المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النفط أهم للغرب من القتل في سوريا


Eng.Jordan
06-30-2012, 01:41 PM
[/URL]


النفط أهم للغرب من القتل في سوريا


http://www.aljazeera.net/file/getcustom/9f199bc5-27b6-47f0-ba44-9a05badc42e0/6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349 (http://www.aljazeera.net/news?GoogleStatID=33) الغرب يحرص على تأمين طرق جديدة للنفط أكثر من تأمينه حقوق الإنسان (الفرنسية)
كتب روبرت فيسك في مقاله بصحيفة ذي إندبندنت أن الرئيس بشار الأسد قد يظل في مكانه فترة أطول مما يعتقد خصومه، وبموافقة ضمنية من القادة الغربيين الحريصين على تأمين طرق جديدة للنفط إلى أوروبا عبر سوريا قبل سقوط النظام.

ووفقا لمصدر ملم بخطط تتعلق بنقل السلطة من حزب البعث، يسعى الأميركيون والروس والأوروبيون أيضا للتوصل معا إلى اتفاق يسمح للأسد بالبقاء زعيما لسوريا لما لا يقل عن سنتين أخريين، مقابل تنازلات سياسية لإيران والسعودية في كل من لبنان والعراق.
وبالنسبة لروسيا فسيتم طمأنتها على استمرار قاعدتها العسكرية في مدينة طرطوس السورية، والعلاقة مع أي حكومة تأتي إلى السلطة بدمشق في نهاية المطاف بدعم من إيران والسعودية. وتنازل روسيا في الآونة الأخيرة -بشأن كون الأسد غير أساسي في أي بنية سلطة سورية مقبلة- هو جزء من تفاهم جديد قد يقبل رئاسة الأسد مقابل اتفاق يمنع المزيد من الانحدار إلى حرب أهلية.
وقال فيسك إن المعلومات الواردة من سوريا تشير إلى أن جيش الأسد يتلقى الآن ضربات من الثوار المسلحين الذين يشملون قوات إسلامية وقومية، حيث يُعتقد بأن نحو ستة آلاف جندي قُتلوا حتى الآن منذ بداية الانتفاضة قبل 17 شهرا. بل إن هناك تقارير غير مؤكدة بأنه لا يمر أسبوع إلا وهناك نحو ألف من المقاتلين السوريين يتلقون تدريبا على أيدي مرتزقة في الأردن في قاعدة تستخدمها السلطات الغربية للأفراد الباحثين عن تدريبات أمنية لمكافحة الإرهاب.http://www.aljazeera.net/App_Themes/SharedImages/top-page.gif
[U]النفوذ الإيراني
وأشار الكاتب إلى أن المفاوضات الأميركية الروسية قد تعني أن القوتين العظميين تقران بنفوذ إيران في العراق وعلاقتها بحليفها حزب الله في لبنان، بينما ستحث السعودية وقطر على ضمان حقوق المسلمين السنة في لبنان والعراق. وبروز بغداد كمركز للسلطة الشيعية سبب الكثير من الألم في السعودية التي لم يقد دعمها "للأقلية السنية في العراق" إلا إلى انقسام سياسي حتى الآن.
وأضاف أن الهدف الحقيقي للمحادثات بين القوى العالمية يتمحور حول تصميم الغرب على تأمين النفط والغاز على وجه الخصوص من دول الخليج، دون الاعتماد على التموينات من موسكو. ويقول المصدر إن "روسيا يمكن أن تغلق الحنفية على أوروبا متى شاءت، وهذا يعطيها قوة سياسية جبارة. ونحن نتحدث عن طريقي نفط أساسيين للغرب: واحد من قطر والسعودية عبر الأردن وسوريا والبحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، وآخر من إيران عبر جنوب العراق الشيعي وسوريا إلى البحر الأبيض المتوسط ومنه إلى أوروبا، وهذا هو المهم، ولهذا السبب سيكونون مستعدين لترك الأسد يمكث سنتين أخريين إذا لزم الأمر، وسيكونون راضين بذلك تماما، وسيكون لروسيا مكان في سوريا الجديدة".
وأشار فيسك إلى أن الدبلوماسيين الذين ما زالوا يناقشون هذه الخطط ينبغي أن يُعاملوا ببعض الريبة، فهذا أمر، أن تسمع الزعماء السياسيين يدينون بشدة النظام السوري على انتهاكه لحقوق الإنسان والمذابح، وذاك أمر آخر مختلف تماما عندما تدرك أن الدبلوماسيين الغربيين على أتم استعداد لتنحية هذا الأمر جانبا من أجل الصورة الأكبر التي هي كالعادة في الشرق الأوسط تعني إمدادات النفط والغاز. فهم مستعدون لتحمل وجود الأسد حتى نهاية الأزمة بدلا من الإصرار على أن رحيله هو بداية النهاية. ويبدو أن الأميركيين يقولون الشيء نفسه، والآن روسيا تعتقد بأن الاستقرار أهم من الأسد نفسه.
والذي ما زال الأسد يأمله وفقا للمحاربين العرب القدامى، هو حل على النمط الجزائري. والأهم لرجال الأسد أن الغرب استمر في دعم النظام الجزائري بالأسلحة والتشجيع السياسي طوال التسعينيات في نفس الوقت الذي كان يتشدق فيه بحقوق الإنسان. وقد ثبت أن احتياطيات نفط وغاز الجزائر كانت أهم من الوفيات المدنية، تماما كما يأمل نظام دمشق الآن الاعتماد على رغبة الغرب في النفط والغاز عبر سوريا لتحمل المزيد من التقتيل.

