المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حال عينيها ...


مطر وقمح
01-12-2012, 12:45 PM
قال لسانها : لا وقالت عيناها نعم
أنكرني لسانها وأحبتني عيناها
لا تكذب العينان كاللسان فالعينان لنا وحدنا
وللخلق اللسان
بين مانحن عليه في سر العينين وما نريد أظهاره للعامة في علن اللسان بون شاسع
جبال من وهم وأنهار من سراب وأودية من خوف
وفيما يجهر اللسان بالعرف الأجتماعي لاتبوح العينان الا خلسة ومن وراء ستار
للعاشق وحده مما يمنح القلب حق الأنين المكبوت الذي يهد الجبال ويوقظ أهل القبور فيبنون بيوتهم حزناً على أنين عشقنا الذي تستبيحه الظنون ويحاصره العذال
فقاطع الحب كقاطع الطريق لا يفهمون أغنيات العشق
ولا يحفلون بالأمن الذي يلوذ بقارعة القلوب فيطاردون العاشق وهو يمشي على أستحياء في العين حذراً كاللص
أو يمر خطفاً كاليمامة في الظلمة النجية اللامعة كشهوة في ظلال السيوف ..!
يضيعنا اللسان فنتيه في غمار الشك والتقية المتوارثة بالخوف ويجعلنا مراوغين ومخادعين كالرياء ضعيفين ومقهورين كالسبايا يماهينا في الحشد الغريزي الى أن تستردنا العينان فللعينين رأي آخر ..!
تمنحنا العينان وهي تضيئ ظلمة الدغل الأجتماعي
الحب المستحيل الأمل الذي ضيعة اللسان في غربته المهزومة بالفاقة والذل ..
الملاذ الأخير وكأنما هو ودنا الذي على الأرض ونجمتنا التي في السماء
الا أنه ود أو نجمة لايستردنا الا كما تستر الفضيحة عريها
فنتلظى في الظلال القصية منذورين للموت الحميم
لايعرف الحب المستحيل الا عينان تألفتا مع الوحدة وعاشتا في سلام داخلي لا ينتحر على ضفاف الرياء الأجتماعي ولا يقبل المساومة الرخيصة على العشاق
فتورق الأنثى على عرش العماء وترسل العينان خلسة كخائنة الأعين رمقاً أخيراً
لمعة غاربة دمعة مغتالة وردة من ماء وطين ..!
هذا الرمق الأخير اللمعة الغاربة الدمعة المغتالة وردة الماء والطين الهاربة من العماء اللجب هي الحب المستحيل وهي السر الذي جعل العذريين يموتون حباً بأناث تزوجن غيرهم فلا أحد يتبع العين ألا العاشق المجنون ...
في المساء تنسج العينان أعترافهما وفي الصباح ينسل اللسان جهرة من الوعد الموارب
وما بين أعتراف العينين وأنكار اللسان لا تنتهي الحكاية
التي لا وطن لها فيتحصن العاشق بالأنثى التي هي الماء والنار الجنة والجحيم الواقع والحلم
ولا شاهد إلا العينان وهما تصوغان البعد الألهي للبشر الزائل في أسطورة
يبدو فبها الأنسان عنصراً خالداً في ميثولوجيا الحياة وأركولوجيا الروح وتصبح البرهة القصيرة التي لاتدوم زمناً أزلياً ...
عندها يموت العاشق حباً ... ويحيا الى الأبد ..!
...
محبتي لأهل شذرات

أمير الحرف
01-13-2012, 11:43 AM
العُيونُ لا تكذْب والحُبُ لا يُسترُ
أخي مطرٌ وقمحٌ هنا قرأنا لكَ عنِ الحُبِ المصلوبِ والمغلوبِ
لسانٌ يتحدثُ بصيغةَ المآل ولا بصيغةِ الحالِ حينَ ينسكبُ الودُ
للأفئدةِ المتحابةِ غصبًا عنهً
وللعشقِ حكاياتٌ ومواقفَ وأمالٌ مُعلقةٌ

جميلٌ هو بوحكَ يا مطر وقمح أحييك
لك ودي وتقديري

مطر وقمح
01-16-2012, 11:48 AM
سرني حضورك اخي امير
دمت بخير

جاسم داود
01-16-2012, 11:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
على رسلك بالقلب ياساحر الألباب
لك الأحاسيس نذرت نفسها بطلاسم كهذه
فإرتبطت الروح بالروح والقلب بالقلب
تبتهج الروح طرباً بمساء كهذا
حين تحلق روحي بين فراشات وحدائق ملونة
في حقيقتها حروف من صنعك
فالرحلة فيك وإليك وإن امتدت فهي ممتعة
ممتعة جداً
المساء هنا لذيذ برغم برودته
دمتم بكل ود راقي

صلاح ريان
01-17-2012, 01:19 AM
لكل قلبٍ في الأنام لسانُ = والعينُ ألسنةٌ لها وبيانُ
جميل ورائع
تقبل مروري وتحيتي
دمت بخير

