المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وزير الخارجية الجزائري:‏ ربيعنا هو الجزائر وطريقنا صندوق الاقتراع‏


يقيني بالله يقيني
05-09-2012, 09:19 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/74.gif

وزير الخارجية الجزائري:‏
ربيعنا هو الجزائر وطريقنا صندوق الاقتراع‏

ساعات قليلة وتنطلق الانتخابات التشريعية الجزائرية وسط حالة من الحراك الدائم والحوار المتفاعل والنشاط المستمر‏,‏



وأحداث الربيع العربي المتجول. وبات السؤال الملح هل يفوز الإسلاميون في هذه الانتخابات ويتوشم الشمال الإفريقي بالصبغة الإسلامية؟!.

الأهرام التقت مراد مدلسي وزير الخارجية الجزائري ليضع النقاط فوق الحروف في كثير من الموضوعات والأحداث الساخنة, وإلي تفاصيل الحوار.

< الحكومة تتوجس من مقاطعة تاريخية في التشريعات المقبلة, الأمر الذي يمكن أن يشكل صدمة سلبية في وجه الإصلاحات التي أطلقها بوتفليقة.. بماذا تختلف هذه الانتخابات عما سبق؟

{ إنها تختلف عن المواعيد السابقة بالنظر إلي الآفاق المستقبلية التي سترسمها, إنه استحقاق مصيري يفتح لنا الباب لاستكمال بناء الدولة الجزائرية بعد مرور خمسين سنة علي استرجاع سيادتها بحيث تصبح دول تسودها الحكامة الفضلي والمواطنة الداعية في كنف العدالة الاجتماعية والتضامن الوطني, إن المقاطعة تعني إعطاء الفرصة للمتربصين بأمن البلد, بينما المشاركة الواسعة تمهد الطريق لدعم أركان الدولة القويةا.

< البعض يخشي من عدم نزاهة وشفافية هذه الانتخابات, ما هي الضمانات لانتخابات عادلة وحرة؟

{ الحكومة قدمت كل الضمانات لإجراء انتخابات حرة ونزيهة, عملية الاقتراع والفرز ستجري تحت المراقبة المباشرة لممثلي المرشحين في كل مكاتب التصويت وستتكفل الهيئات الوطنية للمراقبة والمتابعة علي التأكد من مراعاة قانون الانتخابات, وللأحزاب والقوائم المستقلة المشاركة حق ممارسة التقصي والمراقبة في كل مرحلة من مراحل الاقتراع, لقد وجهنا الدعوة إلي ملاحظين دوليين من أجل متابعة الانتخابات.

< دعنا نتحدث عن مهمة المراقبين الدوليين.. كم هو عددهم وهل ستسهلون عملهم, وهل تعتقد أن وجودهم يمكن أن يكون مستهدفا من قبل جماعات إرهابية؟

{ كل التدابير قد اتخذت لاستقبال أكثر من500 ملاحظ دولي بينهم120 من الاتحاد الأوروبي و200 من الاتحاد الإفريقي و100 من جامعة الدول العربية, و20 من منظمة التعاون الإسلامي و10 من الأمم المتحدة, إضافة إلي وفدين من منظمتين غير حكوميتين أمريكيتين هما' كارتر' وإن. دي. أي. جميع الملاحظين سيتمتعون بكامل حرية التنقل عبر أرجاء الوطن بأي وسيلة كانت, كما ستمنح لهم كل التسهيلات لأداء المهمة التي كلفوا بها وتزويدهم بالمعلومات التي يحتاجونها والإجابة عن كامل استفساراتهم هناك خطة أمنية محكمة لتشديد الخناق علي الجماعات الإرهابية وسيتم تعزيز الفرق الأمنية المتواجدة ميدانيا.

< في حين تطلق حكومتكم شعار حملتها تحت عنوان ربيعنا هو الجزائر يبدو موقفكم غير واضح تجاه أحداث الربيع العربي بماذا تفسر ذلك؟

{ ربيع الجزائر هو نتاج الصندوق الانتخابي وما تطالب به بعض الدول الشقيقة عرفناه منذ عام1988 حينما خرج أبناء الجزائر لصناعة انتفاضة للتغيير الشامل ورفض السير في النهج الذي كانت عليه الجزائر تم تعديل الدستور وجاء يعترف بالأحزاب وحرية التعبير وحرية التظاهرات, يتحدث عن سلطات تشريعية وتنفيذية وقضائية, لقد تجاوزنا كثيرا من أوراق الإصلاح وقطعنا شوطا طويلا ولا يمكننا علي الإطلاق التراجع لأننا دفعنا ثمن الديمقراطية وبالتالي فقد حصلنا علي مساحات كبيرة للحريات الفردية والجماعية والاهتمام بحقوق الإنسان ودور المجتمع المدني والتعددية الحزبية والسياسية والديمقراطية, لدينا خصوصية ولدينا حراك اجتماعي متواصل, والجزائر قد عبرت عن موقفها فيما يسمي بأحداث الربيع العربي, وليس من تقاليد الدبلوماسية الجزائرية ولا في عاداتها أو أعرافها إعطاء حكم علي مثل هذه الأحداث كونه يعبر عن خصوصية وظروف تلك البلدان ذات السيادة, لكننا نحترم ما يختاره الشعب لنظام حكمه السياسي.

< لديكم حزب إسلامي في الحكومة الجزائرية.. لكن البعض يعتقد أن السلطات قد أخطأت حينما منعت الإسلاميين الذين فازوا بالانتخابات من حكم البلاد عام..1990 كيف تري شكل البرلمان القادم.. هل يمكن أن يفوز حزب بالأغلبية المطلقة؟

{ شكل البرلمان سيكون' فسيفساء حزبية' ولا يمكن لأي حزب أن يحصل وحده علي232 مقعدا لتحقيق الغالبية المطلقة, وطبيعي أن تطور الأوضاع الحالية في البلدان العربية قد حدث ضمن ظروف وطنية وعالمية لا علاقة لها بما يجري في الجزائر في بداية التسعينات, أريد التأكيد أن الأحزاب السياسية التي شاركت في الانتخابات من تونس ومصر والمغرب تحقق لها ذلك في نطاق ما يسمح به الدستور والقوانين في هذه البلدان, وأعتقد أن الجزائر قد قادت بحكمة وحزم عملية عميقة للمصالحة الوطنية التي عرفت ثمة نجاحها في الاستفتاء الذي أجريناه عام.2005

< خلال الأيام القادمة تنعقد في بغداد جولة مباحثات إيرانية ـ غربية حول الملف النووي, لديكم علاقات جيدة مع طهران, هل بات الملف النووي الإيراني يشكل خطورة علي المنطقة؟

{ الجزائر تناضل من أجل إنهاء الترسانة النووية في أي مكان من العالم, وتشجع تطور الحوار وإعلاء روح ولغة التفاهم بين كل الشعوب, ولابد القول إن عناصر أخري تتداخل في هذا الملف; ولذا من مصلحة كل شعوب المنطقة تحقيق التفاهم والتقارب والتنسيق الذي يحترم الشرعية الدولية, والذي أيضا يحافظ علي المصالح الشرعية العليا للدول, إن الجزائر علي بناء علاقات هادئة تعتمد علي الثقة المتبادلة بين كل دول المنطقة, وإعطاء هذا الملف آفاقا أخري من أجل السلام والأمن الإقليمي والدولي
ــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير