المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المؤشرات الأولية تظهر تقدم الليبراليين في الانتخابات الليبية


يقيني بالله يقيني
07-10-2012, 06:19 PM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/74.gif

المؤشرات الأولية تظهر تقدم
الليبراليين في الانتخابات الليبية

قبل ساعات من إعلان النتائج النهائية لانتخابات المجلس الوطني العام الليبي البرلمان خلال ساعات‏,‏ يتجه التيار الليبرالي الذي يمثله نحو37 حزبا وكيانا سياسيا.
بزعامة محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي السابق( رئيس الوزراء) إلي إحراز تقدم في الانتخابات التي جرت السبت الماضي.وهو ما يشير إلي أن قطار فوز الأحزاب الاسلامية في العالم العربي ربما يتوقف ولو مؤقتا في ليبيا.

فقد أعلن تحالف القوي الوطنية بزعامة جبريل أن التقارير الاولية تشير الي تقدمه علي منافسيه في معظم دوائر البلاد في. وقال الأمين العام للتحالف فيصل الكريكشي إن التقارير الأولية الواردة إلي التحالف تشير إلي تقدمه في معظم الدوائر الانتخابية بنسب عالية, لكنه أشار إلي أنه يفضل انتظار صدور النتائج الرسمية عن المفوضية العليا للانتخابات قبل تقديم مزيد من التوضيحات. وكان محمود جبريل دعا الي دعم تشكيل حكومة ائتلافية واسعة. وقال جبريل في مؤتمر صحفي مساء أمس الأول انه يقدم دعوة صادقة لاجراء حوار وطني لتشكيل ائتلاف واحد تحت شعار واحد. وأضاف ان هذه دعوة صادقة ومخلصة لكل الاحزاب السياسية العاملة اليوم في ليبيا.

جاء ذلك في حين أقر منافسه الرئيسي محمد حسن صوان رئيس حزب العدالة والبناء المنبثق عن الإخوان المسلمين في ليبيا باحراز التيار العلماني تقدما واضحا في العاصمة طرابلس وفي بنغازي. وقال مصطفي المانع رئيس الهيئة العليا للحزب إن الانتخابات تمثل نجاحا ومكسبا لكل الليبيين من نجح منهم ومن لم ينجح, مشيرا إلي أن حزبه لم تصله النتائج التفصيلية, ولذلك ندعو للتريث في كشف وإعلان النتائج حتي تتضح الصورة وتكتمل المعطيات في جميع الدوائر الانتخابية. ولم يؤكد المانع ولم ينف الأنباء عن تقدم التيار العلماني, لافتا إلي أن المعلومات التي تتسرب حتي الآن تتعلق بنظام القوائم التي خصص لها80 مقعدا من أصل200 مقعد دون أي حديث حتي الآن عن نتائج المقاعد الـ120 الفردية.

وأوضح أن الفرز الأولي قد يظهر فارقا في عدد الأصوات بين حزب وآخر, دون أن يعني ذلك فارقا في المقاعد نتيجة لنظام النسبية الذي تجري انتخابات القوائم علي أساسه, مؤكدا في الوقت نفسه أن حزبه سيكون سعيدا بمضمون النتيجة مهما كانت سواء أكانت لمصلحة حزبه أم لمصلحة منافسه, وتعهد بتهنئة نفسه إن فاز أو بتهنئة خصومه إن كانت النتائج لمصلحة,بينما قال عبد الله أزوي القيادي بحزب الوطن بزعامة رئيس المجلس العسكري السابق عبد الحكيم بلحاج إن كل ما يشاع بشأن فوز أو تقدم طرف معين في هذه الانتخابات غير دقيق بالمرة. وأشار إلي أن تلك المعلومات تم تداولها بعد ساعة واحدة من إغلاق صناديق الاقتراع, مما يعني أنها لا تعتمد بشكل دقيق علي نتائج الفرز

وإذا تأكدت هذه النتائج, فإن ليبيا ستختلف عن جارتيها تونس ومصر اللتين مرت عليهما رياح الربيع العربي وفاز فيهما الإسلاميون بالحكم في أول انتخابات تلت انهيار نظامي الحكم فيهما. وتشمل هذه التقديرات الأولي نتائج المقاعد المخصصة للأحزاب السياسية المتنافسة وعددها80 مقعدا من أصل200 مقعد وبالنسبة إلي المقاعد الـ120 المخصصة للمرشحين فرديا, يتوقع أن تنحو النتائج المنحي نفسه, حيث إن معظم المرشحين مدعومون من أحزاب سياسية. وقد أكد العديد من مراقبي الانتخابات في طرابلس وبنغازي ما أعلنه الإسلاميون والليبراليون علي حد سواء, وتحدثوا عن فوز ساحق لليبراليين في عدة دوائر ومراكز اقتراع بنسب تتجاوز أحيانا93% مثلما جري في حي أبو سليم الشعبي بالعاصمة

ومن جانبه, أوضح الدكتور سعيد الحاسي رئيس حزب الأمن والرفاة وهو أحد الأحزاب المنضوية تحت راية تحالف الدكتور محمود جبريل أن هذا التقدم الواضح لتحالف القوي الوطنية في المناطق الغربية والشرقية, والذي وصل حسب تقارير المراقبين إلي اكثر من90% لمصلحة التحالف, ماهو إلا إفراز طبيعي للشارع الليبي, حيث يريد الليبيون والليبيات دولة مدنية ذات مؤسسات دستورية قوية ومتقدمة من كل النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وأضاف في تصريحات' للأهرام' أن الليبيين يريدون كذلك رجلا قويا ليحكم البلاد وهم يرون في الدكتور محمود جبريل أنه رجل المرحلة للعبور بليبيا إلي بر الأمان.

وتعليقا علي التقارير والمؤشرات الأولية, أكد رئيس مفوضية الانتخابات الليبية نوري العبار أن الحديث حتي الآن عن نتائج لمصلحة هذا الطرف أو ذاك إنما هو رجم بالغيب وحديث عن معلومات مازالت غير مؤكدة, حيث أنه وبشكل قاطع لا توجد أي مؤشرات تدل علي ذلك أو علي خلافه. وأشار إلي أن عدد الليبيين الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات المؤتمر الوطني ـ الذي سيختار الحكومةالتي تدير البلاد في المرحلة المقبلة ويشرف علي الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة- حتي ساعة إغلاق مراكز الاقتراع زاد علي مليون و700 ألف ناخب, أي انه تجاوز60% من أصوات الناخبين المسجلين.

وفي بيان لها, طالبت المفوضية العليا للانتخابات من جميع الدوائر الانتحابية عدم الإعلان لأي جهة عن نتائج العملية الانتخابية النهائية علي مستوي أي دائرة إلا بعد اعتمادها والإعلان عنها من قبل مجلس المفوضية. وقد عقد محمود جبريل مؤتمرا صحفيا في ساعة متأخرة من الليلة قبل الماضية دعا فيه نحو150 حزبا سياسيا في ليبيا إلي دعم تشكيل حكومة ائتلافية واسعة. وقال رئيس الوزراء السابق إنه يقدم دعوة صادقة لاجراء حوار وطني لتشكيل ائتلاف واحد تحت شعار واحد.

وأضاف ان هذه دعوة صادقة ومخلصة لكل الاحزاب السياسية العاملة اليوم في ليبيا. وأضاف أنه لا يوجد خاسر أو فائز في الانتخابات وانه مهما كان الطرف الفائز فإن ليبيا هي الفائز الحقيقي. وامتنع جبريل عن التعليق علي تكهنات بأن تحالف القوي الوطنية ـ الذي يتزعمه ـ قد تقدم علي الجماعات الاسلامية بما في ذلك الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين الليبية. وفي الوقت نفسه, رفض جبريل وصف تحالف القوي الوطنية بأنه تحالف علماني أوليبرالي قائلا إن الالتزام بمباديء الشريعة الاسلامية أحد مبادئه الرئيسية وهو ما اعتبره المراقبون تلميحا إلي امكانية اقامة علاقات مع الاحزاب الاسلامية. وكان فرز الأصوات قد بد أ مساء السبت الماضي فور إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات التي أنفقت وزارة الداخلية عليها أكثر من700 مليون دينار لتأمين مقار الانتخابات وتجهيزها بالمعدات الأمنية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير