المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخطأ والمثال المشرق


جاسم داود
04-20-2012, 02:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخطأ والمثال المشرق


قد أقف عند أخطائنا كثيرًا، وأعترف بوجودها؛ لأنه وكما قيل: فإن الاعترافَ بالخطأ هو الاسمُ الآخر للصراحة في المجتمعات المتحضرة، لكنني لا أحبُّ جَلْدَ الذات باستمرار؛ لئلا يُحبطَ الإنسان، بل إنني ممَّن يحاولون دومًا أن يجعلوا الغدَ أفضل حالاً من اليوم، فأنا ممن يردِّدون دائمًا: "في كل فجرٍ يُشرق المستقبل".


إنَّ من الأجدى عدمَ الوقوف عند الخطأ دائمًا، بل التحرك والبحث عن الصواب المشرق الجميل؛ حتى يُحاكَى ويُقلَّد؛ لأنَّ الصواب حين يُعرض فإنه يرمز إلى التفاؤل الذي يشرح الصدر، ويعطي الأمل!
بينما التركيز على الخطأ يُكدِّر النفس، ويُولِّد الإحباط والتراجع، ولو أنك أكثرت اللوم والتقريع على مَن تحبُّ، فإنك حتمًا ستُشعره بالحزن والفشل والانهزام، بينما لو تمنَّيت عليه أن يفعل كذا بضرب المثال الصحيح، أو بالمباشرة الصادقة، فإنك تكون قد وضعت قدمَهُ في بداية طريق التَّصحيح، وقد وضَح هذا جليًّا في القرآن الكريم؛ ففي قصَّة نبي الله سليمان - عليه السلام - مع الملِكة بِلْقيس التي كانت تعبد وقومُها الشمسَ من دون الله - برَع الهدهد في توضيح الصورة دون الاكتفاء بنقدِ طريقتِهم في العبادة؛ وذلك حين عاب عليهم عبادتَهم تلك، مع بيان الأَوْلى في العبادة، والتي يجب أن تكون خالصةً لله.

والإنسان متى ما نجح في تغيير تصوُّرات الناس نحوَ أمرٍ ما، فإنه يكون بذلك قد حقَّق هدفًا كبيرًا، وقام بدورٍ جليلٍ من أدواره في هذه الحياة، والمتمثِّل في تغيير السلوك إلى الإيجابية، ولن يكون له ذلك إلا إذا استطاع تغييرَ تصورهم للشيء نفسه؛ فالسلوك فرعٌ عن التصور، كما يقول التربويون؛ ولهذا فإنَّ من إبداعات الأديب الكبير مصطفى لطفي المنفلوطي، قولُه: "من شاء أن يهذِّب أخلاق الناس، ويقوِّمَ مُعوجَّها، فليهذِّبْ تصوراتِهم، وليقوِّم أفهامَهم".


والوقوف عند الخطأ والاعتراف به أمرٌ حسَن، ولكنَّ الأحسن منه هو تعزيزُ المواقف الإيجابية، لكن - ومع الأسف - فإنه يوجد بيننا مَن يعيبون على من يريدون التمسُّك بالسلوك الحسن، بل ويَسخَرون منهم؛ رغبةً منهم في البقاء على حالهم؛ لأنهم يرَوْن في المثالية نوعًا من التقييد والتعقيد! وإن كان في رأيهم جانبٌ من الصحة، إلا أننا نبقى مأمورين بالتمسك بما جاء به ديننا الحنيف.


وإن كانت الأخطاء تتفاوت، فإن التعامل معها سيكون متفاوتًا أيضًا؛ فأخطاءُ الزوجة البسيطة، أو الأطفال، أو المتعلمين - قد تُعالَج بالرِّفق واللِّين، لكن الأخطاء الكبيرة التي تقع؛ كالتطاوُلِ على سيِّد الخَلْق، أو بث الفتن والمكايد، ودسِّ الأفكار الخطرة، أو ارتكاب جرائم القتل والتهريب والتَّرويج والتَّرويع، والإفساد في الأرض، أو التظاهر وبث الفوضى، فإن التعامل معها يجب أن يكون من منطلَقِ الحزم الذي سَيُفضي إلى الردع.


إن قوة المجتمعات تكمن في قوة أنظمتها، والدينُ الإسلامي الحنيف قد ضمنت تشريعاتُه سلامةَ المجتمعات، وإلى جانب نظام المجتمع يقف وعي الأفراد الذين يتحمَّلون مسؤوليةً عظيمة في البعد عن الخطأ، ومجاهدة النفس في ذلك، وخاصة الأخطاء التي تضرُّ بالمجتمع وأفراده، وتعطي صورة سيِّئة عن سكان البلد.

أيها الإنسان، كن صورة طيبة لمجتمعك، تمسَّكْ بكل فعل جميل، واسلك كلَّ سبيل نبيلٍ، منطلقًا بفِكر مضيء، ومحلِّقًا بشعور منير.

دمتم برعاية الرحمن وحفظه