المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنشاء شركات برمجية عربية لتقديم خدمات التطوير للخارج


Eng.Jordan
08-31-2012, 09:06 PM
دراسة التجربة الهندية
ورقة مقدمة للاجتماع السنوي الثالث للقطاع الخاص
الذي ينظمه المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للإتصالات في الأردن – أكتوبر 2003
إعداد معتصم زكار – القرية الإلكترونية – أبوظبي
moutasem@cosmos-software.com


1. مقدمة. 1 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027539)
2. صناعة ال IT Outsourcing services. 1 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027540)
a. لمحة عامة. 1 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027541)
b. حقائق و أرقام 2 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027542)
3. التجربة الهندية. 2 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027543)
a. لمحة عامة. 2 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027544)
b. عوامل نجاح التجربة الهندية. 2 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027545)
4. تقليد التجربة الهندية في الدول العربية. 4 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027546)
5. خاتمة. 5 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027547)
6. المصادر. 5 (http://www.shatharat.net/vb/#_Toc52027548)

1. مقدمة


يتوقع اتحاد شركات البرمجيات الهندية (NASSCOM) أن تبلغ قيمة الصادرات الهندية من صناعة البرمجيات و خدماتها حوالي 50 مليار دولار في عام 2008 .
و في عام 2002 بلغت قيمة هذه الصادرات حوالي ال 6.2 مليار دولار .
ما هي العوامل التي تقف وراء تفوق الهند في صناعات تكنولوجبا المعلومات و خدماتها بحيث أصبحت الآن الدولة الأولى في خدمات التطوير للخارج (Outsourcing services) ؟

ستحاول هذه الدراسة المختصرة أن تلقي الضوء على التجربة الهندية مع بحث إمكانات بناء تجارب مماثلة في المنطقة العربية .


2. صناعة ال IT Outsourcing services

a. لمحة عامة


تتم عملية ال IT Outsourcing , عندما تعمد شركة ما إلى نقل بعض العمليات الرقمية كتطوير البرامج أو إدارة قواعد البيانات إلى إدارة شركة أخرى .


أما أنواع العمليات الشائع نقلها :
1. إدارة التطبيقات : و تشمل إدارة و تطوير أنظمة مثل SAP و قاعدة البيانات Oracle و إصلاح الأخطاء فيها و إدارة أنظمة ال CRM .
2. BPO و التي تشمل إدارة بعض العمليات اليومية مثل أنظمة الحسابات و أنظمة خدمة العملاء التحدث مباشرة مع العملاء و توفير الدعم الفني الأولي.
3. بناء التطبيقات و هذا يحدث عندما تحصل إحدى الشركات على مشروع لتنفيذ أحد الحلول الرقمية و تعهد به إلى شركة أخرى سواء في نفس البلد أو في بلدان أخرى مثل الهند أو الفليبين أو المكسيك .
b. حقائق و أرقام


بحسب دراسة لشركة Gartner سيبلغ حجم ال BPO 240 مليار دولار في عام 2005 و قد بلغ نصيب الهند من ال BPO في عام 2003 حوالي 2 مليار دولار .
و يبدو أن تنامي هذه الصناعة بأشكالها المختلفة , قد أصبح يشكل تهديداً على سوق العمل لأخصائيي تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة الأمريكية , الأمر الذي دفع لممثل ولاية نيوجرسي في مجلس الشيوخ لاقتراح تشريع يمنع على غير مواطني الولايات المتحدة أو الذين لا يملكون رخص للعمل , أن يعملوا في بعض مشاريع ال IT .

