المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دولة خلف الاسوار.. اسرائيل تبني جدارا جديدا على الحدود مع لبنان


Eng.Jordan
04-30-2012, 02:08 PM
http://www.alarabonline.org/data/2012/04/04-30/952p.jpg

القدس المحتلة ـ بدأ جيش الاحتلال الاسرائيلي الاثنين ببناء جدار على امتداد اكثر من كيلومتر واحد على الحدود مع لبنان.

وقالت المتحدثة "هذا البناء الذي بدأ الاثنين يجري بالتنسيق مع قوات اليونيفل والجيش اللبناني ويهدف الجدار الى تجنب الاحتكاكات على الحدود" دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

ومن جهتها قالت الاذاعة العامة بان الجدار الذي سيرتفع عدة امتار يهدف الى منع اطلاق النار من لبنان باتجاه المطلة الواقعة داخل اسرائيل وان بناءه سيستغرق عدة اسابيع.

وكان جيش الاحتلال الاسرائيلي اعلن في كانون الثاني/ يناير الماضي عن هذا المشروع مشيرا الى ان الهدف من الجدار هو حماية مجمعات من المباني اقيمت مؤخرا في المطلة من نيران قناصة من قرية كفر كلا اللبنانية الواقعة على بعد كيلومتر واحد والمطلة على السياج الامني الحالي على الحدود.

وأشار مصدر امني لبناني في بيروت الى أن لبنان تبلغ من قيادة "اليونيفيل" أن هذا الجدار سيبلغ ارتفاعه عشرة امتار وبطول كيلو مترين.

وتعد اسرائيل ولبنان في حالة حرب الا ان مسؤولين عسكريين من البلدين يلتقيان بشكل منتظم برعاية اليونيفل لمناقشة المشكلات على الحدود.ويرى الكاتب أن هذا السور،

وبحسب المراقبين فقد يفاقم بناء الجدار التوترات وحالات سوء التفاهم التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الوضع، خلافاً لما عبّرت عنه اليونيفيل، في أعقاب الاجتماع السالف الذكر في "كفر كلا".

وكانت اسرائيل قد أعلنت مؤخرا انها ستبني سياجا جداري اخر بينها وبين الاردن أي على حدود الاردن وفلسطين التاريخية وذلك على غرار السور الذي بدأت في بنائه منتصف العام الماضي على الحدود مع مصر والسور الذي بدأت تبنية على حدودها مع قطاع غزة بعد عملية الوهم المتبدد التى اسر فيها الجندي الاسرائيلي شاليط، وكانت اسرائيل قد بدأت في بناء السور الواقي على حدود الضفة الغربية أي داخل الارض الفلسطينية لتعزل الارض الفلسطينية ذات الغالبية الفلسطينية عن الارض التى تستوطنها.

وفي تعليقه على سياسة الكيان الجديدة قال المحلل الصهيوني، اليكس فيشمان في إحدى الصحف "الإسرائيلية" مؤخراً: "لقد غدونا أمة تحبس نفسها خلف الأسوار، وتقبع مذعورة خلف دروع دفاعية"، وقال، إن ذلك أصبح "مرضاً نفسياً قومياً".


Alarab Online. © All rights reserved.

Eng.Jordan
04-30-2012, 02:09 PM
لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ }



الحمد لله رب العالمين .. صدق وعده .. وأعز جنده .. وهزم الاحزاب وحده .. والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، بلغ الرسالة ، وأدى الأمانة ، وجاهد في سبيل الله حتى أتاه اليقين ، ونحن على ذلك من الشاهدين . وبعد :

فان من اعجاز القرآن الكريم أن آياته في تجدد دائم وتالق دائم تحمل دلائل حفظه وخصائص عظمته وثباته ، مؤكدة وعد الله في حفظه ، من خلال قوله تعالى :{ إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون }

ونتوقف اليوم أمام لفتة معجزة من تلكم اللفتات التي يذخر بها كتاب الله تعالى ، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد .

تلكم اللفتة .. تتجلى قوله تعالى :{ ولا يقاتلونكم إلا في قرى محصنة ، أو من وراء جدر }

تصور هذه الآية الكريمة الصفة التي عليها اليهود ، والتي لا تتغير ولا تتبدل .. كانت فيهم قديما ، وهي قائمة اليوم ، وستبقى حجة عليهم الى يوم القيامة ؟

إنها صفة الجبن والخوف التي جبل عليها بنو اسرائيل .. فهم أحرص الناس على حياة .. وهم أكثر الشعوب خوفا من الموت .