المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجموعة الثماني تدعو الى وقف العنف في سوريا وتحض طهران على انتهاز فرصة اجتماع بغداد


يقيني بالله يقيني
05-20-2012, 09:27 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/81.gif

مجموعة الثماني تدعو الى وقف العنف في سوريا وتحض طهران على انتهاز فرصة اجتماع بغداد

كامب ديفيد (الولايات المتحدة) (ا ف ب) - دعا قادة دول مجموعة الثماني السبت الى الوقف الفوري للعنف في سوريا وتنفيذ خطة كوفي انان، وحضوا ايران من جهة اخرى على انتهاز فرصة اجتماع بغداد الاسبوع المقبل لاعادة بناء الثقة حول برنامجها النووي المثير للجدل.
وقال قادة الدول الثماني في بيانهم الختامي اثر قمة عقدوها في كامب ديفيد بالولايات المتحدة "نحن مستاؤون للخسائر في الارواح والازمة الانسانية والانتهاكات الخطيرة والمتزايدة لحقوق الانسان في سوريا".

واضافوا "على الحكومة السورية وجميع الاطراف ان ينفذوا فورا وفي شكل كامل التزامهم تنفيذ خطة النقاط الست التي وضعها موفد الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان، وخصوصا انهاء كل اعمال العنف".

واكد القادة الدوليون "دعمهم لجهود" انان رغم ان الامين العام السابق للامم المتحدة لم ينجح حتى الان في ضمان احترام وقف اطلاق النار الذي اعلن نظريا في 12 نيسان/ابريل.

واكدت مجموعة الثماني في بيانها "تصميمها على التفكير في اجراءات اخرى في الامم المتحدة وفق الحاجات"، منددة ب"الهجمات الارهابية الاخيرة في سوريا".

وتواصلت اعمال العنف السبت في سوريا حاصدة 37 قتيلا وتخللها تفجير "انتحاري" استهدف للمرة الاولى مدينة دير الزور (شرق) موقعا تسعة قتلى.
وادت اعمال العنف التي تشهدها سوريا الى مقتل اكثر من 12 الف شخص اغلبهم من المدنيين منذ منتصف اذار/مارس 2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قال اثناء استضافته قادة دول مجموعة الثماني في كامب ديفيد "اجرينا محادثات حول سوريا، ونحن جميعا نعتقد ان الحل السلمي والانتقال السياسي هو الافضل".

واضاف "نحن جميعنا قلقون للغاية بشان العنف الذي يجري في سوريا وخسارة الارواح".

وفي الملف الايراني، اعتبر قادة الدول الثماني في بيانهم ان على طهران ان تنتهز الفرصة في اجتماع الاربعاء المقبل بهدف "اجراء مفاوضات معمقة حول اجراءات ملموسة وفي مستقبل قريب (...) من شانها ان تؤدي الى حل تفاوضي يعيد ارساء الثقة الدولية بان البرنامج النووي الايراني سلمي تماما".

وذكرت المجموعة ب"وحدتها" في ما يتصل ب"قلقها الشديد" حيال البرنامج النووي الايراني الذي تشتبه الدول الغربية بان له بعدا عسكريا رغم نفي الجمهورية الاسلامية.
وكان باراك اوباما صرح في وقت سابق السبت ان المجموعة "متحدة" بشان كيفية التعامل مع المفاوضات المقبلة مع ايران حول برنامجها النووي.

كذلك، حض البيان الختامي لمجموعة الثماني طهران "على الوفاء بالتزاماتها الدولية على صعيد حقوق الانسان والحريات الاساسية"، وخصوصا حرية الديانة والصحافة، وعلى وضع حد "لعمليات التعذيب والاعدام التعسفية".
كذلك، تطرق بيان قمة مجموعة الثماني الى الازمة الكورية الشمالية، وقال القادة "لا نزال قلقين بشدة حيال الخطوات الاستفزازية لكوريا الشمالية التي تهدد الاستقرار الاقليمي"، مطالبين بيونغ يانغ بالتخلي في شكل "يمكن التحقق منه" عن اي برنامج له صلة بالسلاح النووي.

وتتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها بيونغ يانغ بالسعي الى اجراء اختبار نووي بعدما فشلت في اطلاق صاروخ في 13 نيسان/ابريل.
وكانت كوريا الشمالية اجرت اختبارين نوويين سابقين في تشرين الاول/اكتوبر 2006 وايار/مايو 2009 اتبعتهما باطلاق صواريخ.
واذ دعوا كوريا الشمالية الى "الوفاء بالتزاماتها الدولية"، ابدى قادة الد
ول الثماني استعدادهم لاحالة الملف على مجلس الامن الدولي في حال قامت بيونغ يانغ باجراء اختبارات نووية او عمدت الى اطلاق مزيد من الصواريخ البالستية.
واضاف القادة في بيانهم "لا نزال قلقين لانتهاكات حقوق الانسان في كوريا الشمالية، وخصوصا ما يتعلق بوضع السجناء السياسيين ومشكلة عمليات الخطف".

من جهة اخرى، بحث قادة مجموعة الثماني في قمتهم السبت مسالة النمو الاقتصادي والاصلاحات المالية.
واعلن اوباما ان المجموعة "ملتزمة بشكل تام" بتحقيق النمو وتطبيق الاصلاحات المالية وسط محاولات الدول الاقتصادية الكبرى التغلب على انقساماتها.

ودعا قادة دول مجموعة الثماني الى منطقة يورو "قوية وموحدة" تشمل اليونان، والتزموا ب"تشجيع النمو" ومكافحة العجز.
واعلن قادة الدول الثماني الاكثر تصنيعا في البيان الختامي للقمة ان "واجبنا هو تشجيع النمو والاعمال".
وحذروا من ان "اصلاح الاقتصاد العالمي يدل على اشارات واعدة، لكن رياحا معاكسة قوية لا تزال تهب".
واضاف قادة مجموعة الثماني "اننا عازمون على اتخاذ كل الاجراءات الضرورية لتعزيز وانعاش اقتصادياتنا".
لكن القادة يقرون ايضا بان الاجراءات التي يتعين اتخاذها "ليست هي نفسها" للجميع، في اشارة الى خلافاتهم حول الاستراتيجية الواجب اعتمادها لمكافحة الازمة.

وشدد قادة دول مجموعة الثماني (الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وايطاليا وفرنسا وروسيا واليابان والمانيا) ايضا على "اهمية وجود منطقة يورو قوية وموحدة"، واعربوا عن املهم في رؤية اليونان "تحترم تعهداتها" و"تبقى في منطقة اليورو".
وقال اوباما في ختام القمة "جميع القادة كانوا متوافقين اليوم هنا، ينبغي ان يكون النمو والتوظيف اولويتنا المطلقة".
واضاف ان "الروح التي سادت النقاش يجب ان تجعلنا نثق بان اوروبا اتخذت تدابير ذات دلالة للتصدي للازمة".
وتابع ان "الدول، على مستوى فردي، والاتحاد الاوروبي برمته، قامت باصلاحات مهمة من شانها تحسين افاق النمو على المدى البعيد".

وقال ايضا "هناك اليوم تفاهم اكثر وضوحا على ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير النمو وتامين الوظائف في سياق هذه الاصلاحات المالية والبنيوية"، لافتا الى ان "هذا التفاهم تم تعزيزه هنا في كامب ديفيد".
وكانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل صرحت في وقت سابق ان "الرسالة المهمة التي علينا الخروج بها من القمة هي ان تصليب الموازنات والنمو هما وجهان لعملة واحدة".

واوضحت ميركل ان قادة مجموعة الثماني والاتحاد الاوروبي "توافقوا تماما على القول انه ينبغي القيام بالامرين: الانضباط المالي (...) وفي الوقت نفسه (بذل) جهود من اجل النمو".
من جهة ثانية، تعهد قادة مجموعة الثماني بضمان تزويد اسواق النفط ب"الامدادات الكاملة وفي الوقت المطلوب" بهدف الحيلولة دون ارتفاع اسعار النفط بسبب العقوبات القاسية المفروضة على تصدير النفط الايراني.

وفي بيان وصفه مسؤول بانه "غير اعتيادي"، قال القادة المجتمعون في قمة كامب ديفيد انهم سيراقبون الامدادات عن كثب وسيطلبون من وكالة الطاقة الدولية اتخاذ الاجراءات اللازمة في حال تطلب الوضع ذلك.

ولم يتحدث البيان بشكل خاص عن ضخ النفط من المخزونات الاستراتيجية، الا انه يبدو بوضوح ان الهدف منه هو توجيه تحذير قوي لايران بانه سيتم تطبيق حظر استيراد دول الاتحاد الاوروبي لنفطها والمقرر ان يبدأ في الاول من تموز/يوليو.
وقال البيان "خلال الاشهر الماضية، حدثت اضطرابات في امدادات النفط الى السوق العالمية مما يمثل خطرا كبيرا على نمو الاقتصاد العالمي".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير