المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محبة الرسول


توفيق بن علو
06-24-2012, 11:14 PM
محبة الرسول عليه الصلاة والسلام ليست كمحبة سواه من البشر
فهي محبة يجد فيها المؤمن لذة الإيمان

بأبي وأمي أنت يا خير الورى وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌبالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍوبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍفاقتْ محبةَ مَن على وجه الثرى
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍلا تنتهي أبداً ولن تتغيرا

لك يا رسول الله منا نصرةٌ
بالفعل والأقوال عما يُفترى
نفديك بالأرواح وهي رخيصةٌمن دون عِرضك بذلهاوالمشترى
للشر شِرذمةٌ تطاول رسمُهالبستْ بثوب الحقد لوناً أحمر
قد سولتْ لهمُ نفوسُهم التيخَبُثَتْ ومكرُ القومِ كان مدبَّرا
تبّت يداً غُلَّتْ بِشرّ رسومِهاوفعالِها فغدت يميناً أبترا

الدينُ محفوظٌ وسنةُ أحمدٍوالمسلمون يدٌ تواجِه ما جرى
أوَ ما درى الأعداءُ كم كنــا إذا ما استهزؤوا بالدين جنداًمُحضَرا

الرحمةُ المهداةُ جاء مبشِّراولأفضلِ الأديان قام فأنذر
ولأكرمِ الأخلاق جاء مُتمِّماًيدعو لأحسنِها ويمحو المنكرا

صلى عليه اللهُ في ملكوتهما قام عبدٌ في الصلاة وكبّرا
صلى عليه اللهُ في ملكوتهما عاقب الليلُ النهارَ وأدبرا
صلى عليه اللهُ في ملكوتهما دارت الأفلاكُ أو نجمٌ سرى

وعليه من لدن الإلهِ تحيةٌرَوْحٌ وريحانٌ بطيب أثمر
وختامُها عاد الكلامُ بما بدابأبي وأمي أنت يا خيرَ الورى

صباح الورد
06-25-2012, 07:20 AM
السلام عليكم
أخي توفيق
رائع هو اختيارك
أشكرك عليه
اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد
عليه افضل وازكى السلام
دمت بخير

ابراهيم الرفاعي
06-25-2012, 09:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الكريم
توفيق
بارك الله بك
وجعلها في ميزان حسناتك
أحسنت الأختيار وأجدت

تمنياتي بالسعادة




محبة الرسول
محبة الرسول عليه الصلاة والسلام ليست كمحبة سواه من البشر
فهي محبة يجد فيها المؤمن لذة الإيمان

بأبي وأمي أنت يا خير الورى = وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌ =بالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ =وبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ =فاقتْ محبةَ مَن على وجه الثرى
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ =لا تنتهي أبداً ولن تتغيرا

لك يا رسول الله منا نصرةٌ =
بالفعل والأقوال عما يُفترى
نفديك بالأرواح وهي رخيصةٌ =من دون عِرضك بذلهاوالمشترى
للشر شِرذمةٌ تطاول رسمُها =لبستْ بثوب الحقد لوناً أحمرا
قد سولتْ لهمُ نفوسُهم التي =خَبُثَتْ ومكرُ القومِ كان مدبَّرا
تبّت يداً غُلَّتْ بِشرّ رسومِها =وفعالِها فغدت يميناً أبترا

الدينُ محفوظٌ وسنةُ أحمدٍ =والمسلمون يدٌ تواجِه ما جرى
أوَ ما درى الأعداءُ كم كنــا إذا =ما استهزؤوا بالدين جنداًمُحضَرا

الرحمةُ المهداةُ جاء مبشِّرا =ولأفضلِ الأديان قام فأنذرا
ولأكرمِ الأخلاق جاء مُتمِّما =ًيدعو لأحسنِها ويمحو المنكرا

صلى عليه اللهُ في ملكوته =ما قام عبدٌ في الصلاة وكبّرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته =ما عاقب الليلُ النهارَ وأدبرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته =ما دارت الأفلاكُ أو نجمٌ سرى

وعليه من لدن الإلهِ تحيةٌ =رَوْحٌ وريحانٌ بطيب أثمرا
وختامُها عاد الكلامُ بما بدا =بأبي وأمي أنت يا خيرَ الورى