المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أثر استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير على أداء صناعة وكلاء السياحة والسفر


Eng.Jordan
06-19-2012, 12:27 PM
" حالة الأردن "







الدراسة في المرفقات



إعداد

د.زكريا أحمد محمد عزام

نائب عميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية

رئيس قسم التسويق _جامعة الزرقاء الخاصة _الأردن

بحث مقدم للمشاركة في فعاليات الملتقى الدولي

حول الإبداع والتغيير التنظيمي في المنظمات الحديثة يومي 12_13/5/2010 م

والذي يعقده مخبر البحوث في الإبداع والتغيير التنظيمي /كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير في جامعة سعد دحلب _البليدة _ الجزائر

إبريل _2010

ملخص

تعتبر التجارة الالكترونية أحد الأساليب الحديثة التي تستخدم كأداة تغيير من قبل المنظمات في الوقت الحاضر وخاصة في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة ،فعلى المنظمات في الوقت الحاضر تبني جميع أساليب التكنولوجيا المستحدثة لإحداث تغيير على أداءها .وأتت هذه الدراسة للتعرف على آثر استخدام التجارة الإلكترونية على قطاع هام جدا من القطاعات العاملة في الأردن ألا وهو قطاع السياحة والسفر .هذه الدراسة بنيت على فرضيات سبعة وهي مرتبطة ارتباطا وثيقا بأثر استخدام التجارة الالكترونية كأداة تغيير على قدرة شركات وكلاء السياحة والسفر في تطوير خدماتها ،زيادة الحصة السوقية ،سهولة الحصول على الخدمة ،تقليل الوقت والجهد المبذولين ،سهولة الترويج للخدمة وأخيراً سعر الخدمة .وبنيت الدراسة على عوامل مستقلة وعوامل ثابتة ،فالتجارة الالكترونية اعتبرت عامل مستقل وتطوير الخدمة ،الحصة السوقية ،الوقت والجهد ،سهولة الحصول على الخدمة ،الترويج للخدمة ،سعر الخدمة ،وتوزيع الخدمة جميعها عوامل تابعة .في النهاية توصلت الدراسة إلى أنه هنالك علاقة وثيقة بين استخدام التجارة الالكترونية كأداة تغيير على أداء شركات وكلاء السياحة والسفر من حيث أنها ساهمت في تطوير خدماتها بشكل متسارع ،سهولة تقديمها ،زيادة فاعلية الترويج للخدمات ،وزيادة الحصة السوقية لهذه المنظمات .وأوصت الدراسة بضرورة تبني التجارة الالكترونية كأداة تغيير من قبل المنظمات التي ترغب بإحداث تغيير في أداءها.







أهمية الدراسة:
التجارة الإلكترونية (E-Commerce) هي موضع اهتمام العديد من القطاعات ،ومن المحتمل أنها سوف تساهم في إحداث تغيير جوهري في طبيعة إدارة العمليات التجارية ،وأعمال الحكومة ،وتسليم الخدمات من خلال السياسات والإجراءات التي تختلف عن الممارسات التقليدية. ومن أهم أثارها هو تقليص المسافة بين المنتجين والمستهلكين في ظل بيئة لا وجود فيها للحدود للجغرافية كما كان في بيئة الأعمال التقليدية ،وأيضاً تدفق المعلومات على نطاق عالمي واسع دون أن يترتب على ذلك عوائق بشكل فعلي .

