المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملياران و750 مليون دينار فاتورة الطاقة الاردنية .. ووضع الموازنة صــعب


مهند
01-14-2012, 02:42 PM
قال وزير التخطيط والتعاون الدولي جعفر حسان " دفعنا فاتورة طاقة خلال العام الماضي التي قد تكون من اكبر فواتير الطاقة التي تكبدها الاردن خلال تاريخه والتي بلغت 2 مليار و 750 مليون دينار تقريبا عام 2011 ، حيث تشكل ما نسبته 26 بالمائه من فاتوره مستورداتنا كاملة، مما ادى الى ارتفاع المديونية والى مصاعب كبيرة يجب التعامل معها " .


وبين في حديثه لبرنامج ستون دقيقة في التلفزيون الاردني انه ليس هناك حلول سحريه في المدى المباشر القريب ،ولكن اعتقد على المدى المتوسط هناك امور كثيرة يمكن اتخاذها فيما يتعلق بموضوع الطاقة تحديدا ، اما بالشأن الاقتصادي فهناك سياسات وبرامج بدأت الحكومة بتطبيقها.


واشار الى ان هناك انخفاضا في ارقام السياحة وارقام الاستثمار بحوالي 17 بالمائه من الاستثمار الخارجي خلال العام الماضي، هذه كلها اثرت على الايرادات، وبالتالي الموازنة اليوم في وضع صعب لان هناك كذلك 88 بالمائه من اجمالي الانفاق هو انفاق جاري و 5 بالمائه من الانفاق انفاق راسمالي من نسبة الانفاق الرأسمالي الناتج المحلي الاجمالي، هذه ارقام لم نشهد مثلها من عشر سنوات ونتيجة هذه الارقام طبعا هناك عوامل مختلفة لكن انخفاض معدل النمو الحقيقي سبب اساس ضاغط يؤدي لهذه الاشكاليات وهذه المحددات .


وردا على سؤال حول ضبط العجز قال حسان انه اذا استمرينا في هذا المسار فستتراكم علينا كلف خدمة الدين العام وتتضاعف خلال الاربع سنوات المقبلة، وبالنسبة الى دعم القطاع الخاص وتوسعته وجذب الاستثمار بين حسان ان هناك برامج محددة لزيادة انتاجية قطاعات منافسة تشغل العمالة الاردنية ، واعتقد ان الفرص المتوفرة الان في المنطقة هامة جدا بالنسبة للعلاقة مع العراق ، صادراتنا للعراق زادت بنسبة 16 بالمائه خلال العام الماضي.


وفيما يتعلق بالاستفادة من فرص التمويل خارج اطار الموازنة قال حسان، ان مجلس التعاون الخليجي خلال قمته الاخيرة خصص 5ر2 مليار دولار للاردن ، وهذه المخصصات ليست محددة بمدة زمنية ، وبدورنا علينا واجب تحديد المشاريع التنموية التي يمكن ان نمولها من هذه المخصصات بسرعة ، وفي الواقع هناك افكار موجودة وطرحت امام اللجنة التنموية الوزارية قبل اسبوع ويتم بحثها الان بتفاصيلها وسيتم خلال اسابيع تحديد هذه المشاريع لكي نتمكن من مخاطبة اشقائنا في مجلس التعاون للاستفادة مما قاموا بتخصيصه للاردن في القمة الاخيرة