المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسرائيل تبرئ جيشها من دم راشيل كوري وعائلتها تستنكر


Eng.Jordan
08-28-2012, 09:06 PM
وكالات : عقدت عائلة راشيل كوري، ظهر اليوم الثلاثاء، مؤتمراً صحفياً في فندق "كولوني" بحيفا، ردا على تبرئت المحكمة المركزية الاسرائيلية، جيش الاحتلال من أي مخالفة يمكن أن يكون قد تسبب في مقتل الناشطة الأميركية، التي سحقتها جرافة تابعة للجيش خلال مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في قطاع غزة العام 2003.
وحضر المؤتمر عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين من وسائل الإعلام المختلفة ، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الجمعيات الحقوقية في اسرائيل والعالم .
وجلس والدا ريتشيل أمام جمع من الصحفيين برفقة المحامي حسين ابو حسين الموكل بالقضية منذ العام 2005 . وانطلق المؤتمر بصوت ساندي كوري، والدة ريتشيل المصابة بخيبة الأمل التي عبرت عنها بدموع هادئة حين قالت، "إنني جد حزينة من قرار المحكمة الذي صدر صباح اليوم، وبالنسبة لي إن هذا القرار ليس ظالما بحق عائلة كوري فحسب إنما بحق الإنسانية جمعاء وبحق إسرائيل أيضًا، انه يوم اسود لحقوق الانسان ولسلطة القانون في اسرائيل". اضافت، "برأيي أن التحقيقات في هذه القضية حاولت حماية الجيش الإسرائيلي ، وقد باءت كل العمليات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بالفشل ، فمنذ بدأت الحكومة الإسرائيلية بالتواصل معنا كعائلة منذ عام 2003 تغيرت قصتها مئة مرة... ولم تكن تدين جنودها في أي من القصص التي قصّتها علينا حول ما جرى".
وكانت أسرة كوري قد اتهمت إسرائيل بتعمد قتل ابنتها التي كانت تبلغ من العمر 23 عاما وأقامت دعوى مدنية في مدينة حيفا في شمال إسرائيل بعد أن خلص تحقيق عسكري إلى أن الجيش غير مسؤول عن مقتلها.
وفي حكم تلي في المحكمة وصف القاضي عوديد غيرشون وفاة كوري "بالحادث المؤسف" لكنه قال إن الدولة غير مسؤولة لأن الواقعة حدثت خلال موقف ذكر أنه كان في وقت حرب.
وقال القاضي أن كوري "لم تبتعد عن المنطقة كما كان من المفترض أن يفعل أي شخص يفكر."
وكانت كوري ضمن مجموعة صغيرة من النشطاء الدوليين كانوا يحاولون منع الجيش الإسرائيلي من هدم منازل في رفح بجنوب قطاع غزة خلال الانتفاضة الفلسطينية.
وقال أصدقاء لها إنها كانت ترتدي سترة برتقالية زاهية وقت الحادث وإنها كانت تقف على جزء مرتفع من الأرض لكن قدمها زلت بينما كانت الجرافة تتقدم. وقال السائق إنه لم يرها ولم يسمع صرخات حتى يتوقف.
وانتقدت سيندي والدة كوري الحكم واتهمت المحكمة بالسعي لحجب الجيش عن العدالة. وباتت كوري رمزا للانتفاضة.
وفي وقت سابق رفضت محكمة إسرائيلية يوم الثلاثاء الاتهامات بالاهمال في واقعة قتل النشطة الأميركية راشيل كوري عام 2003 التي سحقتها جرافة تابعة للجيش الإسرائيلي خلال مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في قطاع غزة.
وأقامت عائلة كوري دعوى قضائية في مدينة حيفا بشمال إسرائيل عام 2005 متهمة إسرائيل بتعمد قتل ابنتها (23 عاما) وبالفشل في اجراء تحقيق شامل وموثوق به.
وفي حكم مطول قرئ في المحكمة قال القاضي إن الدولة غير مسؤولة عن أي "أضرار وقعت" لأنها حدثت خلال أنشطة وصفها بأنها وقعت في وقت حرب. ووصف وفاة كوري "بالحادث المؤسف"
وقد مرت تسع سنوات على ذلك اليوم المشؤوم. عندما وقفت فتاة برداء برتقالي فاقع تتحدّى جرافة إسرائيلية تتقدّم لهدم أحد بيوت الفلسطينيين في مخيم رفح للاجئين. لم تنفع حينها كل النداءات التي أطلقتها الناشطة الأميركية، ولا حتى التهديد بجنسيتها وجنسية «الأجانب» الموجودين في المنزل، لردع ذلك «الوحش» الإسرائيلي الضخم عن المضي قدماً، مبتلعاً كل ما حوله.. حتى الفتاة العشرينية.
في ذلك الوقت، كانت القوات الأميركية تستعد لغزو العراق فعوّلت إسرائيل على حرف أنظار العالم عن القضيّة. أجرت تحقيقاً برّر، بشكل متوقع، قواته من الحادث، وكذلك سائق الجرافة. وفي التحقيق، رمى «الجلاد»، كما دائماً، الذنب على الضحية. لقد تصرفت راشيل كوري، الفتاة البرتقالية، بشكل «غير قانوني وغير مسؤول وخطير».
اليوم تنتظر عائلة راشيل، بعد سنوات من النضال في سبيل تحقيق العدالة لروح ابنتها، قرار المحكمة الإسرائيلية. وتتركز الدعوى القضائية، التي قدّمتها العائلة في العام 2005 ضد «دولة إسرائيل»، حول ما إذا كان سائق الجرافة الإسرائيلي قد رأى راشيل قبل أن يدهسها مرتين أمام الكاميرات أم لا.
