المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مستقبل الربيع العربي بين التفاؤل والتشاؤم


يقيني بالله يقيني
05-13-2012, 10:46 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/81.gif

مستقبل الربيع العربي بين التفاؤل والتشاؤم

وحدها الأحداث الكبيرة هي التي تحقق رواجا كبيرا في عالم الكتب السياسية‏..‏ يقبل الخبراء والمثقفون وقبلهم المواطن العادي علي شراء هذه الكتب عله يجد فيها ضالته وإجابات عن أسئلته حول ما يجري وما سيكون عليه المستقبل‏.‏



وثورات الربيع العربي كان لها دور كبير ليس فقط في تحفيز المحللين والخبراء لتوثيق رؤيتهم للتطورات ووضع تصورات لما يتوقع أن يحدث لاحقا ولكن أيضا في التسويق المبكر لمثل هذه الكتب.

وفيما يلي نستعرض أهم ما جاء في كتابين حاولا تحليل ما حدث في العالم العربي ويقدمان صورتين متناقضتين للمستقبل المنظور إحداهما متشائمة تري في الربيع العربي خريفا طويلا ينذر بالزوابع والأخري تتسم بالتفاؤل ازاء صعود الاسلاميين وتري أن الواقع سيفرض عليهم تحقيق التوازنات.

بعد الربيع العربي:
كيف اختطف الإسلاميون ثورات الشرق الأوسط؟

مؤلف الكتاب هو جون آر برادلي, كاتب بريطاني ومراسل شئون خارجية سابق, كان تنبأ بحدوث ثورة في مصر في عام2008 و ذلك من خلال كتابه داخل مصر: أرض الفراعنة علي شفا ثورة, وهو الكتاب الذي أثار غضب النظام السابق وموجة من الانتقادات الحادة للمؤلف.

ويري برادلي في كتابه الجديد أن كل ما يعتقد الغرب أنه يعرفه عن ثورات الربيع العربي خطأ منتقدا في سخرية لاذعة التغطية الاعلامية الغربية لما يحدث في الشرق الأوسط. ويوضح أن الغرب أساء فهم ثورتي تونس ومصر وانهما لم تندلعا في البداية بحثا عن الديمقراطية بل احتجاجا علي تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

ويشير برادلي إلي أن النتيجة لم تكن فوز الديمقراطيين أو المحدثين ولكن الاسلام الراديكالي. ويكشف برادلي في كتابه كيف توارت الأصوات الليبرالية التقدمية التي قادت الحشود العربية المطالبة بالحرية في البداية وراء الأصوات الأعلي لشعارات الاسلاميين الأكثر تنظيما وشعبية.

ويحذر برادلي من أن اعتدال حزبي الإخوان المسلمين في مصر والنهضة في تونس مجرد خرافة تهدف إلي خداع الناخبين والغرب علي حد سواء.

كما يري أن أكبر تهديد للديمقراطية وحرية التعبير, كما يفهمها الغرب, في الشرق الأوسط لا يكمن في الاسلام السياسي ولكن في اللامبالاة السياسية لدي المواطنين وكيفية استغلال الاسلاميين لهذه النقطة.

ويخلص في الفصل الأخير إلي أن دول الربيع العربي ينتظرها مستقبل كئيب وأن الربيع العربي كان فشلا محزنا. وكل المؤشرات تشير إلي أن ما سيأتي سيكون أسوأ مما كان عليه الوضع في السابق.

وأكد ضرورة أن تتوقف الولايات المتحدة عن الضغط والدفع من أجل تحقيق الديمقراطية في الشرق الأوسط وينصحها بسحب قواتها من الدول العربية.

الانتقادات التي وجهت لبرادلي تري أنه رغم خبرته الطويلة بالمنطقة العربية حيث عمل بها لسنوات طويلة ودقة التحليلات التي يقدمها في كتابه فإنه يميل للتعميم والتشاؤم اعتمادا علي طرحين: أولهما أن الزعماء الاسلاميين الذين يدعون الاعتدال حاليا كانت لهم بيانات متطرفة في الماضي وثانيهما أن صعود الاسلاميين للحكم في دول أخري مثل اندونيسيا وماليزيا, واللتين أفرد لهما فصلا في كتابه, لم يلتزموا بالاعتدال الذي ادعوه في البداية ويفترض برادلي أن الوضع سيكون مماثلا في العالم العربي.

الإسلاميون قادمون: من هم حقا
يقدم الكتاب نظرة أكثر تفاؤلا وتوازنا لقدرات ولنوايا الأحزاب الاسلامية فيما بعد الربيع العربي.وتؤكد روبين وايت مؤلفة الكتاب, الذي يضم أيضا مقالات لعشرة خبراء آخرين من عدد من الدول العربية يتناولون فيها بالتحليل تطور ومستقبل الأحزاب السياسية في العالم العربي, أن الغرض من الكتاب هو محاولة استعادة قدر من الصحة العقلية في مواجهة القلق المتنامي نتيجة تزايد نفوذ الاسلاميين فيما بعد ثورات الربيع العربي وازاء الجدل الهستيري السائد حول مصطلح الأسلمة مشيرة إلي أن الغرب عادة ما يميل إلي الخلط بين الاسلمة والتطرف, ولذا يجب اعادة تقييم هذا المصطلح وتقديم نظرة أعمق لعالم الاسلاميين. ويستعرض الكتاب الفلسفات المختلفة التي تميز الحركات الاسلامية من دولة إلي دولة فضلا عن الضغوط الاقتصادية والاجتماعية التي سوف تلعب دورا كبيرا في تشكيل اجندات الأحزاب الاسلامية التي ستتولي الحكم.

ويتوقع الكتاب أن يضطر الاسلاميون لدي وصولهم إلي سدة الحكم إلي تغليب الواقع علي الدين خاصة فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية. كما يتنبأ بأن العلاقات بين الاسلاميين والولايات المتحدة ستكون صارمة وستصور علي أنها الانفصال الأخير عن الاستعمار, ويشير الكتاب إلي أنه مع استمرار تطور العملية السياسية في دول الربيع العربي سيواصل الشباب, الذين لعبوا دورا بارزا في تحدي نظام حكم الفرد الواحد فرض ضغوطهم علي الأحزاب الاسلامية.

والخبراء في الكتاب شبه مجمعين علي أن الأحزاب الإسلامية في مختلف دول الربيع العربي ستكون ملتزمة بالعملية الديمقراطية وستجري الانتخابات في المستقبل وأن السؤال الذي يطرح نفسه ليس هل سيسمح الاسلاميون باجراء الانتخابات, ولكن إلي أي مدي ستزدهر الديمقراطية الليبرالية؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
دمتم بخير