المصدر:إندبندنت

Eng.Jordan
06-30-2012, 01:44 PM
تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
الحريه لأبطال سوريا - الاردن
(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) [الأنفال: 30]صدق الله العظيم اللهم أنصر المجاهدين في سبيلك..... والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. 33

شام شريف - صمود الشعب العظيم
احتاروا والله حيرهم كيف بدهم يحطموا معنويات الشعب السورى..اعطوا القاتل الفرصه تلو الفرصه ١٦شهر من القتل والاغتصاب والقصف لمدنيين عزل . رفضوا التدخل لحمايه المدنيبن بحجه سوريا مش ليببا منعوا توريد السلاح للجيش الحر بحجه عدم اندلاع حرب اهليه..والاسد الاحمق لسه بيقنع فيهم انه قادر على قمع الثوره واغلقوا عيونهم وصموا اذانهم على كل الدمار..جهزوا قوات اردنيه وتركيه للدخول عندما يسقط الاسد طبعا حتكون بحجه حمايه المدنيين لتشكيل حكومه تحمي اسرائيل ويفصلوها على كيفهم..وبعدين ياعباقره 32

الكل له مآربه - ولله الأمر
البعض يريد تحقيق مآربه والبعض يريد الحفاظ على مصالحه، وفي هذا الصراع ليس هناك من يبكي على الشعب، السعودية تريد تقليم أظافر إيران في لبنان وضرب حزب الله لفرض معادلة السلام وتصفية القضية الفلسطينية لكي يبقى آل سعود على رقاب أهل أرض الحرمين و الغرب وأمريكا خايفةأن يتم توريطها في حرب ولكن بالخصوص خوفا على إسرائيل في المقابل لن تسمح إيران للسعودية ولا روسيا للولايات المتحدة والناتو بتحجيمها، أمام كل هذا جز رقاب الأطفال واغتصاب الحرائر يصبح مجرد أخبار عابرة ولكن فوق كل هذا لله أمر هو فاعله 31

عادل - العالم يتجه لنهايته....
ذكر فالحديث النبوي ما يحدث في سوريا وستستمر فتنه سوريا الى ان يظهر المهدي .. هاذا والله اعلم 30

محمد مغربي - هذا تضليل إعلامي
يريدون ’’الإستقرار" النسبي، حيث يحصل توتر بين الجيران دون حصول حرب، حتى تبيع روسيا سلاحها لسوريا و إيران، والغرب إلى دول الخليج بسبب البعبع الإيراني؛ أولا إسرائيل لا تريد حربا، وإذا انتصر الثوار فسينكفنون على البناء بدل شراء الأسلحة... 29

بشار خلى السوريون يرحبون - بمجيء ترکيا ...
بالفعل أهم شي هو حماية إسرائيل وماطول مافي بديل لبشار فلازم الحال يداوم على ماهو عليه، ولضمان أكثر بعث إسرائيل (...)ترکيا حتى تقف في حالة إستعداد على الحدود. 28

مقال فيسك نوع من الحرب - الإعلامية الهدف منها
تحطيم معنويات ثوار سورية ودفعهم للقبول بالحل السلمي ونحن نعرف رد فيسك عندما سئل عن احب الناس اليه فرد حافظ اسد لأنه سمح له بزيارة حماة المدمرة بعد ان تعهد فيسك بوضع اللوم على المجزرة على الإخوان المسلمين وليس على سرايا الدفاع العلوية اما الثاني اللذي يحبه فيسك فهو نصرالله لأنه قدم له الدعم والحماية بعد ان قرر فيسك الإقامة في لبنان وبعد كل هذا لانحتاج الى معرفة قلق السيد فيسك على مصير ابن السفاح حبيب فيسك 27

ahmed - uk
الكاتب لم يذكر إسرائيل فهو يضلل القراء لا نفط ولا إيران ولا هم يحزنون. الغرب لا يتدخل لحماية إسرائيل والأقلية في سوريا 26

الخطاب - فيسك مع الاسد
فيسك خرف اى امدادات نفط وغاز بيمروا عبر سوريا لايوجد غير خط انابيب قديم من العراق لسوريا ولايعمل به. الكاتب قصده معادله الشيعه والسنه بالمنطقه وحتى الدول العظمى تستمر بالسيطره وتجاره الاسلحه للخليج خوفا من ايران وطبعا الحفاظ على الحكم العلوي للحفاظ على معادله بقاء الاسد مقابل الجولان .لعبه قذره الشعب بيدفع تمنها.الغرب واسرائيل كانوا ممتضعين من علاقه الاسد مع ايران وحزب الله وهي خطر على المنطقه وقامت الثوره والكل فكر انها فرصه ذهبيه لهم لكن الغريب انهم ساندوه وكلوا كان ضحك عالحه