المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاج الهم والغم


جاسم داود
07-28-2012, 10:25 AM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمن ِالرَّحِيمِ
الْسَّلام عَلَيْكُم وَرَحْمَة الْلَّه وَبَرَكَاتُه

ان الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضله الله فلا هادى له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمد عبده ورسوله
اما بعد :

اخرج الامام البخاري رحمه الله في صحيحه من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ان النبي صلي الله عليه واله وسلم خط خطاً مربعاً ، وخط خطاً في الوسط خارجاً منه ، وخط خططاً صغاراً إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط ، وقال : هذا الإنسان ، وهذا أجله محيط به - أو : قد أحاط به - وهذا الذي هو خارج أمله ، وهذه الخطط الصغار الأعراض ، فإن أخطأه هذا نهشه هذا ، وإن أخطأه هذا نهشه هذا .
فهذا يبين لنا ان المرء من يوم ان يولد الي يوم ان يموت وهو عرضه للمصائب والانكاد قال تعالى " لقد خلقنا الانسان في كبد" فاِذا كانت الحياه كذلك فلابد من دواء ....

وقد تعددت الأدوية النبوية والقرآنية ومن احسنها ما رواه ابن حبانه وأحمد في مسنده من حديث عبدالله بن مسعود
أن النبي صلي الله عليه واله وسلم قال :
(ما أصاب عبد قط هم ولا حزن فقال اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي إلا أذهب الله همه وأبدله مكانه فرحاً )
قالوا : أفلا نتعلمهن يا رسول الله؟ قال : بلى ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن


وسأبين المعاني الذي اشتمل عليه هذا الحديث العظيم لأن الايمان بالشيئ فرع عن تصوره 0 اذا لم يفهم المرء المعاني نقص ايمانه جدا ًوكلما علم معاني القران ومعاني السنة ازداد ايماناً ...

ما اصاب عبداً هماً و لا حزن ما من انسان الا اصيب او ينتظر مصيبة كلنا هذا الرجل اما مصاب حقيقة أو هو ينتظر مصيبه لان الله عز وجل قال ( لقد خلقنا الانسان في كبد )
وفي معاناه وفي مشقه فالذي يتصور انه من يوم ان يولد الي ان يموت لن يبتلي فقد ظن باطلاً وقد ظن عجزاً ومن دخل الحرب وهو يظن انه لن يصاب فقد ظن عجزاً ...

فطالما اننا جميعاً هذا الرجل فقد سن لنا النبي صلي الله عليه وسلم دعاء ندعوه يشتمل علي التوحيد وعلي العبوديه :
انا عبدك وابن عبدك وابن امتك اي انا عريق في العبوديه انا عريق في النسب ضارب الجذور في العبوديه 0
أنا عبد وأبي عبد وأمي أمه ..
وكان شيخ الاسلام رحمه الله يكثر من ذكر هذا البيت في جلوسه وقيامه ومشيه وسفره وترحاله كان يقول :

أنا المكدي وأبن المكدي كذلك كان أبي وجدي كلنا خدام للملك ومماليك
انا الكدي اي اعمل بالاجره وكذلك كان أبي وجدي ايضا خادمون للملك


ناصيتي بيدك والناصيه هو الشعر اللي في مقدم الراس 0
الناصيه التي يتجه المرء بها اذا اخذ انسان بناصيه انسان لا يستطيع ان يمشي يبقي الانسان مسلوب الارادة..

والإشارة إلى الناصيه التفكير والاقدام هي الموجه فاذا اخذ بالقدم لا يستطيع المرء السير كما قال الله تبارك وتعالى :
(والتفت الساق بالساق الي ربك يومئذ المساق )

التفت الساق بالساق : يعني رجل متعسر الخطو الي الله كالرجل الذي يمشي فالتفت ساقه فيسقط علي الارض فنحن نري كل الموتى الساق بجانب الساق انما معني التفت الساق ان هذا الرجل متعسر الخطو الي الله 0

انا عبدك وابن عبدك وابن امتك فلا يتصور ان يكون له اختيار مع الله 0
هناك حديث موضوع الناس والخطباء يذكرونه علي المنابر بخصوص هذا الشأن 0
"عبدي أنت تريد وأنا أريد ولا يكون الا ما أريد "0
هذا كذب لا أقوله وأنسبه الي رب العالمين كقول إنما النصوص تؤيده وهذا معنى ناصيتي بيدك
فالاعتقاد بان الله حكم عدل هذا يعينك علي التوبه وأنك ترجع فتزم نفسك لا أن تلقي باللوم علي ربك 0

عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك اذن نزه الله عز وجل قبل أن يسأل أعترف بالعبوديه والذل وخلع حوله وقوته وأثبت العجز الكامل لنفسه وأثبت ان الله حكيم لا يفعل الشيئ الا بحكمه وقبل ان يسال قدم بالثناء علي الله ثناء وشفاعه بكل اسم هو لك ...
والاسماء والصفات أعظم الابواب لزياده الايمان ....

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الأنام



ملخص محاضرة صوتية
دمتم بحفظ الرحمن وحفظه