسمية من دول مختلفة. وتنافس في تصفيات المرحلة الأخيرة 5 مهندسين، وقدّم كل منهم نبذة عن اختراعه أمام لجنة التحكيم، التي ضمت 4 مهندسين متخصصين في المجالين الأكاديمي والصناعي.

وحصل على الجائزة الأولى المهندس أحمد الشماع، الذي يعمل محاضراً في جامعة ليفربول البريطانية، تقديراً لاختراع سجّله رسمياً في المملكة المتحدة. ويتمثّل الاختراع في جهاز يتحمّل ضغط المياه العميقة، بحيث يمكن استخدامه في اكتشاف الآبار النفطية والمائية.

وجاء في المرتبة الثانية المهندس خضير الحميري الذي يعمل في الولايات المتحدة، عن اختراعه المسجل هناك والمتعلق بتكنولوجيا الاتصالات. والطريف ان الحميري أنجز اختراعه في مجال الصناعة عام 2001، خلال سنوات الحصار على العراق، لكنه لم يستطع تسجيل براءة الاختراع في بلده إلا العام الماضي. وحلّ في المرتبة الثالثة المهندس عبدالكاظم الياسري، من جامعة النجف.

يذكر ان لجنة التحكيم وضعت 6 معايير لاختيار الفائزين تشمل سهولة تطبيق الاختراع عملياً، مدى إمكان استفادة العراق منه، وتأثيره في التقدم التقني.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المسابقة السنوية «تهدف إلى تعزيز التلاقح الحضاري بين الهندسة والفنون»، كما قال رئيس اللجنة المنظمة المهندس منتظر طارق. وأشار إلى أن مسابقة العام الماضي حملت اسم المهندس العراقي بهاء ناجي الذي قتل أثناء عمله على إعادة إعمار جسر الصرافية في بغداد. ولاحظ أن مسابقة هذه السنة «كشفت وجود كفاءات عراقية متقدمة كثيرة في علوم الهندسة واختصاصاتها المتنوّعة». وأشار إلى توزع تلك الكفاءات في بلدان شتى، لافتاً إلى أنها «تنتظر فرصة مناسبة للمساهمة في إعادة إعمار العراق».