المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بر الوالدين... ففيهما فجاهد


جاسم داود
07-20-2012, 06:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بر الوالدين... ففيهما فجاهد



{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} [الإسراء: 23-24].


{وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [العنكبوت: 8].


{وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} [لقمان: 14].

ماذا قال ******
1 - عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: جَاءَ رجل إلى رَسُول اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - فقال: يا رَسُول اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قال: ((أُمُّكَ)) قال: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ((أُمُّكَ)) قال: ثم مَنْ؟ قال: ((أُمُّكَ)) قال: ثم مَنْ؟ قال: ((أَبُوكَ)) مُتَّفَق عَلَيْهِ.


2 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - قال: ((رَغِمَ أَنْف، ثُمَّ رَغِمَ أنف، ثم رَغِمَ أنف مَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ - أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا - فَلَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ)) رواه مُسْلِمٌ.


3 - وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قال أقبل رجل إلى نبي اللَّه - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - فقال: أُبَايعك على الهِجْرَة والجهاد؛ أبتغي الأجر من اللَّه تعالى. فقال: ((فَهَلْ مِنْ وَالِدَيْكَ أَحَدٌ حَيٌّ؟ قال: نَعَم؛ بَلْ كلاهما. قال: ((فتَبْتَغِي الأَجْرَ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى؟)) قال: نَعَم. قال: ((فَارْجِعْ إِلى وَالِدَيْكَ فَأَحْسِنْ صُحْبَتَهُمَا)) متفق عَلَيْهِ. وهذا لفظ مسلم. وفي رِوَاية لهما: جاء رجل فاستأذنه في الجهاد فقال: ((أَحَيٌّ وَالِدَاكَ؟)) قال: نعم. قال: ((فَفِيهما فَجَاهِدْ)).


4- وعن أسماء بنت أبي بكر الصديق - رَضِيَ اللَّهُ عَنْها - قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد رَسُول اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم -، فاسْتَفْتَيْت رَسُول اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - قلت: قدمت علي أمي، وهي راغبة؛ أَفَأَصِلُ أُمِّي؟ قال: ((نَعَمْ؛ صِلِي أُمَّكِ)) متفق عَلَيْهِ.


أحلى ما قال السلف

مكحول:
"بر الوالدين كَفَّارة للكبائر، ولا يزال الرجل قادرًا على البر مادام في فصيلته من هو أكبر منه"


سعيد بن المسيب:
عن ابن الهداج قال: "قلت لسعيد بن المسيب : "كل ما في القرآن من بر الوالدين قد عرفته، إلا قوله: {وقل لهما قولاً كريمًا} [الإسراء : 23]، ما هذا القول الكريم؟ فقال ابن المسيب: "قول العبد المذنب للسيد الفَظّ الغليظ".


ابن عباس:
"يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، لا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللاً لهما".

التطبيق العملي

رفقا ياشباب وفتيات المسلمين بالأباء والأمهات....... توصية اليوم..... الرفق بهم...



1 - قَبِّلوا يد والديكم في الصباح والمساء..... وعاملوهم بإحسان


2 - تمالك نفسك عند الغضب، وتذكر حقهم عليك.... فلا تجعل الصياح هو عِلاج لأي موضوع بينكم.... ومهما حدث لا ترفع صوتك عندهم


هيا معا نحيي سنة ****** - صلى الله عليه وسلم -


سُنَن القيام من المجلس !...


سُنَّة القيام من المجلس هو أن تقول دعاء كَفَّارة المجلس: (( سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ.. أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ))


وكم من المجالس التي يجلسها المسلم في يومه وليلته.... فمثلا: عند تناول الوجبات الثلاث، وتبادل الحديث على مائدة الطعام.... وعندما ترى شخصًا من أصحابك أو جيرانك وتتحدث معه ولو واقفا.... وعند جلوسك في دائرة العمل أو على مقاعد الدراسة... عند جلوسك مع زوجتك وأولادك وأنت تتحدث إليهم... في طريقك وأنت في السيارة لمن كان معك في الطريق... وهكذا.


فانظر - أخي في الله - كم مرة قلت هذا الذكر في يومك، وليلتك فتكون دائم الصِّلَة بالله... فأنت بهذا الذكر تُثْنِي على ربك، وتنزهه عما لا يليق به وتعظمه عندما تقول: ((سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ))..... وتجدد التوبة والاستغفار من ربك عندما تقول: ((أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ))...... وتقر بالوحدانية في الربوبية، والوحدانية في الألوهية، والوحدانية في أسمائه وصفاته عندما تقول: ((أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ)).


فتكون طيلة يومك بين توحيد لله وتنزيهه، وبين الاستغفار والتوبة إليه مما حصل منك!!

الدعاء
اللهم أعنا على بر والدينا، اللهم وَفِّق الأحياء منهما، واعمر قلوبهما بطاعتك، ولسانهما بذكرك، واجْعلهم رَاضين عنا، اللهم من أفضى منهم إلى ما قدم، فنور قبره، واغفر خَطَأه ومعصيته، اللهم اجزهما عنا خيرًا، اللهم اجزهما عنا خيرًا، اللهم اجمعنا وإياهم في جنتك ودار كرامتك، اللهم اجعلنا وإياهم على سرر متقابلين، يسقون فيها من رحيق مختوم ختامه مِسْك.


وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين، وصلى اللهم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.





دمتم برعاية الرحمن وحفظه