المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعـتراف المتسلِّل الذي تجسَّس على المسلمين


Eng.Jordan
05-16-2012, 12:28 PM
اعـتراف

المتسلِّل الذي تجسَّس على المسلمين يكشِف أساليبَ مكتبِ التحقيقات الفدرالي


موقع قناة روسيا اليوم

مادة مُترجَمة من اللغة الإنجليزية


بينما يُصِرُّ مكتبُ التحقيقاتِ الفدرالي على أنه يَعمَل من أجلِ الدفاع عن الولايات المتحدة ضدَّ أيَّة هجماتٍ إرهابيةٍ محتملةٍ، يقول مخبِرٌ سابقٌ: إن مكتب التحقيقاتِ يَضَع مجموعاتٍ دينيةً كاملةً في دائرة الاشتباه.

وقد أفصح لقناة "روسيا اليوم" عن بعض الممارسات غير الأخلاقية للمكتب.

روسيا اليوم:
بالعودة إلى عام 2006، عندما أصبح فاروق العزيز - سوري يحمل الجنسية الفرنسية - يبحث عن جذوره الإسلامية، هل تخبرُنا كيف حدث ذلك؟

المعترِف:
لقد كنتُ مخبرًا ناجحًا منذ عام 2003 وحتى بداية عام 2006، وكنتُ أقومُ ببعض العمليات مقابلَ المال؛ مثل:عمليات السطوِ على البنوك، والتسلُّل إلى الجماعات التي تتبنَّى مبدأ تفوُّق البيض على غيرهم.

وذاتَ يومٍ كنتُ أتحدَّث إلى الشخص المسؤول عني، وكان اسمُها "تريسي هانلون"، وقلت لها: إنني مهتمٌّ باختراقِ المساجد، فقالت لي: "يا إلهي! هذا شيء مذهِل، وسيكون عملك عظيمًا"، أدركت حينها أنهم كانوا يحتاجون إلى شخصٍ مثلي يمكنه أن يتكيَّف، ويخترِق المجتمعَ المسلمَ، ويتعلَّم لغتَهم، بل ويتعلَّم الدين ليستخدِمَه ضدَّهم.

بدأ مكتبُ التحقيقات الفدرالي بتزويدي بأجهزة مراقبةٍ متطوِّرةٍ، والتي كانت تسمَّى"fobs"، وهي أجهزةٌ صغيرةٌ، مثل: الريموت كنترول الخاص بالسيارة، وكان لدي خمسة أو ستة أجهزة من هذا القَبِيل، وهي دائمًا مشحونة، وكنت أتركها في أماكن مختلفة من المساجد حيث كنت أصلِّي، وكان لديَّ واحدٌ أضعُه في جيبي طوال الوقت بخلافِ الأجهزة الأخرى، والتي كنتُ أضعُها في الأماكن التي يُرِيدون السيطرةَ عليها، مثل حجرة الإمام، حجرة بعض أعضاء مجلس إدارة المسجد، وعليه فتلك الأجهزة كانت تستخدَمُ على نحوٍ يومي.

روسيا اليوم:
هل استخدمتَ أيًّا من المعلومات التي حَصَلتَ عليها لتجنيدِ مخبرِينَ آخرينَ؟

المعترِف:
نعم، وكان ذلك جزءًا من دورِي في عملية فليكس. فعلى سبيل المثال، في محادثاتي، أو أحاديثي الخاصة تَطْرَأ بعضُ الموضوعاتِ من خلال النقاش، مثل:أن يكون المسلم متزوِّجًا، ولديه صديقة، أو عشيقة، أو أن شخصًا ما لديه ميولٌ جنسية شاذَّة، أو أن بعض الشبابِ يتناوَلون جرعات مخدِّرة على سبيل التَّرْفِيه؛ فإن مكتب التحقيقات الفدرالي يستخدِم تلك المعلومات لابتزازِهم وتحويلِهم إلى مخبرِين.

روسيا اليوم:
في خلال تلك الفترة، هل كنتَ تعتقدُ أن ما قمتَ به كان خطأ؟

المعترِف:
نعم، كنتُ أعرِف ذلك، ولكن ما كانوا يَدفَعونه لي من مالٍ كان مغريًا في ذلك الوقت، وأكَّد لي الشخص المسؤول عني أن المعلوماتِ التي أَحصُل عليها كانت أهمَّ بكثير من انتهاكِ حقوقِ أيِّ شخصٍ؛ لذلك واصلتُ ما كنتُ أفعلُه.