عالميا قطاع السياحة هو من بين القطاعات الاقتصادية الأكثر تقبلا لفكرة تبني التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها ، وغالبا ما يطلق على السياحة وتجسيدها في الشبكة العالمية الإنترنت بالسياحة الإلكترونية (E-Tourism) . ويضم قطاع السياحة العديد من الشركات التي لها علاقة بهذا القطاع منها ( الفنادق ، وشركات الطيران ، ومنظمو الرحلات ، ووكلاء السياحة والسفر ، إضافة إلى ذلك السياح أنفسهم ) . ومن بين هذه الشركات العاملة ضمن هذا القطاع تعد مكاتب السياحة والسفر الأسرع نموا في مجال التجارة الإلكترونية وتحتل مركز الصدارة ضمن قطاع السياحة ، لان تكنولوجيا الإنترنت أصبحت جزءا أساسيا من هيكل هذه الصناعة ، ولكن النجاح في المستقبل يعتمد على قدرة هذه الشركات في التعرف على الأسواق المستهدفة ، والفرص الإستراتيجية المتوفرة للبقاء والنمو والتطبيق السليم للتكنولوجيا المتوفرة ، حيث أن مجرد وجود موقع على الشبكة لا يعني النجاح وإنما هو خطوة أولية ضرورية للدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية على شبكة الإنترنت ، حيث إذا ما تم إدارة المعلومات بشكل سليم فإن التكنولوجيا يمكن أن تساعد هذه الشركات في زيادة الحصة السوقية ، والدخول في أسواق جديدة، وإمكانية تطوير الخدمات والارتقاء بها للمنافسة في جذب الزبائن ،تخفيض التكاليف والسعر،الترويج الأفضل ،والاستغلال الامثل لإمكانياتها التكنولوجية والمادية والبشرية.

وبما أن السياحة ذات أهمية كبيرة في الاقتصاد المحلي الأردني من حيث أنها تساهم بما يقارب 10% من الناتج المحلي الإجمالي GDP ، هذا لان الدور الحيوي الذي تلعبه السياحة في الاقتصاد المحلي يعتمد بشكل رئيسي على وجود مثل هذه المنشات والخدمات السياحية ، كونه سبب التفاوت في السوق السياحي فيما يخص التنافسية والقدرة على جذب السياحة . فهنا من الضروري العمل على دراسة مدى استفادة هذه الشركات من تطبيقات التجارة الإلكترونية كأداة تغيير ، والأثر الذي يحدثه التعامل من خلال التجارة الإلكترونية على سوق خدمات وكلاء السياحة والسفر ،ونجاح هذه الشركات في تعزيز وتطوير خدماتها والارتقاء بها إلى المنافسة لما في ذلك من دعم للاقتصاد المحلي ، لان التوجه العالمي في الوقت الحالي هو نحو أداء الأعمال التجارية من خلال الشبكة العالمية (الإنترنت) كأداة تغيير ناجحة تعمل على تحقيق أهداف المنظمات العاملة في هذا المجال .

مشكلة الدراسة :
التوجه الحالي في أداء الأعمال التجارية هو من خلال الشبكة العالمية الإنترنت وخصوصا في مجال شركات السياحة والسفر على مستوى العالم ، حيث تعد هذه الشركات الأسرع نموا في مجال التجارة الإلكترونية وتحتل مركز الصدارة ضمن قطاع السياحة والذي يعد هو أيضا من بين القطاعات الاقتصادية الأكثر تقبلا لفكرة تبني التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها ، ولكن وعند قيام الباحث بدراسة استكشافية على شركات السياحة والسفر في الأردن وجد أن نسبة الحجز والدفع من خلال الموقع الإلكتروني لهذه الشركات هو تقريبا بنسبة 25% من المبيعات للخدمة المقدمة من قبل هذه الشركات ، وانه على الرغم من استخدام الشركات للتجارة الإلكترونية من خلال موقع الشركة على شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) في عمليات التسويق والحجز والبيع بشكل مباشر للزبائن إلا أنه ما زال هناك تعامل مع الوسطاء من منظمي الرحلات في تسويق وبيع الخدمة للزبائن .
تنبع مشكلة الدراسة من الحاجة لمعرفة مدى وعي القيادات الإدارية في شركات السياحة والسفر لأهمية التجارة الإلكترونية واستخدامها كأداة تغيير ضمن عمليات هذه الشركات ومدى حرص الإدارة في تبني الاستراتيجيات المناسبة المتعلقة بالتجارة الإلكترونية والتي من الممكن أن تخدم هذه الشركات في تسويق وترويج وبيع منتجها (من الخدمات المتنوعة التي تقدمها لعملائها) على نطاق عالمي ، وفي نفس الوقت تلبي وتشبع الحاجات المتغيرة لعملائها من خلال ما يمكن أن يضيفه استخدام التجارة الإلكترونية من قيمة على الخدمات الفندقية .

إن السؤال الذي تحاول الدراسة الإجابة عليه :
" مـا مدى استخدام التجارة الإلكترونية ضمن علميات شركات السياحة والسفر في الأردن ومدى تأثيرها على سوق خدمة السياحة والسفر كأداة تغيير " ؟


ويمكن التعبير عن المشكلة من خلال التساؤلات التالية :

1- ما إذا كان استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير سيؤدي إلى زيادة الحصة السوقية والتوسع الجغرافي في سوق خدمة السياحة والسفر ؟
2- هل استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير يؤثر في تطوير خدمة السياحة والسفر للعملاء ؟

3- هل استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير يؤثر في زيادة تكاليف خدمات السياحة والسفر المقدمة ؟

4- هل استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير يمكن أن يؤدي مستقبلا إلى قصر في قنوات التوزيع لخدمة السياحة والسفر المقدمة للعملاء من حيث تقليل التعامل مع الوسطاء ( من منظمي الرحلات ) وتقديم الخدمة بشكل مباشر من خلال الموقع الإلكتروني للشركة ؟

أهداف الدراسة :

تهدف الدراسة إلى ما يلي :

1. توضيح مفهوم التجارة الإلكترونية وبيان أهمية التجارة الإلكترونية كأداة تغيير وتوجيه الاهتمام بها والتعريف بالأثر الذي يحدثه تطبيق هذه التكنولوجيا ضمن عمليات شركات السياحة والسفر ، ومفهوم الخدمات بشكل عام والخدمات التي تقدمها شركات السياحة والسفر والمتعلقة بالتجارة الإلكترونية .
2. دراسة مدى استفادة سوق خدمات وكلاء السياحة والسفر في الأردن من تطبيقها للتجارة الإلكترونية كأداة تغيير في زيادة الحصة السوقية والتوسع الجغرافي في سوق الخدمة وتطوير الخدمة المقدمة للزبائن وتأثيرها على تكاليف الخدمات وعلى تعامل الفندق مع الوسطاء .
3. الوصول إلى نتائج تساعد في اقتراح توصيات مناسبة لرجال الأعمال ومتخذي القرار لفهم الدور الذي يمكن أن تساهم به شبكة المعلومات العالمية في تسهيل وتطوير الأعمال والانتقال من التجارة التقليدية إلى التجارة الإلكترونية كأداة تغيير في سبيل المنافسة في سوق وكلاء السياحة والسفر .

فرضيات الدراسة:
تم بناء الفرضيات المباشرة التالية للإجابة عن التساؤلات التي تم طرحها سابقا والغاية التحقق من صحتها والتثبت منها :

Ha 1هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير في شركات وكلاء السياحة والسفر وبين زيادة الحصة السوقية والتوسع الجغرافي في سوق خدمة السياحة والسفر.
Ha 2هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير في شركات السياحة والسفر وبين تطوير الخدمة.
Ha 3هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير في شركات السياحة والسفر وبين سعر الخدمات المقدمة للعملاء .
Ha 4 هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الإلكترونية كأداة تغيير في شركات السياحة والسفر وبين سرعة الوصول للحصول على الخدمة.
Ha 5 هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الالكترونية كأداة تغيير في شركات السياحة والسفر وبين الوقت والجهد المبذول في الحصول على الخدمة
Ha 6 هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الالكترونية كأداة تغيير في شركات السياحة والسفر وبين الترويج لخدمة السياحة والسفر
Ha 7 هنالك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التجارة الالكترونية كأداة تغيير في شركات السياحة والسفر وبين طرق التسديد لخدمة السياحة والسفر