المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زغرودة للعريس


علي بدر
05-27-2012, 11:03 PM
العريس
شارونُ زُفَ لحِصننا فبكى القمرْ-لضِباعه كان الإمام المنتظرْ
الحقدُ يأوي روحهُ مستأنساً -شريانُه غَذاه غدراً مُبتكرْ
من سَبي بابل قلبهُ متذئبٌ-يشتاقُ كبدَ العربُ لا كبدَ التترْ
تُحنى الرؤوسُ لعرشه مستعظماً-فضباعهُ صاغوه عجلاً مقتدرْ
صَلوا لظل السَامري بهيكلٍ-من فيحهِ قد صار ركناً يعتمرْ
أحلامُهُ قُضتْ بفجرٍ بازغٍ-يتنفسُ الآياتِ عشقاً والسورْ
الجُبنُ عشَشَ في قلوبِ ضباعه- فاندس في حوران فخاً منفجرْ

قطعانه عاثت بسهلٍ رائقٍ- حرقاً وتدميراً وقتلاً لا يذرْ
شارون سلَ سيوفهُ مستبشراً-فعيونه جاست وجاءت بالخبرْ
فلتقهروا الأحلام في أعطانها-ولتذبحوا من بات يتلو في السَحَرْ
هُدوا المآذن أحرقوا قرآنهمْ-وتَرصدوا الأفواهَ وأغزوا من شعرْ
شُربُ الدماءِ محللٌ في شرعنا-وألذهُ منْ كان ريانَ الثغرْ
حَورانُ مهد النبل لا مهد الخنا- الشبلُ فيها صارَ صقراً معتبرْ
لبتْ نداءً ضارعاً درعا أشتكتْ-الغدرُ خيمَ في رباها وأستعرْ
النارُ تصلى طفلها فحليبهُ- يَسْتلهُ الآباءُ زحفاً في *****ْ
هَب النشامى والمروءةُ تنتخي-بالوحل خاضوا رغم أهوال المطرْ
أيديهم بالغصن لاحت كبروا-سلميةٌ والضبعُ من أنيابه لاح الخطرْ
وتلبدَ الجوُ الحزينُ معكراً –فالغيمُ جمرٌ بالمنايا يستعرْ
ينهالُ بالحممِ الصواعقٍ راعداً-فالسهلُ بالنيران ِ قدْ أضحى سقرْ
في سهلِ صيدا أمةٌ منكوبةٌ-فالنارُ إعصارٌ ودمٌ منهمرْ
في كل ِشبرٍ روحُ شبلٍ طاهرٍ-لله وَفى حاسراً لم يدثرْ
يَسقي الثرى ليظل خصباً ممرعاً-فشقائقُ النعمانِ في السهل أزدهرْ
يبكي بدمعٍ حارقٍ أشَبالهُ –من مات منهم صابراً أو من أُِسرْ
في كل بيتٍ حمزةٌ أو هاجرٌ-فبيوتهمْ أضحت مناراً للفخرْ
تغشى الحروفُ كآبة إن سطرتْ-إجرامَ ضبعٍ لاكَ أكبادَ البشرْ
نامَ اليهودُ وُحلمهمْ مُتلألئٌ-وبناتنا يندبن جيشاً قد غدرْ
حورانُ هبتْ زلزلتْ أركانهُ –تسقيهِ سُماً بارداً كي يزدجرْ
أشبالَها نادت بصوتٍ حاسمٍ-أرواحكم لله تُشرى لا وزرْ
هُبوا لنصرة دينكمْ لا تركنوا-أفعالكمْ بالعز لا يمحى الأثرْ
وتسنموا المجدَ الكريمَ بعزةٍ-منْ ماتَ يغفو في جنانٍ مُغتفرْ
أرضعتكمْ لبنَ المروءةِ والندى-من بيتِ طهرٍ أنتمُ خيرُ الثمرْ
مِنْ تربتي أوزارُ روما كُنستْ –وهرقلُ يَبكي جَنةً تُحيي الوترْ
واليومَ أكنسُ رِجسَ حقدٍ حانقٍ-لو غَسلتهُ الماءُ يزدادُ القذرْ

أمير الحرف
05-28-2012, 10:30 AM
رائعٌ وأكثر ما كتبتَ يا علي
تقديري لك حجم الكون
دمت بود وشاعريتكَ

علي بدر
05-29-2012, 09:23 PM
أمير الحرف
بورك اليراع
والبنان الذي
ينفث الجمال
شكراً لحضورك
الألق

علي بدر
11-01-2012, 09:12 AM
الشكر الجزيل
لإدارة المنتدى
التي
وجدت منها كل تشجيع
بارك الله بكم

عبق الزهر
11-03-2012, 04:26 PM
كلمات لها دويُ توقظ كل غافل نائم عن حال العرب وحال سورية تحديدا
سورية التي لاتستحق مايجري في سمائها .. ومايرتكب من فظائع على أرضها الطاهرة
سورية التي باتت أشبه بالظلام المهجور .. الظلام الذي لايعقبه فجر ضاحك
بل فجر يبكي على أنقاض الأمس وأشلااء اليوم
سورية التي ارتدت ثوب السواد .. من فرط السحب والأدخنة التي تخلفها الحرائق والقذائف

أخي علي ..
قلمك عبر عن حزني وحزن كل عربي يغار على الأمة العربية وحضارتها وكرامتها
بورك يراعك الأبي الحر .. سلمك الله وحماك

علي بدر
11-03-2012, 09:30 PM
كلمات لها دويُ توقظ كل غافل نائم عن حال العرب وحال سورية تحديدا
سورية التي لاتستحق مايجري في سمائها .. ومايرتكب من فظائع على أرضها الطاهرة
سورية التي باتت أشبه بالظلام المهجور .. الظلام الذي لايعقبه فجر ضاحك
بل فجر يبكي على أنقاض الأمس وأشلااء اليوم
سورية التي ارتدت ثوب السواد .. من فرط السحب والأدخنة التي تخلفها الحرائق والقذائف

أخي علي ..
قلمك عبر عن حزني وحزن كل عربي يغار على الأمة العربية وحضارتها وكرامتها
بورك يراعك الأبي الحر .. سلمك الله وحماك


عبق الزهر
هذا وسام رفيع
أفتخر
بتعليقه



شكراً لكم
ومودتي التي
تعرفون

صلاح ريان
11-03-2012, 10:38 PM
نعم جميل وقوي
كأنك لسان أمه
تحيتي ومحبتي
دمت بخير

ابراهيم الرفاعي
11-06-2012, 07:36 PM
انة حزن
من قلب
مكلوم
فرج الله
ما اهمنا

الشكر الجزيل
لك
ايها الشاعر

علي بدر
12-29-2012, 08:37 PM
نعم جميل وقوي
كأنك لسان أمه
تحيتي ومحبتي
دمت بخير

الهناء
لقلبك الكبير
أخي المبدع
صلاح
بوركت

علي بدر
12-29-2012, 08:38 PM
انة حزن
من قلب
مكلوم
فرج الله
ما اهمنا

الشكر الجزيل
لك
ايها الشاعر

أخي الرفاعي
بل أنت النبض
الذي يجسدالالم
شكرا لك

مطر وقمح
01-22-2013, 05:53 AM
صرخة في وجه من نامت ضمائرهم
علهم يسمعون
شكرا لك اخي
تقديري

جملة شاردة
01-22-2013, 10:56 AM
وجرحٌ في أحد أطرف قلبي نازفاً
وَعلى الجانب الآخر ضٌمّادة رّجاء
ومواساةٌ وابتسَامة
لا شيء يمنحه حق عزفُ الجُرح إلا آلامه
ولعلّها كانت تنطق - هُنا -

القدير علي بدر
عبقٌ نثرته .. بعثر قيود الأمنية
وأخذني بعيداً .. بعيد

نصرٌ من الله وفتحٌ قريب