المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرسوم المتحركة وأثرها في قيم الطفل


عبدالناصر محمود
01-08-2012, 03:04 PM
الرسوم المتحركة وأثرها في قيم الطفل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

الرسوم المتحركة وأثرها في عقيدة الطفل المسلم وقيمه

ــ ر ــ سـ ــ وــ مـ ـ مــ ـ تـ ـ حـ ـ رـ كـ ـ ة ــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ

إن المتأمل في أغلب أفلام الرسوم المتحركة التي تعرضها شاشات
التلفاز في البلدان العربية والإسلامية يجدها قد خرجت عن الأهداف
النبيلة،وابتعدت عن الغايات الجليلة التي من أجلها وُضِعَت، فلم
تترك رذيلة إلا أباحتها،ولا قبيحة إلا نشرتها وأذاعتها؛فصارت بذلك
سلاحاً فتاكاً يستهدف عقيدة الأطفال وعقولهم ونفسياتِهم وممارستهم
في كل بلدان العالم الإسلامي؛فما هي مخاطرها على العقيدة والقيم
التي يمثلها الطفل المسلم ؟ وما هي السبل والوسائل التي
تمكِّن من اجتناب سلبيتها ؟

أولاً : الخطر العقدي :

1ـ زعزعة العقيدة :

يجد الأطفال متعة خيالية عظيمة في الرسوم المتحركة،وهذا يؤثر
عليهم سلباً في الحال والاستقبال؛فقد أُجريت دراسات عديدة
أثبتت الأثر السلبي للرسوم المتحركة على الأطفال من جميع
النواحي، وهو ما يدمر حياتهم بالكامل(1)؛ فالرسوم المتحركة
التي توجَّه إلى أبناء المسلمين هي أشد فتكاً بهم ؛لأنها لا تعير
العقيدة الإسلامية أي وزن ،ولأن منبعها غربي نصراني أو
صهيوني غالباً ؛ لذلك فهي تهدف إلى إزالة العقيدة الإسلامية
الصحيحة الصافية من النفوس عبر زعزعتها ،وإدخال الشك
فيها وفي مبادئ الإسلام ،وغرس المعتقدات المنحرفة في المقابل؛
كعقيدة التثليث،وعبادة الأصنام؛ فحين يُظهر الفيلم نجماً يُدخل
السعادة على الناس، أو شجرة تحفظ من الكوارث والآفات ، أو
يعرض شخصية تقبِّل الصليب وتضعه على الصدر لجد الراحة
والأمان والطمأنينة ، أو تسجد لصنم ، أو تُوهم بأن الكون تدبََّر
شؤونه كائنات خيالية وليس الله عز وجل . والطفل يشاهد ذلك
ويتأثر به ويعتقد أنه الحق والصواب،فتنعكس المشاهد على سلوكه،
فتجده يقبِّل الحجر،أو ينحني ساجداً له،أو يتوسل إلى الشمس من
أجل تحقيق رغبة مَّا.

2ـ تصديق *****ة والكهان :

كما تعمل هذه البرامج على ترسيخ الإيمان ب*****ة والمشعوذين ،
وتصديق ما يدَّعون، والخوف منهم، عوض الخوف من الله .

ثانياً : ترسيخ القيم الفاسدة :

1ـ الميل إلى العنف :

تتضمن كثير من مسلسلات الرسوم المتحركة مشاهد العنف
والصراع ، وهذا يرسخ في وجدان الطفل الميل إلى القسوة
والعنف،سواء داخل الأسرة أو المدرسة أو في الشارع ؛
فيلجأ إليه من أجل تحقيق رغباته .
ومن المسلسلات الكرتونية التي تقوم على العنف :
( الجاسوسات ) و ( بيبليد ) .

2ـ التطبُع مع الفاحشة :

إن الطفل المسلم يتلقى قيم البلدان التي أنتجت أفلام الرسوم المتحركة؛
وقد حذَّر المجلس العربي للطفولة والتنمية من الآثار السلبية لبرامج
الرسوم المتحركة على قيم المجتمعات العربية وعاداتها .
وسلسلة ( ميكي ماوس ) نموذج بارز في هذا المقام .

3ـ تقليص التواصل الأسري :

إن هذه البرامج تقضي على علاقة التواصل بين الأطفال وبين
آبائهم ،وبين باقي أفراد الأسرة، فبمجرد العودة إلى البيت
يفتحون التلفاز ليتفرجوا على الرسوم ، وهو ما يؤدي إلى اتساع
الفجوة بينهم وبين الآباء والإخوة بسبب الحاجز الذي فرضه
التلفاز .

4ـ تعلُّم الأخلاق السيئة :

إن من طبيعة الطفل أنه يقلد كل شيء يُعرض أمامه،أو يسمعه
بدون جدال بسبب فطرته الصافية ، وبذلك يتطبع على العادات
السيئة؛ فيسرق ويحتال ويخادع ويدخن ويكذب ...
وسلسلة : ( توم وجيري ) نموذج لذلك .

5ـ اضطراب المفاهيم والأفكار :

إن اعتماد الرسوم المتحركة على الكائنات والأحداث الخيالية
يأسر عقول النشء ولا يتركها تتحرر ، فيفقد بذلك توازنه الفكري؛
وهو ما سينعكس سلباً على عقيدته وفكره في المستقبل .

6ـ استلاب الثقافة :

عندما يصبح الطفل مولعاً بمشاهدة برامج الرسوم المتحركة المبنية
على الخرافة والخيال الجامح ، فيصدقها ،فإنها تضر بنشاطه العقلي؛
فلا يقدر على التفكير الواقعي السليم . ومن جهة أخرى تنقطع صلته
بثقافته الأصلية،وتهيمن عليه الثقافة الغربية الصليبية.

7ـ الشعور بالنقص والخوف من الفشل :

كثيراً ما يقلد الأطفال الشخصيات التي يعجبون بها في الأفلام ،
ويصعب عليهم النجاح في عملية التقليد هذه،وخاصة قبل سن
السابعة ،فقد يصعد الطفل إلى سطح المنزل ليطير كما تطير
شخصية الرجل العنكبوت(سبايدر مان )ـ مثلا ـ فيموت إثر سقوطه
على الأرض أو يصاب إصابات خطيرة .
كما أن الإدمان على مشاهد الرعب والخوف ، والدماء والقتلى
والحيوانات المفترسة والأشباح ، وطلقات النار من الأسلحة ،
يؤدي بالأطفال إلى الخوف والفزع ، وقد ينتابهم الفزع الليلي ؛
فيُحرمون من النوم المريح ...

8ـ تدني مستوى التحصيل الدراسي :

إن خطر أفلام الرسوم المتحركة على التحصيل الدراسي قوي جداً،
وهذا بشهادة العديد من الباحثين المشتغلين في هذا الحقل،لأن الطفل
يقضي مدة طويلة من الزمن أمام الشاشة،فينهك جسمه وعقله ؛فلا
يستطيع التركيز ولا مذاكرة دروسه،وإنجاز واجباته المدرسية .

ختاماً :

إذا كانت نسبة كبيرة من أفلام الرسوم المتحركة الموجودة في
الساحة الإسلامية والعربية اليوم ذات ضرر بالغ على الشاشة؛
فلا بد من البحث عن البدائل المفيدة والصالحة لإنقاذ الأجيال
القادمة من خطر يداهمها لا محالة والمسؤولية هنا ملقاة على
عاتق الجميع لأن الكل مسؤول أمام الله لقول الرسول صلى
الله عليه وسلم :( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
(1) الفن بين الواقع والمأمول ـ
د/ خالد بن عبد الرحمن الجريسي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
{ م: البيان : ع : 275ـ
عبد اللطيف خروبة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صباح الورد
01-09-2012, 09:22 AM
السلام عليكم
أخي الكريم عبد الناصر
جزاك الله خيراَ
صحيح يجب على الاباء والأمهات التنبه لهذا
سبحان الله
تقديري
دمت بخير