المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عذر أقبح من ذنب !


جاسم داود
08-03-2012, 11:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأعزاء الكرام

عذر أقبح من ذنب !

البعض يشكوا من إهمال زوجته له , وأخر يقول انه محاط بجمهرة من النساء وهو عرضة للاختلاط بحكم وظيفته ,متخذاً من عزوبيته حجة لينتهك الحرمات وجنوح للسلوك خطير !
وليس الأمر مقتصر على الرجال ففي النساء كهذا الداء .
فكم سمعنا من قصص يندى لها جبين المرأة الحرة العفيفة وهي تسمع عن ابتذال بعض المحصنات أو غير المحصنات وقصصهن المخجلة في اصطياد المغفلين من الرجال بمكرهن وأساليب الخداع .
ولو سألنا كل واحد منهم أو واحدة منهن لما فعلتِ أو فعلَ هذا العمل المشين لوجدنا تبريره الأول لعمل الحرام , أنه اجبر على عمل هذا ولم يكن بنيته أن تصل الأمور إلى هذا الحد .
وهذا ما نطلق عليه عذر أقبح من ذنب !
ولو سألنا أحدهم لما خنتَ زوجتك ولما خنتِ زوجك..؟!
لفسرا الأمر بإهمال الأخر له ولتحجج احدهم بالضعف والظرف المتاح لارتكاب الحرام ولأجاب الآثم انه تورط بسبب الصحبة السيئة والخل السوء .
وهكذا نستمر بتبرير الحرام لأستمراءه ومن ثم نمرره من أمام عيون الضمير المحاسب ومحاكمته لنا من غير إيقاف لهذه العلة المستشرية في مجتمعنا بالنهي والزجر .
بالحقيقة لا مبرر للحرام ..!
ولا مسوغ له !
ومن أراد أن يجعل لنفسه سبب يعتقده معقول للحرام فهو بذاك يستغفل نفسه أولاً , ومن ثم من وثق به ..

أما الناس بالعموم فلن تعطي لك عذراً مجاناً , أذاً الأحرى بنا أن نعترف بالذنب على أنه ذنب ولا نسعى إلى تبريره بحجج وأعذار , لن يطلى زيفها ألا على من أراد أن يجعل للحرام طريق إلى حياتنا ومنهج حياة وقديماً قيل الاعتراف بالذنب فضيلة !

وباب التوبة مفتوح لمن تاب , المهم عدم إصرار احدنا على ذنبٍ اقترفه بغفلة منه أو بادراك وتقصد .
وتذكر قول المصطفى عليه الصلاة والسلام ..( التائب من الذنب كمن لا ذنب له ).




دمتم برعاية الله وحفظه