المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دبلوماسى سودانى: اللوبي اليهودي وراء الأحداث الأخيرة بالسودان ولا مساس بحصة مصر من المياه


Eng.Jordan
04-28-2012, 11:58 AM
23-04-2012 - 6:38 PM
http://onaeg.com/wp-content/uploads/2012/03/wekalet-anba2-ona.png

http://onaeg.com/wp-content/uploads/2012/04/%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%84-300x157.jpg (http://onaeg.com/wp-content/uploads/2012/04/%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%84.jpg)أكد السفير بلال قسم الله صديق- القنصل العام السودانى فى مصر- أن النزاعات التى تشهدها السودان حاليا سببها تباين المواقف واختلاف الرؤى السياسية لمعالجة القضايا العالقة من قبل حكومة جنوب السودان التى تقودها الحركة الشعبية.
قال السفير”إن حكومة جنوب السودان أخرت معالجة العديد من القضايا محل الخلاف بين الشمال والجنوب، منها ترسيم الحدود وقضية النفط ومنطقة “أبيى”، وذلك بسبب مواقف الحركة الشعبية، الممثل الشرعى لحكومة الجنوب” .
وأوضح أن الهجوم الأخير على منطقة “هيجليج” الغنية بالنفط التابعة لحكومة الشمال، قادتها الحركة الشعبية بدعم لحركات التمرد، لإضعاف الحكومة السودانية فى الشمال، من خلال محاولة الضغط عليها، وانقلاب الرأى العام العالمى عليها.
وأكد القنصل العام السودانى بأسوان السفير بلال قسم الله صديق أن هناك جماعات ضغط ودوائر غربية، منها اللوبى اليهودى والجماعات الأفريقية فى الكونجرس الأمريكى، لعبت دورا فى زعزعة استقرار السودان من خلال دعمها المتواصل للحركة الشعبية، والتى ظهرت مواقفها الرافضة للوحدة قبل انفصال دولة جنوب السودان.
وطالب السفير الحركة الشعبية بالجلوس إلى طاولة المفاوضات لحل هذه المشكلات، وفقا لبنود اتفاقية السلام الموقعة بين البلدين. ونسب قسم الله للحركة الشعبية دائما خلقها للأزمات التى عاشتها السودان حتى قبل الانفصال، خاصة بعد أن احتوت الجماعات المسلحة.
ونفى القنصل السودانى أن تطبيق الشريعة الاسلامية سببا مباشرا فى الأزمات التى عاشتها السودان باعتبار أن الشريعة قضية متعارف عليها منذ الثورة المهدية عام 1885، إنما اتخذتها الحركة الشعبية وبعض الجماعات المتمردة ذريعة للحصول على دعم غربى.
وبسؤاله عن موقف دولة الجنوب من قضية اتفاقية مياه النيل المثارة حاليا بين مصر والسودان من جهة فى مقابل دول المنبع، أكد أن دولة الجنوب أعلنت موقفها مسبقا على لسان سلفا كير، المسئول الأول عن الحركة الشعبية قبل انفصال دولة الجنوب، “أنه لا مساس بحصة مصر من المياه” .