المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضائح «وول مارت» تضغط على الأسهم الأميركية 2012


Eng.Jordan
08-20-2012, 01:03 PM
http://cdn1.albayan.ae/polopoly_fs/1.1710475.1345230946%21/image/1164808237.jpg




ضغطت أسهم وول مارت أكبر سلسلة متاجر تجزئة في العالم على الأسواق الأميركية وذلك على خلفية ضغوط الكونغرس من أجل فتح تحقيق في اتهام السلسلة بتقديم رشى لمسؤولين في المكسيك.
وسجلت الأسواق الأوروبية مكاسب عززتها فيما يبدو مساندة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للبنك المركزي الأوروبي في إصراره على أن الدول المتعثرة بمنطقة اليورو لن تحصل على مساعدة غير مشروطة.
أسهم أوروبا
في أوروبا ارتفع مؤشر يوروستوكس 50 للأسهم القيادية بنسبة 0.35 % ليصل إلى 2465، بينما زاد اليورو بنسبة 0.06 % إلى 1.2363 دولار.
كما تراجعت تكاليف الاقتراض لإسبانيا وإيطاليا بعد أن ظلت تشكل ضغوطاً على الدول التي تعاني من أزمة مالية لمدة أسابيع ما أثار مخاوف من أنها قد تكون في حاجة إلى برامج إنقاذ دولية كاملة. واستقرت الفائدة على السندات العشرية الإسبانية على 6.5 % بعد ثلاثة أسابيع من الارتفاع إلى مستوى قياسي تجاوز 7.7 %.
وانخفض فارق المخاطرة مع السندات الألمانية القياسية إلى 497 نقطة أساس، لكنه ظل فوق مستوى 500 نقطة أساس منذ الرابع من يوليو حتى أول من أمس الخميس. وشهدت إيطاليا تراجع الفائدة على سنداتها العشرية إلى ما دون 5.8 % بقليل وذلك بعد ثلاثة أسابيع من بلوغها 6.6 %.
وول مارت
أميركياً تراجعت الأسهم بنسبة 3.1 % عند إغلاق التعاملات، في أكبر تراجع منذ 23 أبريل، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرج للأنباء. وكانت نتائج السلسلة خلال الربع الثاني من العام الحالي قد جاءت أقل من التوقعات مما زاد الضغوط التي يتعرض لها السهم.
وذكرت وول مارت أن أرباحها خلال الربع الثاني من العام الحالي بلغت 4.02 مليارات دولار بزيادة نسبتها 5.7 % عن الفترة نفسها من العام الماضي. وزادت الإيرادات بنسبة 4.5 % إلى 114.3 مليار دولار خلال الفترة نفسها. و
قال أعضاء في الكونغرس إن التحقيقات بشأن تهرب وول مارت من الضرائب في المكسيك والقيام بعمليات غسيل أموال فيها قد اتسع نطاقها ليشمل خمس دول أخرى. وقد زادت الصعوبات التي تواجهها وول مارت مع المعلومات التي كشفها خطاب من عضوي مجلس النواب الأميركي إيليجا كومسنجز وهنري واكسمان. و
كانت نيويورك تايمز الأميركية قد نشرت في أبريل الماضي تحقيقاً أظهر أن الرشوة تلعب دوراً مهماً في النمو السريع لسلسلة وول مارت في المكسيك ويقال إن مديري وول مارت المحليين يدفعون أموالاً لمسؤولين حكوميين من أجل عدم الالتزام بقواعد الترخيص في توسعات السلسلة.
وأثار التحقيق الصحافي تحقيقاً رسمياً في الولايات المتحدة التي يحظر قانونها على الشركات الأميركية دفع رشاوى في الدول التي تعمل فيها هذه الشركات. ومن ناحيته قال شارلز هولي المدير المالي لشركة وول مارت للصحافيين إن السلسلة ستجمد خطط التوسعات الخارجية على خلفية تحقيقات المكسيك وبخاصة خطط التوسع في البرازيل والصين.
ارتفاع ياباني
وواصلت الأسهم اليابانية مكاسبها لليوم الثاني على التوالي فيما ساعد ضعف قيمة الين في صعود أسهم الشركات المرتبطة بالتصدير. وحقق مؤشر نيكاي القياسي المؤلف من 225 سهماً مكاسب قدرها 69.74 نقطة أو ما يوازي 0.77 % لينهي التعاملات على 9162.5 نقطة، بينما ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بمقدار 6.69 نقاط أو بنسبة 0.88 % ليغلق على 765.81 نقطة. وبالنسبة لتعاملات الأسبوع، ارتفع نيكاي بنسبة 3.05 % وتوبكس بنسبة 2.55 %.
وارتفعت أسهم شركات التصدير بعد أن تراجع الين الياباني أمام العملات الرئيسية الأخرى. ومن شأن ضعف الين أن يجعل المنتجات اليابانية أقل غلاءً في الخارج ويحسن العائدات التي يتم تحويلها إلى البلاد.
وقفز سهم شركة كوماتسو لآلات البناء بنسبة 2.81 % وصعد سهم باناسونيك كورب بنسبة 2.62 % وزاد سهم فانوك كورب لأجهزة الروبوت الصناعية بنسبة 2.21 % وهوندا موتور 2.44 % ونيسان موتور 1.53 % وتويوتا موتور بنسبة 0.77 %.
"هون هاي" تطلب زيادة حصتها إلى 20 % في "شارب"