لا تتأمل العائلة كثيراً في أن تعترف إسرائيل بمسؤوليتها بعد مرور سبع سنوات (تاريخ رفع الدعوى) من المماطلة، لكن صحيفة «الغارديان» البريطانية تنقل عن والدة الناشطة الأميركية، سيندي كوري، قولها إن «المعركة ستستمر. وأنا أعرف أن هذه ليست النهاية».
والد الناشطة كوري قال إن «القضية التي رفعتها العائلة مجرد خطوة صغيرة في بحث عمره 10 سنوات تقريبًا عن الحقيقة والعدالة»، لافتًا إلى أن الأدلة التي قُدمت أمام المحكمة تثبت أنه لا وجود للمصداقية. وأضاف إن العائلة ستفعل كل ما بوسعها للوصول إلى حقيقة ما حدث لراشيل ومعاقبة المسؤول عما حدث.
أما محامي عائلة راشيل حسين أبو حسين فيؤكد لصحيفة «المصري اليوم» أنه سيقاضي إسرائيل أمام المحاكم الدولية إذا برأتها محكمة حيفا المدنية في الحكم الذي يصدر اليوم.
وأكد أبو حسين أن «المطلوب إدانة إسرائيل واستفسار حول معلومات عن ظروف القتل»، مشيرًا إلى أن اتخاذ أي إجراءات قانونية أمام محاكم دولية يتطلب استنفاذ الإجراءات في المحاكم المحلية.
وكان السفير الأميركي في إسرائيل دان شابيرو قال إن «تحقيق الجيش الإسرائيلي في مقتل الناشطة راشيل كوري في غزة العام 2003 لم يكن كافيًا، أو شفافًا أو ذا مصداقية»، وأفادت «الغارديان» أن السفير الأميركي أخبر عائلة كوري أن واشنطن ليـست راضية عن سـير التحقيـق الذي أجـراه الجيـش الإسرائيلي.
وفي الواقع، كل من كان في موقع الحادث يؤكد كذب ادعاءات السلطات الإسرائيلية. وتشير روايات شهود عيان إلى أن الجرافة تحركت نحو راشيل ببطء، ولقد كانت في مدى الرؤية بالكامل، في حين يؤكد محامي عائلتها أن الصور التي التقطت تثبت أن السائق رآها، فـ«دهس جسدها الذي يزن 63 كلغ بجرافة تزن 63 طناً».
راشيل.. الفنانة
كثير من الناس يعرف راشيل الناشطة التي تحدّت آلة القمع الإسرائيلية بسنواتها الثلاث والعشرين.. بعد أن حركت قضيتها العالم، وزخرت صورتها أمام الجرافة بالكثير من الدلالات. لكن لا يعرف الجميع راشيل الفنانة بكل ما تحمله من حماسة إبداعية. ما كتبته عن تجربتها في فلسطين إلى والدتها هو أكثر من رسائل اطمئنان، تحول بعد أن نشرته صحيفة «الغارديان» تفصيلياً إلى قطع أدبية تزخر بالعاطفة والسياسة والفكر، وتعرف كيف «تسوّق» قضية عادلة اسمها فلسطين. لقد جعلت الفلسطينيين، كشعب مضطهد، أناساً من لحم ودم، عرفت كيف تترجم وجعهم وطيبتهم واستقبالهم اللطيف لها.. أخرجتهم من كونهم «مجرّد شيء مضطهد» نقوم بدعمه.
وتصف والدة راشيل لصحيفة «الغارديان» شخصية ابنتها فتقول «كانت فضولية إلى حد بعيد، مبدعة، مراقبة بشدة، فنانة، مستمعة، متعاطفة، قادرة على التواصل مع أنواع مختلفة من الناس، شاعرة»، لتضيف «كنت أعتقد أنها كشخص بالغ ستصبح إنسانة مثيرة للاهتمام».
وتنقل «الغارديان» عن والدة كوري لحظات ودقائق وساعات وأيام الوجع التي تخطّت فيها العائلة خبر مقتلها، إلى حين اتخاذ القرار بـ«الدفاع عما ماتت راشيل من أجله.. الحقّ».
وكانت راشيل بدأت نشاطها في المنظمة الدولية للتضامن مع الشعب الفلسطيني (ism) في العام 2002، ونشطت كمتطوّعة في بلدات وقرى الضفة الغربية وقطاع غزة. وهي خرجت من عائلة تعنى إلى حدّ بعيد بالشأن السياسي والاجتماعي.
في المقابل تتحدث سيندي كوري عن «هيمنة قضية راشيل على مختلف تفاصيل حياتهم خلال العقد الماضي وعن نضالهم لتحقيق العدالة» مقابل «الجدار الصلب للمسؤولين الإسرائيليين الذين كانوا مستعدين للدفاع عن الدولة بكل الوسائل حتى قتل الحقيقة».
كما تتحدث عن كيف تأثرت العائلة بكل ما فعلته راشيل في فلسطين، قبل موتها، حيث «بدأنا نهتم بقضايا الشرق الأوسط ونقرأ الكتب ونشاهد الأفلام ونتعاطف مع الفلسطينيين»، أما بعد موتها فقد «زرنا غزة، كما زرنا المنزل الذي وقفت راشيل لمنع هدمه ولمسنا ما كانت تقول إنه تجربة ضوئية، حيث ساعدتنا على الرؤيا، وتشكيل تصوّر، لم يكن لدينا من قبل».
تريد سيندي العدالة لابنتها، وللفلسطينيين كذلك. لقد باتوا أصدقاءها الآن، وباتت تفهم ماذا يعني الظلم بشكل حقيقي. وتدرك جيداً أن هناك الكثير مما يمكن أن تفعله لخدمة هذه القضية وعدالتها.