المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لحظة


تمام
06-04-2012, 12:09 PM
كثيراً ما تسرق الأيام منّا لحظات جميلة ... وكثيراً ما تمنحنا اللحظات فرصة لكي نعيش أحداثها بكل ما نملك بكل ما نملك من أحاسيس ... نعيش لحظات دافئة في شدة برود مشاعرنا ، يالله كم هي جميلة تلك اللحظات والأجمل منها هو القدر الذي يجمعنا بأشخاص رائعين يجسدون لنا تلك اللحظة.
أرمي بطرفي بعيداً عن شئ أسمه الشوق ولكن دون إرادة مني أجد شوقي يشدني بقوة إلى مرمى البصر.
أعين تتربص بي وتحيطني بالحنان نظرات دافئة تضمني بقوة ... شئ ينتشلني بقوة من كل شئ يحيط بي ليهرب بي بعيداً حيث لا أحد هناك ... لا أدري ماذا يكون! أهو السكون ؟؟ أم أنه الأمل الذي أتشبت بحباله المنصرمة.
هي لحظة ... ولكن ليست كأي لحظة يسكن وقتها كل شئ بداخلنا حتى قلوبنا تنسى أن تدق للحظات وندرك وقتها بأن كل شئ فينا أعلن بكل صدق بأنه لا حراك . وعندها نرفع أبصارنا لكي ترسل بيننا العيون سيل جارف من العبارات العذبة دون أن تنطق منا الشفاه ... ويستمر الحوار الطويل بين أعيننا الصامتة لكي نشعر في تلك اللحظة بأن العالم بأسره لا يقطن به سوانا. ولا احد غيرنا نشعر بما نشعر به ونبقى للحظة ... وبعدها تنسدل الأهداب الدامعة على تلك العيون وقد أنهت الحوار العميق فيما بينها ولكي يبتعد كل منّا عن الأخر... لتبقى تلك اللحظة هي لحظة الافتراق... إنها بداية النهاية.:21_52cf88ecc0_thumb

صباح الورد
06-04-2012, 12:58 PM
السلام عليكم

أختي الكريمة تمام
بداية النهاية
يا لها من لحظة قاسية نشعر أن الحياة بها توقفت فجأة
وأن الأحداث التي تحيط بنا تجمدت وأصابها فيض من جليد
خاطرتكِ رائعة جداَ
تقبلي مروري
دمتِ بخير

تمام
06-04-2012, 02:04 PM
صباح الورد
بل أنتِ الرائعة والجميلة
مرورك أسعدني وانعش روحي
بوركتي أُخيتي الحبيبة
ودمتِ لي:20061208121348_15__

صلاح ريان
06-04-2012, 02:41 PM
في صمتها لغةٌ تكاد تخصني = وحدي وتعجزُ دونها الأفهامُ
حتى وإن صمتت تحاورني بها = يشتدُّ في صمتٍ بنا الإلهامُ

هذه أبيات من قصيدتي الجديده أتت مناسبة لخاطرتك الجميله
راقت لي روعة التعبير ودقة الوصف وإتقان الخاتمه
تقبلي مروري وتحيتي
دمت كما تحبين

تمام
06-05-2012, 12:58 PM
شاعرنا ... صلاح ريان
الله الله الله عليك يا سيد الكلمات
مرورك أسعدني جداً
وأبياتك أكثر من رائعة
أعجبتُ من قرأتي لبيتين فيها فكيف لو قرأت باقيها
أنا في شوق لأُمتع خافقي بها فلا تحرمني ذلك الإحساس
دمت ودام إبداعك:717704:

ابراهيم الرفاعي
06-06-2012, 12:28 AM
قرأت بقلب
متشوق للجمال
ما خطه يراعك البديع
فوجدت ورداً
يضوع عبيراً
سلمت أناملك

جاسم داود
06-06-2012, 12:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخت الفاضلة
أسجل أعجابي بما قرأته لك
راقتني كلماتك وفحوى معانيها
خيالك خصب وأفقك واسع
والصدقُ عطر المكان
جمال الحرف عندك تطابق مع دلالة المضمون
أجد الأبداعُ يُكتب بأنامل مبدعة
أنحني أجلالاً لهذا البوح الذي طال انتظاره
قرأتها مرات فوجدت الطيب والعبير
يفوح منها كل مرّه بعطر جديد
تقبلي مروري
دمـتي برعـاية الله وحفـظه

أمير الحرف
06-18-2012, 11:22 AM
كم هي عديدة تلك اللحظات
تارةً بألف حلم وتارة أُخرى عديمة !
أختي تمام
رائع وجدًا ما خطت اناملكِ
لك الود كله