ذكرت صحيفة نيكاي الاقتصادية اليابانية أن شركة هون هاي بريسيشان اندستري التايوانية للالكترونيات تطلب من شركة شارب كورب أن تسمح بزيادة حصتها المزمعة في الشركة اليابانية المتعثرة مالياً إلى حوالي 20 % مقابل حصة نسبتها 9.9 % كان تم الاتفاق عليها في الأصل.
وتقاوم شارب محاولة هون هاي لأن وجود حصة تزيد على 10 % سيمنح الشركة التايوانية الحق في أن تطالب أمام القضاء بحل الشركة اليابانية حسبما ذكرت صحيفة نيكاي التي لم تستشهد بأي مصدر.
غير أن البنوك اليابانية تطالب باستكمال عملية التحالف الرأسمالي مع هون هاي كشرط لتقديم مساعدتها المالية، وفقاً للتقرير. وقالت وكالة جيجي برس اليابانية إن شارب تسعى إلى زيادة رأس المال بحوالي 50 مليار ين (633 مليون دولار) وتتفاوض مع صناديق استثمارية أميركية وشركتي توشيبا كورب وكيوسيرا كورب اليابانيتين.
كما تردد أن شارب تدرس بيع عمليات في مجالي إنتاج ماكينات النسخ وأجهزة التكييف بهدف التركيز على الهواتف المحمولة وشاشات الكريستال السائل وذلك في إطار إعادة الهيكلة.
وأعلنت شارب هذا الشهر عن خسائر صافية بقيمة 138.4 مليار ين في الربع الأول الممتد من أبريل إلى يونيو من عامها المالي أي بما يزيد على حوالي ثلاث مرات خسارة الفترة نفسها من العام الماضي بسبب تراجع مبيعات أجهزة التلفزيون وقوة الين الياباني.
كما زادت الشركة من توقعاتها لصافي الخسائر للعام المالي الجاري الذي ينتهي بنهاية مارس المقبل إلى 250 مليار ين مقابل 30 مليار ين في توقعات صدرت في مايو. وقالت شارب إنها ستشطب أيضاً حوالي 5 آلاف وظيفة على مستوى العالم أو ما يوازي 9 % من قوتها العاملة بحلول نهاية مارس المقبل وبالأساس عبر عمليات تقاعد مبكر وذلك من أجل تصحيح وضع نشاطها.