المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَن نُعزّي ، في غزوة مكتب الأمن القومي ؟؟


عابر
07-23-2012, 11:51 PM
عندما يُرزَقُ المرء بمولود بعد عقم أو طول انتظار ، ويكون غلاماً سويّاً ، يبذل في تنشئته النفيس والغالي ، ويسهر لأجله الأيام والليالي ، يخاف عليه رموش العين ، ويحميه بكلتا اليدين ، ويذوق لأجله الأمرّين ..

وهكذا أبناء الوطن ، صنعهم الوطن على عينه ، وسقاهم من سلسبيله ، ليكونوا جنوداً أوفياء يذودون عن حياضه ، ويعمرون أرضه ، ويُعلون بين الأمم راياته .

والجندية شرف والعسكرية رجولة ، يلتحق بها ابن الوطن مجنّداً ، فعرّيفاً فرقيباً فمساعداً فملازماً فنقيباً فرائداً فمقدماً فعقيداً فعميداً فلواءً فعماداً ...

ولكم أن تتصوروا كم من السنوات تمضي بين الرتبة والتي تليها ، حتى يصل ابن الوطن إلى الرتب العليا ، كم من الوقت والمال والدورات والجهد والدعوات ، كم من الآمال والأمنيات والأحلام نعقدها على أبناء الوطن ليكونوا بعد كل هذا الانتظار في خدمته ، يحمون حدوده ويحفظون كرامة أبنائه ويصونون خيراته ...

فإن فقدناهم ، فمصيبتنا حجمها يليق بحجم الوطن .
وكم يكون الخطب عظيماً إن كان الولد عاقّاً ؟ أليست الحكمة تقول : ليس أشد إيلاماً من نابِ حيةٍ رقطاء غير ابنٍ جحود ؟!

أتذكرون قصة الراعي الذي رقّ لمولود الذئب فربّاه بين غنمه صغيراً ، يرعى معها ويشرب من لبنها ، حتى إذا اشتد عوده وصلبت أنيابه ، عدا عليها فمزقها شرّ ممزق !
وقف الراعي حينها يقول منتحباً :

بقرت شويهتي وفجعت قومي*** وأنت لشاتنـا ابـن ربيـب
غُذِيت بدرها ونشأت معهـا *** فمن أنباك أن أبـاك ذيـب ؟
إذا كان الطباعُ طباعَ سـوءٍ *** فـلا أدبٌ يفيـد ولا أديـب

قال إصلاحات قال !!

من ذا الذي يهون عليه أن يفقد وطنه خمسة - أو يزيدون – من كبار القادة العسكريين والأمنيين ، الذي صنعهم الوطن على عينه ، وأمضى الوطن في سبيل بلوغهم سن الرشد الوطني عشرات السنين !!

كم نحتاج من العمر لبديل لهم مخلِص يحمل خبرتهم ؟؟

أرأيتم كيف أن مصيبتنا بهم مضاعفة ؟ مصيبة الفقد ، ومصيبة الجحود !
أرأيتم كيف أن جريمتهم مضاعفة ؟ جريمة حنث اليمين ، وجريمة فجيعتنا بفقد الابن المفترض صلاحه !

عندما يعقّ الابن أباه ، يكون ظلم ذوي القربى أشد مرارة على النفس ، أعرفتم لماذا كان من المقرر عند جمهور الفقهاء أنه : لا يُقاد والد بولده ؟

أتذكرون مسلسل الجوارح ، كيف تغوّل البطل الشهم إلى دكتاتور ، فأراد والده ( ابن الوهّاج ) أن يضع حداً له ، فدعاه للمبارزة قائلاً : إن قتلتني ، أكون دفعت ثمن تربية غير صالحة ، وإن قتلتك ، فقد مات شرّ يجب ألا يعيش . ثم رماه بالحربة فقتله !

هكذا الحال ، برحيل خلية الأزمة ، مات شرّ يجب ألا يعيش .

حينما تساءل المعرّي عن علة قطع يد السارق بربع دينار ، مع أنها ديتها في الشرع خمسمئة دينار ، كان الجواب :
عزّ الأمانة أغلاها ، وأرخصها * * * ذلّ الخيانة ، فافهم حكمة الباري

حيثما تكون الرّتب العسكرية أمينة ، فهي علينا عزيزة ، لكنها لما خانت ، هانت .


كم كنت أرجو أن أقف أمام تلك الجثامين ، ثم أجثو على ركبتيّ ، لأقول للسادة العمداء مع اللواء :

شاهت وجوهكم مرتين : الأولى للأرواح التي باركتم إزهاقها والدماء التي أمرتم بسفكها والوطن الذي أجمعتم على ذبحه ، والآخرة لحليب الوطن الذي أرضعناكموه فخنتموه .

اللهم آجرنا في حليب الوطن ، واخلفنا من يكون بارّاً بالمرضعة .


سلسلة تأملات ثورية

(https://www.facebook.com/pages/%D8%AA%D8%A3%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%AB%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9/188037881240171)


.

Eng.Jordan
07-24-2012, 11:55 PM
اللهم آجرنا في حليب الوطن ، واخلفنا من يكون بارّاً بالمرضعة .

كل عام وانت وأهلك الكرام بخير أخي ..أسأل الله أن يجبر مصابكم ويصّبركم على كل الابتلاءات التي تواجهونها
وإن شاء الله يكون الخلاص قريب ..

لا أدري كم من هذه النماذج التي وصفتها أخي بالجحود و تقتات على مصائب الأوطان سنجد إذا ما بحثنا في طيات تاريخ وطننا العربي المثخن بالجراح والمكبل بقيود التسلط ..!!
وهل أوصلنا إلى الدرك الأسفل من التخلف الحضاري غير أمثالهم من أصحاب الفخامة والرياسة المحاطة بهالة من كبر وعظمة والتي تخفي فسق وفجور وابتذال ...

نبارك لسوريا وأهل سوريا الأوفياء خلاصهم من هذه الثلّة التي اعماها الطغيان والفجور

وإن شاء الله تتعدل الأمور وتعود سوريا لأهلها ليعمروها بالخير والعطاء

عابر
07-25-2012, 12:45 PM
الفاضلة نور ..
يتألم المرء من عدو يتراءى للناس أنه عربي الوجه واليد واللسان ، وهو أشد وطأة ولؤماً من العدو الغريب ..
هذا قَدَرنا
" وليمحّص الله الذين آمنوا .."
نسأل الله أن يلطف بنا ، ويشف صدور المؤمنين .