وكان "كيفن أرمسترونغ"- المسؤول عني حينها - لديه مخاوِفُ من الأساليب التي أتبعها للحصول على المعلومات، ولكن المسؤول الأعلى عن العمليات "بول ألن"وافَق على استمرار وسائلِ نَصْب الشِّرَاك كوسيلة لجمع المعلومات.

روسيا اليوم:
يعتقد البعض أن نصبَ الشِّرَاك شرٌّ لابدَّ منه، وهو جزءٌ من الثمن الذي يتعيَّن دفعُه من أجل الحفاظ على الأمن القومي، هل توافق على ذلك؟

المعترِف:
لا، أنا لا أوافِق على ذلك؛ لأنه في وقتٍ لاحقٍ طلب مني استخدام تلك الأساليب بشكل يوميٍّ لأكثر من سنة، والسبب في عدم موافقتي على هذا الأسلوب، هو أن نصبَ الشِّرَاك لا ينتهي أبدًا، بل ويَزدَاد بصفةٍ مستمرَّة، ولا حدَّ له.

فإذا كان بوُسْعِي البحثُ عن شخصٍ، وحمله على فعلِ شيءٍ ما لا يحب فعلُه عادةً، فإن هذا يُعَدُّ انتهاكًا لخصوصيتِه، وانتهاكًا خطيرًا للحقوقِ المدنيَّة للأمريكيِّين؛ لذلك أعتقد أن نصب الشراك لابدَّ أن يتوقَّف.

روسيا اليوم:
إلى أيِّ مدًى وصَلَتْ مسألة نَصْبِ الشِّرَاك، التي تقوم بها الجهات الأمنية في الولايات المتحدة؟

المعترِف:
لقد عملتُ مخبرًا مع عدَّة جهاتٍ أمنيةٍ اتحاديةٍ، بجانب العديد من إدارات الشرطة المحلية.

وفي كل عملية وقضية عمِلت فيها، كان هذا الأسلوب من نصب الشراك أساسيًّا، هذا ليس عدلاً، وأعتقد أن مكتب التحقيقات الفدرالي يجب أن يُعِيد النظر في سياساته وإجراءاته، وأعتقد أن أسلوب نصب الشراك يخلُق المزيدَ من الأعداءِ يومًا بعد يوم.

روسيا اليوم:
هل يتمُّ الإيقاع بالناس خارجَ الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا؟

المعترِف:
في الخارج؟ نعم، بدأتْ عمليةُ"فليكس" في الولايات المتحدة، لكنها سرعان ما وَصَلتْ خارجَ حدود أمريكا.

كان هناك بعضُ الأشخاصِ في أفغانستان، وعددٌ قليلٌ في العراقِ، وعددٌ آخرُ في اليَمَن، والذين كانت تُحَاكُ ضدَّهم المؤامرات.

وأستخدم هذا الأسلوب لابتزازِهم؛ لكي يصبحوا مخبرِين، وليس لاعتقالِهم.

وعادةً عندما تريد السلطات الاتحادية - مثل: إدارة مكافحة المخدرات، ومكتب مكافحة الكحول والتبغ، والأسلحة النارية والمتفجرات، ومكتب التحقيقات الاتحادي - الإيقاعَ بك، فإنها سوف تقوم بنصب الشِّرَاك المناسِب؛ لكي تَقَع فيه، حتى وإن كنتَ بريئًا من تلك التهم المنسوبة إليك، ولكنهم يستخدِمون هذا الاعتقالَ للضغط عليك بالاعتراف بأنك مشترِك في عمليات أخرى.

روسيا اليوم:
هل الأقليَّات الأخرى في أمريكا مستهدَفة، كما هو الحال مع المسلمين؟

المعترِف:
لا، أعتقد أن المسلمين يتشكَّلون من الأَفَارِقة الأمريكيين، الذين كانوا موجودين في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، ولكن اليوم عندما يريد مكتب التحقيقات الاتحادي خلقَ عداوةٍ ما، فإنه يجد بُغْيَته في الإسلام.

أعتقد أنهم يشنُّون حربًا دينيَّة، ولكنهم لا يَعترِفون بذلك؛ لأنهم لا يستطيعون؛ لأنه انتهاكٌ لحقوقِ الفرد الدستورية، ولكن هذا هو بالضبط ما عليه الأمر في الحرب على الإرهاب، إنها حرب على الإسلام.

المصدر: موقع قناة "روسيا اليوم".

النص الأصلي:
While the FBI insists they are acting to defend the US from potential terrorist attacks, a former informant says it treats an entire religious group as suspicious. He told RT about some of the bureau's ethically murky practices.

RT:Back in 2006 you became Farouk al-Aziz, a French-Syrian in search of his Islamic roots. Tell us how did that happen?

CM: I was successful as an informant from 2003 to early 2006 working on money-for-hire operations, bank robberies, infiltrating white supremacist groups. And one day as I was speaking to my handler, her **** was Tracy Hanlon. I said I am interested in infiltrating mosques. And she said “Oh my Gosh! That would be amazing. You would be gold!” They needed a specific kind of man, who can adapt and blend into the Muslim community to learn the ********, learn the religion and use the religion and the culture against the Muslim community.

The FBI supplied me with sophisticated surveillance devices. They were called key fobs. It is like a car remote control. I had maybe five or six of them. They are always charged and I left them around the mosques where I would frequently pray. I had one in my pocket the entire time, always on and I had other key fobs just laying around in certain places where the they wanted me to target – the Imams’ offices, certain board members’ offices, certain worshippers’ cars, in their homes. So those devices were pretty much used on daily basis.

RT:Did you use any information that you acquired to create other informants?

CM: Yes. That was part of my role on Operation Flex. For example, in my conversations, or in their private conversations, certain things would come up. Like if a Muslim man was married and he had a girlfriend, a mistress, the FBI would use that information to blackmail that individual to become an informant. Or someone, perhaps, had a different sexual orientation. Or a certain youth had recreational drug use or desire to use certain narcotics. The FBI would use this information to blackmail them to become an informant.

RT: At that time did you think that what you were doing was wrong?

CM: Yes, I did. But I had been paid a lot of money at that time and I was assured by my handlers that the information that I was gathering and the method that I was using to gather it was far more important than the violation of anyone’s rights. So I continued. My handler Kevin Armstrong had serious concerns about the method which I was tasked to use to gather information, but he was overruled by the operational leader Paul Allen to keep me using entrapment types of methods to gather information.

RT:Some believe that entrapment is a necessary evil and it is a part of a price to be paid for national security. Do you agree with that?

CM: No, I don’t agree. In retrospect, especially, because again I used those tactics on a daily basis for over a year. And the reason why I disagree is because entrapment methods never stop. It always grows. There are no boundaries for it. If I can seek out an individual and get them coerced in some way to do something they normally would not do, that behavior from the informant only grows into more violation, more severe violations of the civil rights of Americans. So I think entrapment alone must be stopped.

RT:How widespread was entrapment among law enforcement agencies in the US?

CM: I worked with several federal agencies and several local police departments as an informant. And on each and every operation and case I worked on, a large degree of entrapment is the principal method. That is not justice. And I believe the FBI must rethink their policies and procedures. I believe that entrapment creates enemies.

RT:Does the US entrap people abroad too?

CM: Abroad? Yes. Operation Flex began in the United States, but it expanded beyond the borders of America. There were people in Afghanistan and a certain few in Iraq, a few in Yemen, who were entrapped. But that entrapment method was used to blackmail them to become informants not lead to arrests. It was to blackmail them. Usually when federal authorities, the DEA [Drug Enforcement Administration], ATF [Bureau of Alcohol, Tobacco, Firearms and Explosives], FBI want you, they would arrange some type of operation where they lure you in an entrapment manner where you may be innocent of this particular crime but they will use that arrest to pressure you to plead guilty on other arrests.

RT:Are other minority communities in America targeted as intensively as Muslims?

CM: No, I think the Muslims today are what the African-Americans were in 1950s, 60s and 70s. The order of today where the FBI needs an enemy, they found it in Islam. And I think unfortunately, a religious war, yes, but they would never say that because they can’t. It’s a violation of one’s constitutional rights, but that’s exactly what it is, the war on terror is a war on Islam.



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Translations/0/40183/#ixzz1v1UHKOel