المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجزرة جديدة للناتو‏..‏ وطالبان تواصل‏‏ هجمات الربيع


يقيني بالله يقيني
06-07-2012, 02:50 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/74.gif

مجزرة جديدة للناتو‏..‏ وطالبان تواصل‏‏ هجمات الربيع
مقتل وإصابة 118 شخصا في غارة للتحالف الدولي‏

شهدت أفغانستان أمس يوما دمويا جديدا راح ضحيته عشرات الأفغان ما بين قتيل وجريح‏, ولقي أحد شيوخ القبائل و17 من أفراد أسرته أغلبهم من النساء والأطفال و18 من قادة حركة طالبان حتفهم في غارة لقوات حلف شمال الأطلنطي الناتو, كما قتل23 شخصا وأصيب50 آخرون في هجوم مزدوج.
وبعد مجزرة جديدة للناتو, قال عبد والي واكيلي رئيس المجلس الإقليمي إن18 شخصا من أفراد أسرة الزعيم القبلي بسير أخوندازادا لقوا مصرعهم عندما شنت قوات التحالف مدعومة بالقوات الجوية هجوما في إطار مطاردتها لزعيم طالبان في إقليم لوجار.


وأضاف أن ستة من مقاتلي طالبان واثنين من قوات الناتو وجنديا أفغانيا أصيبوا خلال العملية البرية والجوية.

وقال واكيلي إن الآلاف من المواطنين خرجوا للشوارع في بل علم عاصمة الإقليم احتجاجا علي مقتل أفراد الاسرة.

وفي وقت سابق, أكدت قوات الناتو وقوع العملية, ولكنها أشارت إلي أن سيدتين فقط أصيبتا بإصابات غير خطيرة.

وقال المتحدث باسم الناتو إنه خلال العملية هاجم المتمردون القوات الأفغانية وقوات التحالف بأسلحة صغيرة وقنبلة يدوية, وقد بادلتهم القوات الأمنية إطلاق النار وطلبت الدعم الجوي.

وفي هجوم مزدوج بجنوب أفغانستان, أعلن مسئولون أفغان أن هجومين انتحاريين وقعا خارج المطار في مدينة قندهار مما أسفر عن مقتل20 مدنيا وإصابة50 آخرين, في واحدة من أدمي الهجمات خلال الأسابيع الأخيرة.

وأكد الجنرال عبد الحميد قائد الجيش الأفغاني للمنطقة الجنوبية أن أربعة من حكام أقاليم الجنوب كانوا مجتمعين في قاعدة تابعة لحلف شمال الأطلنطي في المطار عندما وقع الهجوم.

وفجر انتحاري علي دراجة نارية نفسه في موقف للسيارات قرب القاعدة المزدحمة بسائقي شاحنات ومدنيين آخرين كانوا ينتظرون دخول المنشأة.

وذكر أحمد فيصل المتحدث باسم حاكم إقليم قندهار أن بعد دقائق تجمع الناس في مكان الانفجار وتقدم مهاجم آخر وهو يسير علي قدميه وسط الحشد وفجر مواد ناسفة. واستهدف الهجوم فندقا يجتمع فيه قائدو الشاحنات التي تنقل إمدادات لقوات حلف الناتو.وأعلنت حركة طالبان الأفغانية مسئوليتها عن الهجوم. وتزايد العنف في شتي أنحاء أفغانستان منذ أن بدأت حركة طالبان هجوم الربيع في إبريل الماضي, متوعدة باستهداف الحكومة الأفغانية وقوات الأمن وكذلك القوات الأجنبية في البلاد وقوامها130 ألفا. علي صعيد آخر, أعلن الرئيس الصيني هو جينتاو أن الكتلة التي تضم الصين وروسيا ودول آسيا الوسطي تريد أن تلعب دورا أكبر في مشكلة أفغانستان, وذلك علي هامش قمة شنجهاي للتعاون. ومن المرجح أن يكون مستقبل أفغانستان التي تنسحب منها معظم القوات الأجنبية القتالية بحلول نهاية عام2014 قضية رئيسية خلال القمة التي تخشي دولها أن تمتد حالة عدم الاستقرار في الدولة الأفغانية الي دول آسيا الوسطي مع بدء الانسحاب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير