المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكثر من 90 قتيلا في سوريا خلال يومين.. والأمم المتحدة تنجح في إجلاء مراقبيها من خان شيخون


يقيني بالله يقيني
05-17-2012, 01:16 PM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/81.gif

أكثر من 90 قتيلا في سوريا خلال يومين.. والأمم المتحدة تنجح في إجلاء مراقبيها من خان شيخون

تواصلت أعمال العنف في أنحاء متفرقة في سوريا أمس‏,‏ وسقط فيها ما لا يقل عن عشرة قتلي بينهم طفلة‏,‏ بينما أكد معارضون أن قتلي اعتداءات القوات النظامية أمس الأول قاربوا الثمانين‏ في إدلب.
تعرضت مدينة خان شيخون لإطلاق نار من رشاشات ثقيلة من قبل القوات النظامية السورية. ونجحت الأمم المتحدة في إجلاء مراقبيها من المدينة إثر تعرضهم لهجوم أمس الأول.وأكد ناشطون سوريون أن قوات النظام قتلت أمس79 شخصا في إدلب وبالقرب من حماة, رغم التواجد المكثف للمراقبين الدوليين في المدينتين.

وقال قائد بعثة مراقبي الامم المتحدة في سوريا ان المنظمة الدولية أخرجت مراقبيها من بلدة خان شيخون بعد ان قضوا الليل لدي مقاتلي المعارضة عقب وقوع هجوم قرب قافلتهم.وقال الجيش السوري الحر: ان المراقبين الذين تضررت عرباتهم في الهجوم الذي أدي الي مقتل21 شخصا علي الاقل في خان شيخون كانوا تحت حماية مقاتلي المعارضة.وقال مقاتل من الجيش السوري الحر خلال اتصال هاتفي مع رويترز ان المراقبين حضروا جنازة أربعة أشخاص قتلوا في أعمال العنف.وقال أحمد فوزي المتحدث باسم الوسيط الدولي كوفي أنان ان قافلة الامم المتحدة أصيبت بعبوة ناسفة بدائية الصنع في خان شيخون أمس الأول.

وأعلنت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان لهاأن القوات الحكومية استأنفت أمس قصف خان شيخون بمحافظة إدلب شمال البلاد. ونقل راديوسوا الأمريكي أمس عن الهيئة قولها إن القصف يستهدف منع الناشطين مع تشييع نحو25 شخصا قتلوا أمس في أثناء تشييع قتيل من قرية تمانعة الغاب بريف حماة بحضور مراقبين دوليين. ومن جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قصف خان شيخون مستمر منذ ساعات الصباح الأولي.

وفي القاهرة حذر الدكتورنبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية و الدكتورناصر القدوة نائب المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا من خطورة الأوضاع الراهنة في سوريا في ظل استمرار اعمال العنف والقتل مطالبين الحكومة والمعارضة السورية بضرورة الالتزام بتنفيذ البنود الستة الواردة في خطة المبعوث الأممي العربي المشترك كوفي عنان حتي يمكن الانتقال الي المرحلة التالية وهي اطلاق العملية السياسية خاصة أن هناك سقفا زمنيا محددا بثلاثة أشهر لانجاز مهمة المراقبين الدوليين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك في ختام الاجتماع التشاوري الذي شاركت فيه أمس بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية الأطراف الأقليمية والدولية المعنية بالأزمة السورية المدعوة الي مؤتمر المعارضة السورية المؤجل الذي كان مقررا له أمس,
وقداستبعد الدكتور نبيل العربي أن يكون تأجيل مؤتمر المعارضة السورية الذي كان مقررا عقده أمس بمقر الجامعة بسبب موقف تتبناه الجامعة لصالح فصيل سوري معارض علي حساب آخر.مؤكدا أن موقف الجامعة معروف ومعلن ومهمة المبعوث المشترك كوفي عنان في سوريا تستند الي خطة الجامعة لحل الازمة السورية وهناك اجماع علي ضرورة استمرار الجامعة في اجراء اتصالاتها مع كافة أطياف المعارضة السورية لعقد مؤتمر جامع لها تحت مظلة الجامعة.

وكشف العربي أن الدكتور ناصر القدوة نائب المبعوث المشترك أجري عدة لقاءات في جنيف مع أعضاء بالمجلس الوطني السوري بهدف إعادة هيكلته في محاولة لجمع المعارضة تحت مظلة واحدة للعمل علي تحقيق مطالب الشعب السوري.

ومن جهته أقرالقدوة بأن الوضع بشكل عام في سوريا مازال يتميز بالخطورة الشديدة ومازال يحمل في طياته الكثير من السلبيات, داعيا الي ضرورة تكثيف الجهود الدولية من اجل تحقيق الالتزام المطلوب والتنفيذ الكامل لخطة عنان ذات النقاط الست, مؤكدا أن خطة عنان هي خطة أولية يتبعها الموضوع الاساسي وهو الجانب السياسي وقال: عندما نصل الي هذه النقطة سوف نتحرك مشيرا الي أن فترة الثلاثة شهور قررها مجلس الأمن الدولي لبعثة المراقبين الدوليين في سوريا, وهي ليست متعلقة بالتفويض الممنوح للسيد كوفي عنان, وهي فترة تؤثر علي العمل ولا بد أن تؤخذ في الاعتبار مؤكدا أن الفترة الممنوحة لبعثة المراقبين ليست مفتوحة زمنيا.

وفي أنقرة: رفضت تركيا بشكل قاطع الاتهامات السورية لها بتهريب الاسلحة للمعارضة السورية أوالسماح لميلشيات ليبية بالدخول لسوريا عبر الاراضي التركية, وفي رسالة وجهها إلي الأمين العام ورئيس مجلس الأمن الدولي الذي ترأسه اذربيجان, وصف السفير التركي لدي الامم المتحدة ارتوغورل اباكان هذه الادعاءات بأنها لا اساس لها من الصحة.وكشفت صحيفة يني تشاغ التركية أمس أن أغلبية الشعب التركي يرفض التدخل العسكري ضد سوريا, وذلك في أحدث استطلاع للرأي أجراه مركز تركي للأبحاث.وقالت الصحيفة إن المعلومات الواردة من كواليس حكومة العدالة والتنمية أكدت أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان طلب من أحد مراكز البحوث السياسية والاجتماعية إعداد استطلاع رأي عن الشأن السوري, واتضح أن نسبة67% من المشتركين في الاستطلاع يعارضون القيام بتدخل عسكري ضد سوريا.

وأشارت الصحيفة نقلا عن هذه المعلومات الواردة من نفس المصادر بأن هذه النتائج أدت إلي عدم ارتياح أردوغان لأنه كان يتوقع عكس ذلك.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير