المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 2000 دولار شهريا لكل عنصر من جيش المهدي يذهب الى سوريا


تراتيل
07-09-2012, 10:31 PM
2000 دولار شهريا لكل عنصر من جيش المهدي يذهب الى سوريا
وكالة حق 10/12/2011

http://www.76news.net/thumbnail.aspx?h=185&w=260&image=193f315e-b8ea-499e-b2d9-ab3ac54d0758.jpg

ذكر احد عناصر جيش المهدي العائدين من سوريا بانه لن يرجع الى هناك مرة اخرى لانه لا يريد ان يقاتل مع نظام بعثي، وذلك لان والده قد قتل على يد حزب البعث ايام حكم نظام صدام حسين في العراق.


حيث افاد مصدر خاص لوكالة حق نقلا عن احد عناصر جيش المهدي (جبار عبد الزهرة 37 عاما) العائدين من سوريا بأن مجموعة كبيرة من ميليشيات جيش المهدي الذين ذهبوا الى سوريا باوامر من قائدهم الميداني الذي يتصل بشكل مباشر مع مقتدى الصدر، وذلك لمساعدة النظام السوري في قمع المظاهرات والاحتجاجات المطالبة باسقاط النظام.

وقد أضاف بان معظم عناصر جيش المهدي المتواجدين في سوريا هم ممن تدرب في ايران وهي المجاميع الاكثر ولاءا لايران داخل جيش المهدي، وذكر بان دور عناصر جيش المهدي هو مرافقة الجيش والعناصر الامنية السورية للهجوم على المتظاهرين السوريين وضربهم بواسطة الهروات التي تم تزويدهم بها من قبل النظام السوري حيث لم يزودوا باسلحة نارية كما كانوا يتوقعون، واكد انهم كانوا يبيتون في مقرات امنية تابعة للحكومة السورية، وبانه قد شاهد عدد من الايرانيين في تلك المقرات ايضا.

وعن المغريات التي كان يوعدون بها قال ان كل عنصر يستلم 2000 دولار شهريا، وفي حال مقتل اي عنصر فان التيار الصدري يتكفل باعطاء هذا المبلغ بشكل مستمر الى عائلته.

وذكر عبد الزهرة بان تنقلهم داخل سوريا يكون بواسطة باصات كبيرة برفقة الامن السوري المدججين بالسلاح وغالبا ما يذهبون الى مناطق لايعرفون اسمها : "يتم انزالنا امام المظاهرات مزودين بالهراوات وينضم الينا عدد قليل من الامن السوري بلباس مدني ولكن يكونون مزودين بالاسلحة النارية وهم من يقوم بتوجيهنا، ويقوم الجيش والامن السوري بتوفير الحماية لنا".

وبخصوص التعامل مع المتظاهرين قال عبد الزهرة :"غالبا ما كنا نستخدم للتخويف فقط حيث يهرب المتظاهرون عند اطلاق النار بشكل مباشر عليهم، ونقوم بالهتاف لبشار الاسد ونتجول بالشوارع بعد هروب المتظاهرين لاخافة الناس وفي بعض الاحيان تاتي الاوامر بتكسير السيارات المتوقفة في الشوارع وبعض المحلات التجارية".

كما اضاف "لم ارى بعيني اعدام متظاهرين لاننا كنا نسلم من نلقي القبض عليه من المتظاهرين الى الامن السوري حسب الاوامر التي لدينا ولكن سمعت من بعض الاصدقاء في مجموعات اخرى انهم راوا الامن السوري يعذبون المعتقيلن وقد قتلوا بعض منهم بعد تعذيبهم".

وأكد عبد الزهرة بانه سيحرص على عدم العودة للدفاع عن النظام السوري لانه نظام بعثي ولايفرق عن نظام البعث في العراق : "ان ماشاهدته من شعارات في المقرات الامنية السوريا هو نفس ماكان يكتب على جدران مقرات حزب البعث والاجهزة الامنية في زمن صدام اضافة الى ماكنت اسمعه من عبارات مشابهة لما كان يردده البعثيون في العراق وهذا ماجعلني اشعر اني اعمل مع صدام الذي قتل والدي سابقا" على حد وصفه