المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبادئ النظام العالمي الجديد


Eng.Jordan
04-26-2012, 01:14 PM
-----------------------------------



- كنا أول من اطلق شعارات ( الحرية والمساواة والإخاء ) المجردة ، ليرددها الببغاوات دون ان يدركوا التناقض فى محتواها
- الحرية السياسية ليست إلا فكرة مجردة ولن تكون حقيقية ، ونستطيع أن نستولى على امتيازات الشعوب وحقوقهم عندما تقبل الشعوب التنازل عنها دفاعاً عن تلك الفكرة المجردة
- الحرية المطلقة تتحول إلى فوضى إذا ما حصلت عليها جماهير الشعب ، ويتعين استعمال فكرة الحيرة لإثارة النزاعات الطبقية الثورية داخل المجتمع ، وسوف يحتاج المنتصر فى هذه النزاعات أيا من كان إلى رأس المال الذي هو فى أيدينا
- يجب ان نذروا أدراج الرياح كل المؤساسات والعقائد القائمة وذلك للسيطرة على المستسلمين الذين يعطوننا قيادتهم وحقوقهم بتركهم كل قواهم جانباً ، للتلهى بفكرة التحرر البلهاء
- حقنا يكمن فى قوتنا ، ويجب استعمال العنف بدلاً من المناقشات العلمية الهادئة ، فقانون الطبيعة يقضى بأن الحق هو القوة وما القوانين الوضعية إلا قوة مقنعة . لهذا يلزم إساءة استعمال وتطبيق قوانين الشعوب غير اليهودية ( الجوييم ) الداخلية والدولية وتفسيرها بشكل مناقض لروحها
- الفضائل الكبري الإجتماعية كالصدق والإستقامة هي عيوب كبري فى السياسة ، ويجب اللجوء للدسائس والخداع والتلفيق للوصول الى الحكم ، وأيضاً يتم اللجوء لذلك بعد الوصول الى الحكم للعمل على استقراره
- الثروات كلها فى أيدينا ، وللمؤتمرين الحق فى اغتصاب ممتلكات او اموال أي شخص من الجوييم بدون تردد .
وسوف نبنى نظاماً على أساس أرستوقراطى النسب ، وسوف نخلق الأزمات الإقتصادية التى نفتعلها نقصاً فى المواد الغذائية ،مما يؤدى الى سيطرة رأس المال بدلاً من سيطرة الملوك بالنسب والسلطة الشرعية
- يجب ان تظل سيطرتنا علي رأس المال خفية عن أعين الجميع ، حتى يأتى اليوم الذي تصل فيه هذه السلطة الى قوة يستحيل معها على أي قوة اخري ان تشكل خطراً عليها
- من الضروري انشاء إحتكارات عالمية ضخمة بثرواتنا ، بحيث تسيطر هذه الإحتكارات على ثروات الجوييم مهما عظمت ، مما يؤدي الى انهيار تلك الثروات وبالتالى الحكومات ، وعندها ياتى اليوم الذي نضرب فبه ضربتنا الكبري للسيطرة على العالم وإقامة حكومتنا العالمية
- يتم ترشيح أشخاص يتمتعون بضعف الشخصية والخضوع لشغل المناصب العامة ، بحيث يكونون مطيعين لأوامر مستشارينا وخبرائنا المدربين والذين يعملون من وراء الستار
- يلزم السيطرة على وسائل الدعاية والإعلام باستعمال ثرواتنا الكبيرة
- يتم تدريب عملاء سريين لنا لشغل المناصب التربوية المختلفة فى المجتمع كالأساتذة والكتبة والمربيين ومربيات البيوت
- يقوم عملائنا السريون المنتشرون فى أقطار الأرض بنشر استعمال المشروبات الكحولية والروحية والمخدرات والفساد الأخلاقى وكافة انواع الرذائل بين الشباب الصاعد لدي مختلف الأمم لإفسادهم ، كما يتم تلقينهم النظريات الخاطئة لخداع عقولهم وافسادها
- انتقاء نساء للمتعة ، وليعملن فى أماكن اللهو والفجور التى يرتادها الجوييم ويضاف لهن بعض سيدات المجتمع اللواتى لديهن الإستعداد للفساد والمتعة والترف ، واللواتى سوف يتطوعن من تلقاء أنفسهن لذلك
- سيكون لنا فى الغرب منظمة على درجة من القوة والإرهاب بما يجعل أكثر القلوب بسالة ترجف أمامها ، وتلك هى منظمة الشبكات الخفية تحت الأرض ، وسنعمل على تأسيس منظمات من هذا النوع فى كل عاصمة ومدينة نتوقع الخطر منها
- سيتم تكليف الماسونية الزرقاء ( درجة من درجات الماسونية تلزم أفرادها بالتحلى بصفات معينة زي الصبر وعدم الأنانية لتحقيق هدف معين ) بمهمة تنظيم النشاط التخريبي تحت ستار الأعمال الخيرية والإنسانية ، وسيعهد لأعضائها نشر العقائد الإلحادية المادية بين الجوييم ، ويقومون باستعمال الشعارات الشعبية والجمل الطنانة ، ويقدمون الوعود السخية للجماهير ، ومعلوم أن تنفيذ الوعود ليس له أهمية تذكر ،

- سوف نسلك طريق الغزو التسللى لتجنب فظائع الحرب المكشوفة ونتائجها ، وبعد أى تمرد يكون حكم الإرهاب ضرورياً لنشر الذعر بين أفئدة الجماهير وإخضاعها بسرعة بأوفر التكاليف وبأشد الفاعلية ، وسنمارس وسائل الإرهاب كالإعدام بالجملة لتأمين خضوع الجماهير الأعمى لنا ، وبعد استعادة النظام والشرعية نقوم بإعدام المجرمين والهووسين الذين استعملناهم فى الإرهاب والفزع ، كمتقدمين ومخلِّصين للجموع المضطهدة ، وكابطال مدافعين عن حقوقهم
- يتم إثارة الحروب الإقتصادية عن طريق
1- المنافسة عن طريق الأسعار لإخراج دول من السوق العالمية
2- تحطيم الثروات والمدخرات القومية للجوييم وإنزال الخراب بالأمة عن طريق إيجاد منافسة غير عادلة للتجار الوطنيين ، والعمل على ان يتم فرض ضرائب باهظة
3- العمل على رفع التكاليف لدى الجوييم المنافسين عن طريق سيطرتنا على المواد الخام ، وإثارة الشغب بين العمال ودفعهم للمطالبة بساعات أقل وبأجور أعلى ، على ان نتدبر عدم استفادة العمال من اى زيادات فى الأجور فى نفس الوقت
4- يتم تسليح الجوييم تسليحاً ثقيلاً ودفعهم الى الصراعات المنهكة
5- وعلينا إثارة الحروب دائما بحيث تكون منهكة لجميع الاطراف المتحاربة مما يؤدي الى وقوعهم فى مصايدنا فى الديون
6- ولابد من بعد كل حرب السيطرة على محادثات السلام التى تعقبها ، لتوجيهها بشكل لا يحصل فيه أي من المتنازعيين على مكاسب أساسية ، كما انه يلزم بعد كل حرب ممارسة أعمال الدبلوماسية السرية حتى يتم إحلال عملائنا المتخذين صفة الخبراء فى المراكز الحساسة الإقتصادية والسياسية بحيث يكونون مسيطرين على أي مفاوضات او أى اتفاقيات