المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الولايات المتحدة تخشى من ارتكاب مجزرة في حلب


يقيني بالله يقيني
07-27-2012, 07:55 AM
http://www.shatharat.net/vb/mwaextraedit4/extra/74.gif

الولايات المتحدة تخشى من ارتكاب مجزرة في حلب

قالت الولايات المتحدة يوم الخميس؛ إن القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد "تحضر لمذبحة" فيما يبدو في مدينة حلب؛ لكنها استبعدت مرة أخرى التدخل العسكري في الصراع.


وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن تقارير جديرة بالثقة عن طوابير دبابات تتجه صوب حلب وهجمات جوية بطائرات هليكوبتر وطائرات مقاتلة تمثل "تصعيدًا خطيرًا" في جهود الحكومة لسحق المعارضة المسلحة.


وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند: «هذا هو مبعث القلق: أن نشهد مذبحة في حلب وهذا ما يحضر له النظام فيما يبدو»، وأضافت: «قلوبنا مع أهل حلب وهذه مجددًا محاولة أخرى يائسة من جانب النظام الذي يتهاوى من أجل الحفاظ على السيطرة؛ ونشعر بقلق كبير بشأن ما يمكنهم عمله في حلب».


وحلب التي يزيد عدد سكانها على مليوني نسمة هي ثاني كبرى المدن السورية؛ وهي عاصمتها التجارية.


ويمثل القتال الشديد في أنحاء حلب والعاصمة دمشق مرحلة جديدة من العنف الذي يخيم على سوريا منذ تفجر الاحتجاجات قبل 16 شهرًا؛ وبعد هجوم قنبلة قتل فيه أربعة من أكبر مساعدي الأسد في دمشق الأسبوع الماضي.


وجاء رد فعل الولايات المتحدة وحلفائها غاضبًا بعد أن استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) للمرة الثالثة على التوالي لعرقلة قرارات في مجلس الأمن؛ كانت تنطوي على فرض عقوبات اقتصادية لتقاعس الأسد عن إنهاء العنف.


وقالت الولايات المتحدة منذ ذلك الحين إنها ستزيد المساعدات للمعارضة؛ لكنها ذكرت أن المساعدات الأمريكية قاصرة على المساعدات غير الفتاكة مثل معدات الاتصالات والمعدات الطبية.


وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني؛ يوم الخميس: «نواصل العمل مع دول أخرى وأصدقاء سوريا وشركاء دوليين آخرين لتقديم مساعدات إنسانية للشعب السوري»؛ مضيفًا أنه مع المساعدات غير الفتاكة الأخرى فإنه يمكن للولايات المتحدة أن تقدم "مساعدة إدارية" للمعارضة السورية.


وقالت نولاند؛ إنه رغم القلق الأمريكي بشأن العنف فإن إدارة الرئيس باراك أوباما لا تفكر في تقديم مساعدات عسكرية مباشرة.


وأضافت «لا نعتقد أن سكب مزيد من البنزين على النار سينقذ أرواحًا». وتابعت «لن يكون طريق الخروج من هذا الوضع ممارسة مزيد من العنف.. طريق الخروج يتمثل في إنهاء العنف وبدء عملية انتقال سياسي حقيقي».
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير