المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هكذا أتكلم مع نفسي


يقيني بالله يقيني
05-09-2012, 09:24 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/81.gif

هكذا أتكلم مع نفسي
بقلم: منير عامر


تتحول لحظات اليوم إلي حبل يمتد بين يدي الحلم بأن الحياة ستصبح أكثر أمانا‏,‏ لأجد طرف الحبل الآخر ممسوكا بيد كابوس يصرخ بأن الاطمئنان لن يتحقق‏.‏



أتذكر أن دقات القلب رقصت فرحا ذات نهار قديم_ ودون صراخ_ حين قام الفريق عبد المنعم رياض بترتيب أوضاع ما نملك من مدفعية علي شط قناة السويس بصورة ظاهرة وعلنية أمام القوات الإسرائيلية التي تحتل الضفة الأخري, ويقول العسكريون عن هذا الوضع إنه وضع البيان الذي يتدرب فيه رجال المدفعية علي استخدام المدفعية لأول مرة, وطبعا تعجب الجانب الإسرائيلي ساخرا لأن مثل هذا الوضع يعني أن المقاتلين يتدربون لأول مرة, ولم ينتبه أحد إلي أن عبد المنعم رياض تخيل مستطيلا وهميا في الهواء, وقرر إطلاق النيران علي هذا المستطيل الافتراضي بحيث يحترق الأوكسجين الموجود بداخل هذا المستطيل فيموت كل كائن حي يتحرك تحت هذا المستطيل.

تري هل حسب من يهتفون ضد العسكر أن عبد المنعم رياض يتقلب الآن في قبره رافضا هذا الهتاف الذي يكمل مشوار إصرار أعداء مصر علي طريق الإجهاز الكامل علي نتائج انتصار أكتوبر, فقد قطع الأعداء نصف الطريق لسرقة نتائج هذا الانتصار عبر سياسات الانفتاح السداح مداح وبيع أغلب مدخرات صناعة الكرامة من مصانع أساسية وضرورية لمن يقيسون الحياة بحساب ما يودعونه من أموال في خزائن سويسرا, ثم تأكيد اختزال الوطن في إرادة فرد واحد هو الحاكم الفرعون, وعندما اندفع سيل اليأس جارفا أحلام أجيال حياة مقبولة كان لابد من الثورة, وما أن تحققت الثورة حتي أرادت أطياف متنافرة أن تحولها إلي حصان يسرع بها إلي تحقيق انتقاماتها مما سبق, فتواصلت أيامنا لنصنع لأنفسنا نيرانا تحقق التآكل الذاتي. وطبعا لم يلتفت أحد إلي أن أكبر المستفيدين من تآكلنا الذاتي هو الخصم الحضاري الأساسي في الشرق الأوسط المسمي إسرائيل.

تطفو من التذكارات لمحة حلم صغير وبسيط وجليل, أطل برأسه ذات مساء علي مائدة حوار جمعني بواحد من أساطين جراحة العظام وهو الأستاذ الذكتور حلمي الحديدي الذي قاد وزارة الصحة لفترة محدودة ثم أطاح به يوسف والي سيد استيراد الغذاء الملوث, فحين أراد حلمي الحديدي منع زيت الشلجم من الدخول إلي معدة المصريين, أصر يوسف والي علي دخول هذا الزيت, فاستقال الحديدي ليعيش أيامه في معزل عن العمل السياسي, كان حوار مائدة العشاء عام 1971 يدور حول عدم آدمية أقسام الاستقبال للحوادث في المستشفيات العامة, وكان الرجل يري أن إصلاح إستقبال القصر العيني هو بداية إصلاح كل بوابات الاستقبال في كل مستشفيات مصر لأن قصر العيني هو بيت العلم الأول في الطب. وتمر السنوات لأجد دعوة لحضور حفل افتتاح استقبال قصر العيني بعد تجهيزه بأرقي ما يكون. ومن العجيب أن يوم الافتتاح كان يسبق جمعة الضلال التي شاء البعض بها هدم ما تبقي من كرامة المصريين بالتهجم الأرعن علي وزارة الدفاع.

خرجت من الاحتفال البسيط لأجد الضجيج الزاعق في الشارع السياسي, ضجيج مخاوف أصحاب الأطماع الصغيرة, التي لو تحقق بعضها لتضاءل الوطن بحيث لا يسع أحدا سوي قدر من الأقزام المنفوخة المتنافرة حول كيان يحتاج إلي أمانة التواضع, كيان اسمه مصر المحروسة, وأرنو بعيون الخيال إلي صورة الشهيد عبد المنعم رياض لأؤدي لها التحية العسكرية هامسا لن يجرؤ أحد علي تقزيم مصر التي أضفت أنت لها تذكيرا بأهمية البدايات البديهية التي يمكن أن تصنع هزيمة غرور من يدعون إمتلاك قوة متخيلة قاموا بتبديدها حين أرادوا الاستحواذ علي كل مفاصل القرار في المحروسة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
دمتم بخير