ابراهيم الرفاعي
01-17-2012, 11:24 AM
لسانك العذب
لا يقطر إلا عسلاً
لأن كلماتك الرائعة
لم تخرج إلا من القلب
ولذلك حلت بالقلب
وأستقرت بداخله
دمت أخي بخير وود

مطر وقمح
01-19-2012, 11:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
على رسلك بالقلب ياساحر الألباب
لك الأحاسيس نذرت نفسها بطلاسم كهذه
فإرتبطت الروح بالروح والقلب بالقلب
تبتهج الروح طرباً بمساء كهذا
حين تحلق روحي بين فراشات وحدائق ملونة
في حقيقتها حروف من صنعك
فالرحلة فيك وإليك وإن امتدت فهي ممتعة
ممتعة جداً
المساء هنا لذيذ برغم برودته
دمتم بكل ود راقي
>>>
شكراً لروحك أيها النقي

:148:

مطر وقمح
01-19-2012, 11:25 AM
لكل قلبٍ في الأنام لسانُ = والعينُ ألسنةٌ لها وبيانُ
...
ولسان حالي يقدر مرورك الجميل اخي صلاح
شكراً لك

عبق الزهر
01-20-2012, 12:51 AM
إليكَ .. تغزل العينان بردةً من الهوى والأرق ..
يشكوني الليل والقمر لدمعي وجلُ ..
ما بال اللسان يخونني حين يلتقي شمس قلبي بنهار جفنك ..
تستيقظ أشواقك ويقيدني النطق .

أحبكَ ..
وأعلم أن الحاضر كالماضي لايرحم من يلتمس نقاوة الحب في الظل وحين مغيب الدروب ..
لأن الحبَ في ظنهم فقط جهرٌ .. ودون ذلك خيانةٌ وعيبُ.

قل لي أين أخبئ هذا الحب الكبير وقد خجل منه القلب صغراً حينما عجز عن احتضان بحراً وهو جدولٌ ..
وحين ذهلت الروح عجباً كيف بإمكان دمائها أن تمشي وسط مدناً لاتنتهي من الحب؟

هل أخبئه وعيناي تضمه طوعاً وحباً ..
كلما كبر .. تتسع هي أكثر لمعاناً وجمالاً ..
تقول لك اغرف من نظرتي ما تشاء من نبع الصب ..
فلا ينضب وإن سكنت عيناك في عيني دهوراً.

مطر وقمح
01-21-2012, 10:00 PM
لسانك العذب
لا يقطر إلا عسلاً
لأن كلماتك الرائعة
لم تخرج إلا من القلب
ولذلك حلت بالقلب
وأستقرت بداخله
دمت أخي بخير وود
...
...
ولأن المعاني في قلوبكم النيرة
فقد سقطت الكلمات في اناء محبتكم
اخي ابراهيم شكراً لمرورك الجميل
:1_181:

أيمن أحمد رؤوف القادري
01-23-2012, 10:05 PM
غوص عميق في فلسفة الحبّ
أحسنتَ في الاستقراء والتوغّل داخل الطوايا!
أحيّيك

مطر وقمح
01-25-2012, 11:12 AM
اهلاً باخي وشاعر شذرات الرائع
اشكر مرورك على متصفحي فهذا شرف لي
احييك من القلب

مطر وقمح
11-07-2012, 12:22 AM
ساقت نفسي الى هذه
وكم كانت دهشتي ان العديد من المواقع قد اقتنصتها
بكل اسف ؟؟؟
على كل حال يعلم السارق بأنه سرق
محبتي للجميع
أخيكم
مصطفى قبلاوي
مطر وقمح

جملة شاردة
11-26-2012, 01:25 PM
وما يلفظ العاشق .. في جذوَة الهوى إلاّ حصائد عينيه
كيف لي أن أتجرّد سطوتك
وبعضك غائرٌ في محجري؟
وكيف لي أن أهيمُ في السّراب
وصدرك مقرّ للسّماء ؟

مطرٌ وقمح

مُستعمرين باسم اعرافنا .. مرهُونين بـ خفقة قلب
ذائبين في ملكُوت التمنّي
فالنّصر أو الاستسلام
بينما الرّوح قائمة .. هاائمة .. تنهشُ بعضها بعضاً

طابَ لي التنزّه " هُنا " !

مطر وقمح
02-13-2013, 07:25 PM
جملة شاردة
اتحفتِ المكان بطيب الحضور
فانارت الحروف فرحا
تقديري اخيتي

حادية القمر
02-21-2013, 10:50 PM
كُلنا يعلم...ان الودق يمنحها تلك الحياة!
وانت.......بحرفك
وبوحك
هذا.....منحتنا روح الودق!
فانهمر سيل من النشوة
والاعجاب
اذهلني نصك حد الغيرة!
استمتعت بدلال حرفك الهابط من القمم
لا حرمنا الله من نشوة عشناها معك
تحياااتي لك

د/عبدالله الشمراني
02-22-2013, 08:56 AM
لم نجد شعرا فنعارضه ولا نثرا فنقلده ...هو ذاك الخليط الجميل من توارد الخواطر وتوالي الصور الرائعة والتي حولته الى ما يشبه /السهل الممتنع ...لا توقف