المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بن علي يخرج عن صمته ويصدر كتابا يكشف فيه أسراراً خطيرة


Eng.Jordan
08-30-2012, 10:32 PM
كشفت بعض المصادر عن نية الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، الذي أطاحت به ثورة شعبية قبل نحو عامٍ ونصف، تأليف كتاب في 7 نوفمبر القادم، الذي يتزامن مع ذكرى وصول بن علي إلى الحكم.

ومن المتوقع، بحسب ما أفادت صحيفة 'عين' التونسية استناداً الى ما تقول إنها مصادر خاصة بها، أن يكشف بن علي الكثير من الحقائق والأسرار والمعطيات المثيرة والسريّة، سواء عن تاريخه وفترة رئاسته للدولة، أو عن وقائع إخراجه من السلطة.

غير أن أهمّ ما وعد الرئيس السابق بالكشف عنه في كتابه هو حقيقة الكثير من رجال السياسة الحاليّين من مختلف الأحزاب. ويبدو أن بن علي يعتزم كشف حقيقة علاقتهم السابقة به، وعلاقتهم بأجهزته الأمنية والاستخبارية.

إلى ذلك، ينتظر أن يبلغ حجم الكتاب حوالي 600 صفحة. وفي هذا السياق، قال بن علي إنه أنهى ما يقارب 400 صفحة منها، وأنه يقترب من إنهاء البقيّة قريباً لإصداره في 7 نوفمبر القادم، وسيكون الكتاب باللّغة العربيّة.

هدايا السياسيين الحاليين

كما أكد بن علي أن عدّة ناشرين يسعون للحصول على حقوق نشره، ووفق مصادر الصحيفة التي وصفتها بالمقرّبة من بن علي، فإن الأخير سيتحدث عن الكثير من كبار رجال الأعمال والمسؤولين الساميين في تونس، الذين كانوا ممن يتهافتون على التقرّب من الرئيس السابق ومحاولة إرضائه بشتّى السبل، وأن بعضهم كان يهديه مئات الملايين نقداً في أعياد ميلاده وميلاد زوجته وأبنائه، ويقدّمون له أيضاً الهدايا الثمينة من التحف النادرة والذهبيّة.

وقد اندهش بن علي من حجم نفاق هؤلاء ومسارعتهم إلى شتمه وسبّه وزعم أنهم كانوا من بين ضحاياه، وأنّهم تعرّضوا للضغط والابتزاز من قبله أو من قبل أركان نظامه أو عائلته، في حين أنهم كانوا هم من يحاولون جاهدين وبصفة تلقائية واختيارية إرضاءه وأفراد عائلته بشتى الطرق. وربما يقوم أيضاً بكشفهم وفضحهم في كتابه.

كما نفى بن علي - وفق الصحيفة - أن يكون قد أجرى أي حديث صحافي لقناة 'cnn' كما أشيع مؤخّراً في بعض وسائل الإعلام العالميّة، التي ادّعت أن القناة قامت بتسجيل حوار معه وأنه سيبث في نهاية شهر سبتمبر القادم.

وأبدى زين العابدين استغرابه من تلك الأخبار ومن كثرة الشائعات حوله. وقال إنه يتلقّى بالفعل وعبر عدّة وسطاء طلبات كثيرة ومستمرّة لإجراء لقاءات إعلامية، لكنّه يرفض ذلك دائماً.

العربية