المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البحر الأحمر في عقيدة يهود


عبدالناصر محمود
01-08-2012, 02:44 PM
البحــر الأحمر في عقيدة يهود
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من المعلوم أن احتلال يهود لفلسطين قائم على أساس ديني يعتقدونه في
توراتهم ( أرضاً وإنساناً ) ورغم أن الذين يديرون الصراع العربي مع
يهود منذ سنة 1948م،بل من قبل ذلك وإلى الآن،ألغوا الجانب الديني
ـ عند اليهود والمسلمين ـ من أدبيات الصراع والمواجهة،إلا أن اليهود
ـ وبعد أدعاء بغياب دام ألفي سنة ـ ما زالت تؤمن بـ : ( أرض إسرائيل )
و ( شعب الله المختار ) و ( مملكة داود ) و ( يهودا ) و ( السامرة )
و ( هيكل سليمان ) و ( حائط المبكى ) و ( التيه ) .
وانطلق اليهود من هذه المعتقدات في مواجهاتهم مع العرب والمسلمين،
مستخدمين في ذلك رداءً سياسياً أخذ العرب منه أكثره،ولكن اليهود
اتخذوه لباساً ؛ بينما العرب اتخذوه دثاراً ـ وبعض العرب اتخذوه شعاراًـ
وشتان بين الحالتين ؛ولهذا لن يصل ( الطرفان ) إلى حل نهائي
مادامت عقائد الصراع مختلفة .
وإلى جانب المعتقدات اليهودية في أرض فلسطين،هناك معتقدات لهم
تجاه المناطق المحيطة بفلسطين؛ فهناك أرض الفراعنة ( مصر )
وأرض الشتات ( سيناء ) و ( النيل المقدس ) وأرض بابل ( العراق )
ومن مجموع هذه العقائد يظهر المعتقد الكبير :( إسرائيل الكبرى من
النيل إلى الفرات ) ثم تمتد العقائد اليهودية جنوباً باتجاه المدينة المنورة
( أرض خيبر ) والمناطق الشمالية والغربية من السعودية؛ فقد تحدث
( الموسوعة اليهودية ) عن حياة اليهود في هذه المناطق قبل الإسلام ،
وذكرت 16 موقعاً على امتداد قِطاع عريض يحاذي البحر الأحمر،كما
تحدثت بأسلوب تحريضي ضد منع اليهود من الإقامة في الحجاز في
العصور الإسلامية .
ووُجِدت في خزانة أحد أقطاب عائلة روتشيلد اليهودية الشهيرة ـ في
مدينة فرانكفورت الألمانية ـ خريطة ـ لم تذكر المصادر تاريخها
بالضبط، وربما تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر ـ تبين أن دولة
يهود المتصوَّرة تشمل منطقة من السعودية تمتد بمحاذاة شاطئ البحر
الأحمر إلى جنوب المدينة المنورة وإلى الشرق من خيبر،ثم تعود إلى ما
قبل الحدود الأردنية الجنوبية الشرقية ؛ لتصل بعد ذلك بخط مستقيم إلى
حدود الكويت الشمالية ، ثم تتضمن قِطاعا من ساحل الخليج العربي .
وقد جاء ـ فيما يسمى ـ ( العهد القديم ) ليحدد لأتباعه ( اليهود ) مساحة
الأرض التي ستكون لهم ؛ فقد تحدَّث ( الإصحاح 23 من سفر الخروج )
عن مسيرة بني إسرائيل ـ بعد نجاتهم من بطش فرعون ـ إلى ( الأرض
الموعودة ) بلاد ( الأموريِّين والحثييِّن والفرزيِّين والكنعانيِّين والحِوِّيِّين
واليبوسِّيين ...) وبعد أن تحدَّث عن طرد هؤلاء الأقوام وإبادتهم
تدريجياً قال : (( ... وأجعل تخومك تمتد من البحر الأحمر إلى ساحل
فلسطين،ومن البرية حتى نهر الفرات ، وأُخضع لك سكان الأرض؛
فتطردهم من أمامك )) والمقصود بساحل فلسطين هنا المحاذي للبحر
المتوسط .
كذلك يُرجع اليهود علاقتهم التاريخية والدينية بالبحر الأحمر إلى ذلك
الجزء الممتد من العقبة جنوباً ( حوالي 250ميلاً ) إلى الوجه ( الميناء
السعودي ) وتسمى هذه المنطقة ( مَديَنَ ) وهي التي لجأ إليها نبي الله
موسى صلى الله عليه وسلم . وفي مدين توجد مدينتا ( تيماء ، وخيبر )
اللتان عاش فيهما بعض اليهود ... وتحديد مدين بالذات يمكن أن يأتي
من واقع طموحات إمبريالية؛ ترمي إلى استغلال الصهيونية الدينية
بالحث على تصرفات صهيونية في المنطقة تتعلق ببعث الماضي الزاهر.
ثم تُواصل عقائدهم طريقها جنوباً حتى تصل إلى اليمن ( أرض أسباط
بني إسرائيل ) و ( بلاد سبأ ) التي ورد ذكرُها في التوراة . وفي اليمن
نشطت عقيدة ( أرض الميعاد ) ونفَذَت بواسطة ( بساط الريح ) الذي
حمل 50 ألف يهودي يمني إلى فلسطين خلال خمسينيات القرن
العشرين .
وعلى الجانب الآخر من البحر الأحمر سارت العقيدة اليهودية محاذية
لنهر النيل ( المقدس ) فأرض السودان هي جزء من أرض ( كوش )
المقدسة المذكورة في توراتهم ، وهي الأرض التي انحدرت منها بدايةُ
العبرانيين الأوائل والزنوج اليهود ، وكما حصل في اليمن ؛ فقد نشطت
في إثيوبيا حملات تهجير يهود الحبشة ( الفلاشا ) إلى ( أرض الميعاد ).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
(م: البيان ـ ع : 267ـ أحمد أمين الشجاع ـ ) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