المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نـمْ فالحوادث كلهن أمان !


جاسم داود
07-17-2012, 12:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نـمْ فالحوادث كلهن أمان !

سبحان الله كم يقف الذهن ذاهلاً عندما يتأمل فيها وكم تَحـار فيها العقول بل كم من ذوي الألباب وقفوا مشدوهين تجاهها فلا يملك العبد إلا أن يوحّـد ربّـه معلنا توحيده ولا يملك إلا أن يقول : سبحان الله !
إنها العناية وأي عناية ؟ أنها العناية الربانية

وإذا العناية لاحظتك عيونها *** نَـمْ فالحوادث كلّهن أمان

عندما تكون في عين الله فمكر أعدائك لك وكيدهم في صالحك فلا تهتم ولا تحزن تأمل – رعاك الله - في أحوال بعض أنبياء الله ورسله


هذا نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام يولد في زمان يُذبح فيه الأطفال كذبح الخِراف فتخاف عليه أمه حتى كاد قلبها يطير فتؤمر أن تُلقيه ! وأين ؟ في البحر !
سبحان الله ! أتلقي بوليدها وفلذة كبدها في بحر متلاطم ؟ نعم .. وسيكون له من البحر شأن ! ولسان الحال يقول : ألقيه ، ونحن نرعاه .
فتُلقيه ويكاد قلبها يخرج من بين أضلاعها فيتبعه .
وهنا تظهر العناية الربانية فيحمله الموج – وأنّى له أن يتأخر – يحمل موسى إلى قصر عدوّه ! فتبدو العناية الربانية بعطف قلب امرأة فرعون عليه ، وبحنوّها عليه فتتوسل ( لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ) ثم تبدو العناية أكثر أن يعود إلى حضن أمه ، فترضع أبنها مقابل أجرة ! ويعيش موسى في قصر فرعون تحرسه عين الله ! .

نـمْ فالحوادث كلهن أمان !

وذاك نبي الله يوسف عليه الصلاة والسلام يتكرر معه موقف الكيد والمكر فتكون عناية الله هي التي ترعاه يُخرج من البئر ويُحمل إلى مصرثم تتكرر المقولة : ( أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ) يوم قال عزيز مصر لامرأته : ( أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ) وهكذا يعيش في قصر بدلاً من جُـبّ ضيق ويُكاد مرة أخرى ، ويُتّـهم في عِرضه ، ويُسجن ، ثم يُظهر الله براءته ويُمكن له في الأرض ويعيش عزيزاً مكرماً .

نـمْ فالحوادث كلهن أمان !

وهذه مريم تبتعد عن أهلها فيأتيها الطّلق ويأخذها الكرب فلا تدري أتحمل هـمّ الولادة أم هـمّ الوليد أم هـمّ ما سيُقال عنها ؟ غير أن العناية الربانية لاحظتها فيأتيها النداء مِن تحتها ( وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ) والمعجزة هنا – كما يقول جمع من المفسّرين – أنه جذع يابس لترى من خلاله إحياء المَوات ! تمر يتوفّـر في غير زمانه بل ويُنشأ من جذع يابس ويُجري من تحتها نهـر ويُفرّج عنها الهـمّ فإذا سُئلت فقد كُفيت الجواب بمجرّد إشارة ! فأي عناية تلك ؟
إنها عناية أرحم الراحمين ، وأحكم الحاكمين .
نـمْ فالحوادث كلهن أمان !


دمتم برعاية الله وحفظه
الشيخ عبد الرحمن السحيم

حفيظة
07-17-2012, 05:51 PM
سبحان الحي الذي لا يموت

عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقال "يا غلام , إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجده تجاهك , إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله , واعلم أن الأمةلو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك , وإن اجتمعواعلى أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك , رفعت الأقلام وجفت الصحف " رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح وفي رواية غير الترمذي " احفظ الله تجده أمامك , تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة , واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لك يكن ليخطئك , واعلم أن النصر مع الصبر ,وأن الفرج مع الكرب , وأن مع العسر يسراً " .اعرف حدوده وقف عندها. يصونك ويحميك في نفسك وأهلك، ودينك ودنياك.


جزاك الله خيرا أخي القدير جاسم
حفظك الله وجزاك الفردوس
تقبل مروري
كل التقدير

جاسم داود
07-17-2012, 11:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخت الفاضلة
أسعدني مرورك الكريم
أتمنى وجودك هنا دائماً
دمـتي برعـاية الله وحفـظه

أمير الحرف
07-18-2012, 11:01 AM
أخي
جاسم داوود
بارك الله فيك
واحسن إليك وأثابك الأجر والحسنات
دمت بخير