المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رخص الصيام‏..‏ومخالفات الصائم


يقيني بالله يقيني
07-15-2012, 10:40 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/74.gif

رخص الصيام‏..‏ومخالفات الصائم

ونحن علي أبواب شهر رمضان المبارك‏,‏ شهر الرحمة والمغفرة‏,‏ وفي ظل الاستعداد للصيام‏,‏ حدد علماء الدين عددا من الرخص والأعذار التي تبيح الإفطار في رمضان‏.


كما حذروا من عدد من السلوكيات والأفعال و المخالفات التي تفسد الصيام, والرخصة هي صدقة تصدق الله بها علي عباده لرفع الحرج عنهم حال المشقة, فالمشقة كما هو معلوم ت*** التيسير, ومن رحمة الله بعباده أنه لا يكلفهم فوق ما يطيقون, لذلك فقد رخص الله للصائم في الإفطار حال الضرورة إذا وجد عذر.

ويوضح الدكتور ناصر محمود وهدان, أستاذ الدراسات الإسلامية المساعد بكلية التربية جامعة قناة السويس أن هناك عددا من الأعذار المبيحة للفطر بالنسبة للصائم في رمضان, منها:

1ـ المرض: فمن كان مريضا مرضا لا يستطيع معه الصيام رخص الله له في الفطر, وعليه القضاء.علي سبيل المثال المريض الذي يشق عليه الصيام بسبب إصابته بمرض مزمن أو غيره, وثبتت هذه المشقة بتجربة أو إخبار طبيب ثقة عدل, له أن يفطر, فإن كان هذا المرض يرجي برؤه فيصوم إذا تماثل للشفاء, أما إذا كان لا يرجي برؤه, فإن علي هذا المريض الفطر وإطعام مسكين عن كل يوم مدا من غالب قوت البلد, ولو زال عنه المرض بعد ذلك, فإنه لا يلزمه قضاء السنوات الماضية التي أفطرها وكفر عنها.

2ـ السفر: فمن كان مسافرا سفرا يبيح له قصر الصلاة الرباعية جاز له الفطر, ومسافة الفطر ثلاثة وثمانون كيلومترا تقريبا, ودليل ذلك قوله تعالي:( فمن كان منكم مريضا أو علي سفر فعدة من أيام أخر).

3 ـ ورخص الله تعالي للشيخ الكبير والمرأة الكبيرة اللذين لا يستطيعان الصيام لهرمهما وكبر سنهما أن يفطرا, ويطعمان عن كل يوم مسكينا.
ومثلهما من كان مريضا مرضا مزمنا لا يرجي برؤه كمرض الفشل الكلوي- غالبا- لاحتياج المريض إلي الماء والعلاج باستمرار, ومثل بعض أنواع مرضي السكر, ودليل ذلك قوله تعالي:( وعلي الذين يطيقونه فدية طعام مسكين).

4ـ ورخص الله تعالي للحامل والمرضع أن تفطرا إذا خافتا الضرر عليهما أو علي ولديهما, وعليهما القضاء والفدية علي القول الراجح, لقوله تعالي:( وعلي الذين يطيقونه فدية طعام مسكين), وهما داخلتان في عموم الآية.

5ـ ومنها: الترخيص لمن أكل أو شرب ناسيا أن يتم صيامه, وليس عليه قضاء ولا كفارة, لقول النبي صلي الله عليه وسلم: من أكل أو شرب ناسيا فليتم صومه, فإنما أطعمه الله وسقاه.

6ـ ومنها: أن من غلبه الجوع والعطش فخاف الهلاك فله أن يفطر, وإن كان صحيحا مقيما, لقوله تعالي:( ولا تقتلوا أنفسكم), ولقوله تعالي:( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها).

7ـ ومنها: أن الصائم لو رأي مشرفا علي الغرق ونحوه ولم يمكنه تخليصه إلا بالفطر ليتقوي فله ذلك, بل يلزمه.

8 ـ ومنها: أنه رخص للصائم في ابتلاع ريقه المعتاد لعسر الاحتراز منه.

9ـ ومنها: أن من ذرعه القيء- أي غلبه- لم يبطل صومه, لقوله صلي الله عليه وسلم: من ذرعه القيء فلا قضاء عليه, ومن استقاء فليقض.

10ـ ومنها: الترخيص للصائم في المضمضة والاستنشاق بشرط عدم المبالغة, لقوله صلي الله عليه وسلم: وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما.

مخالفات تنقص الأجر
وأشار د.ناصر وهدان إلي أن هناك بعض السلبيات التي يقع فيها المسلم في شهر رمضان وتنقص أجره, ومن ثم يجب أن يتجنبها الصائم حتي لا يحرم الأجر, ومنها:

ـ السهر طوال الليل دونما ضرورة, وقد لا يصلي الفجر ثم ينام ويستيقظ قبل الإفطار بساعة مثلا أو أقل.. كيف سيشعر بحلاوة الصيام؟

ـ الإفراط في مشاهدة التلفاز وعدم الحرص علي صلاة الجماعة وقراءة القرآن وقيام الليل, رغم عدم وجود مانع لذلك.

ـ عدم الاكتراث بممارسة الذنوب بعد الإفطار بشكل طبيعي وكأن الصيام عن الذنوب والمعاصي يكون حتي المغرب فقط!

ـ الإكثار من تناول الطعام دفعة واحدة في الإفطار ناسيا أو متناسيا الاعتدال في الطعام والشراب..وكأن الصائم يعوض صيام اليوم, ولا ينشغل بالتصدق بفضل طعامه لمن هم في حاجة ماسة إليه.

ـ تعطيل مصالح العمل باسم الصيام, وأحيانا يغط الموظف في نوم عميق في مسجد المصلحة لحين وقت التوقيع علي الانصراف من عمله ناسيا أن هذا شهر تحقيق الأعمال الصالحة التي لا يستطيع الإنسان أن ينجزها إلا في هذا الشهر لبركة الوقت والرزق فيه.

ـ حصر الصيام علي صيام البطن والفرج ونسيان الصائم صيام الجوارح المتمم لصيامه, فيشغل نهاره بمجالس الغيبة والنميمة والإشاعات المغرضة كما يستغل ليله في اللهو غير المباح, أو محادثات التليفون والجوال وشبكة الانترنت المشبوهة علي طريقة( سل صيامك) لحين دخول وقت المغرب للإفطار أو الفجر للسحور.

ـ الفصل بين العبادات والمعاملات وعدم تفعيل احترام الجار المسلم وغير المسلم قريب السكن وبعيده, وصلة الأرحام, واحترام الآخر- مهما كان هذا الآخر ـ حتي يكون صيامنا حقيقيا وكاملا من أجل تحقيق سعادة الدنيا والآخرة, ونكون خير سفراء للإسلام والمسلمين بالفعل علي سواء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير