المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سفر (2)


عبد العزيز أمزيان
05-17-2012, 10:36 PM
ماهذه الأنداء التي تتناثر من على أدواحك؟
رقيقة كلحن الغدير..
صافية كمياه الشمس من عينيك..
هل حقا أن أصابعك من صلصال شجر الزيزفون
وهل حقا أن نظراتك يختلط فيها رائحة الأزل
وأنفاس النهر وعقارب المساحات من شرفة المطر؟!
من أين جئت بهذه الأسوار، تلمع من معصمي الورد
كروض في ماء..
كمركب على نصال عباب!
لكأنها خشخشة ضوء على مراسي الشجر!
وهذه الرزم من الغيوم من يديك، تسافر إليك
تحط على غصن الأفق
كحمام!
ترسم لوحة نشيد عارم
عطش المساء..
انشداه الوجوه لحمرة البحر..
ليت الشمس تتغلغل في كفي!
أنحت فيك انشطاري
أكب في عينيك غابات الروح
احضن في مداك أعشاش العصافير
خرير الأشجار ..
نبات الفجر من تحت أقبية الرذاذ
أسافر في مدى عينيك
كمطر
يزلزلني عمق الورد
تغمرني المساءات بلون العطر
بعضي يراكم نسيم الهواء في روحي
أتلمس وجهي في صداك
ثمة مرايا تخامر اندلاق الزهر
انسكاب العمر في رمشيك..
ليت الشمس تتغلغل في كفي!
وأنشد فيك احتراقي
واحتراق الروح في عينيك ..
عبد العزيز أمزيان

ابراهيم الرفاعي
05-17-2012, 11:04 PM
حروفك بهية
وجميلة
خرجت من فيض روحك
تتألق في
فضاء
الجمال
دمت موفقاً

صلاح ريان
05-17-2012, 11:36 PM
لو أن للشعراء الف مجرةٍ = لتنازعوا مُقلَ الحسان مقيلا

اخي عبد العزيز :- لا انصفك بإطرائي وخيالات قريحتي إلا ان جمال روحك تُنبئ عنك بحرف ٍ سلسبيل .

ربما لكل شاعر لون وطعم ورائحة خاصه لا يشاركه بها احد الا ان هناك قاسم مشترك بين الشعراء وهو جناح الخيال والعصف الإفتراض لما تحدثهم به قريحتهم .
لذلك اشاركك الذوق والتذوق في جمال التراكيب والصور رغم مخالفة طبائع الاشياء والسنن
فلا مياه الشمس ولا شرفة المطر ونصال العباب يعبر عقل الطبع الا ان الذوق والنفس وميولها تجعل للكون سنن جديده
لا فض فوك
لك تحيتي ومحبتي وتقديري
دم اخا قريبا

حادية القمر
05-18-2012, 06:18 PM
شفافة كلماتك ايها الاديب
بها من الصور الجديدة
والمدهشة
رقيقة اللون تناسب كغدير ماء
لا يعترضه
حجر
ولا سفر
ينساب تحت ضوء القمر
برقة تحاكي
اعجااااب البشر
اعجبتني جدا كلماتك
حفظك ربي
لك التقدير والاحترام

عبق الزهر
05-19-2012, 07:27 PM
انك لم تكن جديرا أن تحمل صفة دكتور ، ولا خليقا أن تحمل اسم كاتب مقتدر .
هذا رأيي تقبله ، مع كامل الاحترام .



السيد عبد العزيز
هذا ما لاأقبله منك نهائيا أن ترد على نقده لنصك بهذا التجريح
فالأديب السامي يجب أن يترفع عن كل نقد ويرد برد ينافح فيه عن قصيدته وكتاباته .. فهذا أسلم وارقى
لكن أن نجرح بعضنا البعض .. فهذا بعيد جدا عن أدبيات الكاتب والأديب