المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محطات رئيسية في مسيرة الجماعة


يقيني بالله يقيني
05-13-2012, 10:59 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/81.gif

محطات رئيسية في مسيرة الجماعة

تعد جماعة الاخوان المسلمين أقدم وأكبر حركة معارضة إسلامية تأسست عام‏1928‏ علي يد حسن البنا في مدينة الإسماعيلية حيث بدأ نشاط الاخوان كحركة جامعة شاملة تهتم بالإصلاح الاجتماعي والسياسي والاقتصادي من منظور اسلامي شامل‏.


كما أنها طبقا لميثاقها تهدف الي دعم الحركات الجهادية التي تعتبرها حركات مقاومة في الوطن العربي والعالم الاسلامي ضد جميع أشكال الاستعمار أو التدخل الأجنبي.

انتقلت الحركة بعد فترة من نشأتها للقاهرة وفي ثلاثينيات القرن الماضي زاد تأثيرها وأصبحت من التيارات المؤثرة سياسيا واجتماعيا, وخلال فترة الحرب العالمية الثانية عمل الاخوان علي نشر افكارهم في المحيط العربي, كما شاركوا في حرب.1948 وتتميز الجماعة بالتدرج التنظيمي المحكم, وطبقا للائحتها الداخلية يحتل المرشد المرتبة الأولي باعتباره رئيسا لها, وتقسم إداريا إلي المنطقة والشعبة والأسرة, كما تعتمد في تمويلها علي اعضاء الجماعة, ووفقا لنظامها الاساسي فان الاعضاء يتم تصنيفهم الي مؤيد ومنتسب ومنتظم وعامل ويلتزم العضو بدفع اشتراك شهري من دخله بالإضافة للأنشطة والمشروعات التي تمول نفسها بنفسها مثل المستشفيات ودور الرعاية.

ويشير الباحثون في شأن الحركات الاسلامية إلي انه منذ بداية تكوين الجماعة وضع حسن البنا أسس العمل السياسي لها, فهم ليسوا مجرد جماعة دعوية ولكنهم أيضا هيئة سياسية تنطلق مشاركتهم السياسية من الاصلاح في الامة وتطبيق تعاليم الإسلام.

ويمكن القول ان الجماعة منذ نشأتها حتي الآن مرت بأربع محطات رئيسية في تاريخها انعكست بشدة علي أدائها ووجودها بشكل عام, أولي هذه المحطات صدامها مع حكومة النقراشي باشا, حيث واجهت الحركة قرارا بحلها عقب عودة شبابها من فلسطين وذلك بعد اتهامها بالتحريض والعمل ضد أمن الدولة, وقد اغتيل لاحقا النقراشي علي يد عضو بالإخوان الذين سارعوا من جانبهم بإدانة الحادث وتبرأوا من القاتل, ولكن تداعيات هذا الحادث العاصف أدت في النهاية الي اغتيال البنا عام.1949 وتعد العلاقة مع عبد الناصرهي الفترة الأهم وكانت محلا لاهتمامات المتابعين لشأن الجماعة.

ويمكن القول أن العلاقة مع مجلس قيادة الثورة وجمال عبد الناصر مرت بمرحلتين, المرحلة الأولي وقفت فيها الثورة الي جانب الاخوان وتمثل ذلك في عدد من القرارات التي اصدرها مجلس قيادة الثورة من بينها اعادة التحقيق في اغتيال البنا والقبض علي المتهمين باغتياله وتقديمهم للمحاكمة, كما اصدر المجلس عفوا خاصا عن بعض أعضاء الجماعة المتهمين في قضايا مختلفة.

شهدت هذه الفترة أيضا قرارا بحل جميع الأحزاب واستثنت من ذلك الاخوان كونهم يقدمون أنفسهم كجمعية دينية دعوية. ولكن هذا الانسجام لم يستمر طويلا, خاصة بعد أن بدأت محاولات سيطرة الاخوان علي مجلس قيادة الثورة لتسود العلاقة بين الطرفين أزمة طويلة وصلت ذروتها في محاولة اغتيال عبد الناصر في ميدان المنشية بالإسكندرية عام1954 وصدور قرار حاسم بحل التنظيم.

أما عن العلاقة مع السادات فتميزت بحدوث تطورات صبت في مصلحة الإخوان, فبدأ السادات حكمه بإطلاق سراح الاخوان المسلمين وأطلق لهم العنان بهدف تقليص نفوذ اليسار المصري في الجامعات. وتعتبر العلاقة مع الرئيس المخلوع مبارك هي الفترة الأطول في عمر الجماعة واتسم عهده باستهداف الجماعة بشكل واضح, فاعتقل عددا كبيرا من أعضائها واستخدم كل الاساليب مثل التضييق عليهم ومحاربتهم في اعمالهم.

ولكن علي الجانب الاخر هناك من يري أن العلاقة بين الاثنين كانت علاقة نفعية خاصة في السنوات الأولي من حكمه, التي سعي خلالها لاحتواء التيارات السياسية بما فيها الاخوان بهدف تهدئة الأوضاع ولكن بعد تزايد وجودهم داخل المؤسسات والنقابات لجأ لمواجهة نفوذهم وتحجيم نشاطهم السياسي, ومن ثم أصبح الصدام بينهما أمرا لا مفر منه في نهاية الثمانينات وبداية التسعينيات, وشهدت بداية الالفية الثالثة تغيرا في استراتيجية التعامل, حيث خففت الدولة من قبضتها وسمحت لهم خاصة بعد تعديل المادة76 بالدخول لساحة العمل السياسي, ومن ثم دخلوا مجلس الشعب عام2005 مشكلين20% من أعضائه ليصبحوا أكبر كتلة معارضة, وهو ما لم تكرره الدولة مرة أخري في انتخابات.2010
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير