المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هيكل وأوهامه !


عبدالناصر محمود
05-28-2012, 05:43 AM
هيكـل وأوهامه !
ـــــــــــــــــــ
ـ كتب السنوسي محمد السنوسي :
ـــــــــــــــــــــ

*ـ تجاوز الصحفي محمد حسنين هيكل الثمانين من عمره ومازال قابعاً خلف قناعاته المزيفة وتصوراته التي عفا عليها الزمن ، ولم يدرك اللحظة التي تمخض عنها "الربيع العربي" !
*ـ مازال يعيش أوهام الخمسينات والستينات ، ولا يريد أن يصدق أن الشعوب العربية تصالحت مع نفسها ، وعادت إلى إسلامها ، ولم تعد تخدعها الشعارات البراقة التي تسللت في غفلة إلى عالمنا العربي والإسلامي تحت دعاوى العدالة الاجتماعية والاشتراكية !!
*ـ ولا أدري ما السبب في أنه قبيل كل خطوة فاصلة من تاريخ الشعب المصري بعد ثورته المجيدة 25 يناير ، يطل علينا هيكل ليحذرنا من الدولة الدينية ، وليلقي علينا ـ كما حدث هذا الأسبوع في حواره مع إحدى الصحف القومية ـ دروساً مملة في كيفية التعامل مع الغرب الذي لا يرضى بدولة دينية على شاطئ المتوسط بحسب تعبير هيكل ؟!
*ـ هل هيكل يريد أن يمارس الوصاية علينا ، ويلعب لعبة "الفزاعة والتخويف" التي كان يمارسها مبارك ومن قبله ولي نعمته
عبد الناصر !!
*ـ ألم يدرك هيكل بعدُ أن الغرب لن يرضى لا عن دولة دينية ولا عن دولة وطنية أو قومية !! وأنه لن يرضى إلا أن نكون له تابعين مستذلين !!
*ـ ثم من قال إننا ندعو لدولة دينية ؟! هذه أوهام وترهات وأكاذيب وتخاريف .. فالإسلام لا يعرف الدولة الدينية بل يحاربها ويقف لها بالمرصاد ، لأنه لا يعرف الكمال إلا لله سبحانه ، ولا عصمة إلا لأنبيائه ورسله ...فكيف يزعم أحد مهما كان قدره وعلمه أنه معصوم وكلامه منزه عن الخطأ والاستدراك .
*ـ دولتنا التي ندعو إليها هي في تعريف موجز "دولة بشر بمنهج السماء" .. وما يقال سوى ذلك فأكاذيب لطالما روجها إعلام مبارك الفاسد ولايزال !!
*ـ هيكل ليس مجرد كاتب ومحلل يلقي بأفكار "بريئة" بناءة ، قد تقبل منها وترفض ، ولكنه خصم سياسي ليس للإسلاميين وحدهم ، بل للديمقراطية التي يزعم الآن أنه حريص عليها ، وأن نجاح الإسلاميين يهددها !!
*ـ يا سيد هيكل ، لقد كنت أيام النظام الناصري البائد في قمة السلطة، وأخذتم وقتكم الكافي وزيادة لتقنعوا الشعب بأفكاركم .. لكن للأسف لم يجن الشعب سوى الحنظل ، وامتلاء المعتقلات بالأبرياء من خيرة أبناء الشعب المصري وشبابه .. أفلا يجدر بك وبأمثالك أن تختفوا من المشهد بعدما كنتم سبباً في تراجع مكانة الدولة المصرية، وفي بؤس حياة المصريين !!
*ـ اتركوا الشعب يختار لأول مرة بحريته ، ويملي بإرادته خياراته وانحيازاته ، كفاكم وصاية وتسلطا على الجماهير التي لن تكون من اليوم فصاعداً قابلة للأنبطاح أمام حملات التزييف التي يشنها صبيانكم في وسائل الإعلام ، مدعومين برجال أعمال يغسلون وجوههم وأموالهم القذرة في المتاجرة بالعقول والعواطف .. وأيضا بالغرائز !
*ـ ما معنى أن يسخر هيكل من صلاة الاستسقاء ؟! هل أخبره أحد أن المسلمين يمكن أن يتركوا الأخذ بالأسباب المادية اعتماداً على صلاة الاستسقاء ؟!
*ـ إن الإسلام يحض على التوكل على الله سبحانه والثقة في قضائه وقدره ، تماماً كما يأمر بالسعي ، والبحث عن سنن الله المخبوءة في الأرض والسماء .. ولا تناقض بين الأمرين .. إلا في رأس هيكل وأمثاله !!
*ـ كنت أحسب أن يدعو هيكل إلى المشاركة بفاعلية في الاقتراع لتحقيق أعلى نسبة مشاركة وإلى حماية الصناديق وفضح التزوير ، وإلى الرضا بنتائج الصندوق والعملية الانتخابية النزيهة ، إلى الوقوف بحسم ضد تسلل الفلول إلى مقاعد السلطة بعدما أفسدوا البلاد والعباد !!
*ـ لكن شيئاً من ذلك لم يحدث ، وراح هيكل يحذر ـ كعادته ـ من صعود الإسلاميين ، ويصادر حق الجماهير في اختياراتها ، وكأنه لم يكفه ستة عقود من الوصاية والقهر ، بدأها سيده وولي نعمته !!
*ـ يا هيكل ، مازال الوقت أمامك ـ ولكنه ليس طويلاً! ـ لتدرك ما أدركه الشعب المصري بعد الثورة ، وتعلم أن الإسلام آن له أن يعود إلى موقع الصدارة والقيادة بعد أن غُيب عقوداً من الزمن .
ـ فإما أن تحترم خيار الشعب ، وإما أن تنزوي خلف أوهامك غير مأسوف عليك ، فقد أخذت فرصتك وزيادة .. !! (*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) صحيفة الفتح ـ 4من رجب1433هـ /25مايو2012م .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