3. التجربة الهندية

a. لمحة عامة

نجحت الهند في بناء صورة لها كمصدر أول لمحترفي تكنولوجيا المعلومات في العالم و قد عرفت الهند بدءً من خمسينات القرن الماضي بكونها مصدر أساسي لخبراء الكومبيوتر في العالم , و شجع إنخفاض الأجور و إنخفاض تكاليف المعيشة و إنتشار اللغة الإنكليزية , الكثير من الشركات الأجنبية ليس فقط على الاستعانة بشركات هندية لأداء خدمات ال OutSourcing و لكن أيضاً افتتاح فروع كبرى تضم آلاف الموظفين لأداء عمليات التطوير و كمثال على ذلك أعلنت شركة Oracle في شهر يونيو الماضي عن عزمها على مضاعفة عدد موظفيها في الهند من 3 آلاف إلى 6 آلاف خلال فترة 12 شهراً و الهند هي المقر الرئيسي لعمليات الدعم الفني ل Oracle كما تجري فيها قسم كبير من عمليات التطوير و تعتزم الشركة نقل خدمات أخرى كالمحاسبة الداخلية إلى الهند .
b. عوامل نجاح التجربة الهندية


1. الكتلة البشرية الهائلة : فالهند هي ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان (مليار نسمة في عام 2003) و يساعد إنتشار الجامعات و المعاهد التقنية على تخريج أعداد هائلة من أخصائيي تكنولوجيا المعلومات .
2. تعتبر اللغة الإنكليزية اللغة الرسمية الثانية في الدولة و في كثير من الأحيان يتكلم الهنود بها و لا سيما في الولايات الجنوبية .
3. انخفاض تكاليف المعيشة في الهند و ما يتبعه من انخفاض في الأجور الذي يساعد على زيادة قوة العمل .
4. معظم الشركات الهندية العاملة في ال Outsourcing حائزة على شهادات الجودة ISO 9000 و شهادات الجودة المتعلقة بشركات تكنولوجيا المعلومات و المعروفة ب SEI-CMM و حالياً 3 / 4 من الشركات الحائزة على ال
SEI-CMM موجودة في الهند .
5. بنية اتصالات قوية : يتوفر مزودو الإنترنت و مزودو الاتصالات اللاسلكية في كل أنحاء الهند إضافة إلى شبكة جيدة من الأقمار الصناعية و الكابلات البحرية التي تؤمن اتصالا جيداً مع كافة أنحاء العالم و هذه البنية تلعب دوراً هاماً في تنمية خدمات ال Outsource و تجعل الشركات الأجنبية على اتصال مستمر و دائم مع مزودي هذه الخدمات .
6. تطوير حلول برمجية متقدمة و هناك الكثير من التجارب الهندية الناجحة و التي مرت عليها سنوات من التطوير و تشمل هذه التجارب حلول التجارة الإلكترونية, حلول قواعد البيانات بكل أنواعها , حلول محاسبية و حلول النشر الإلكتروني مما يسهل على الشركات الأجنبية الإعتماد الكامل على الشركات الهندية لاستعمال مثل هذه الحلول .
7. نمو مستمر في الاقتصاد الهندي حيث يساهم قطاع الخدمات بحوالي 51% من الدخل القومي و يشهد قطاع تصدير البرمجيات نمواً سنوياً يتراوح بين 40-50% و تعتبر الهند اليوم ثاني أكبر دولة مصدرة للبرمجيات و قد بدأت تظهر فيها شركات عملاقة مثل Wipro و Infosys .
8. نظام سياسي مستقر و حكومات ديمقراطية تشجع و ترعى تطور صناعة البرمجيات و الاتصالات وتتبع سياسات اقتصادية و ضريبية خاصة تجاهها :

a. تعتبر صناعة البرمجيات واحدة من أهم خمس صناعات في الهند و كل السياسات و التشريعات تصاغ بحيث تدعم هذه الصناعة.
b. تشجيع الشركات الأجنبية على الدخول إلى الهند و الاستثمار فيها .
c. سياسة الاتصالات الهندية فتحت الباب واسعاً أمام دخول القطاع الخاص الهندي حتى أن معظم مزودي الإنترنت في الهند هم من القطاع الخاص .
d. إعتماد سياسة لحماية حقوق الملكية الفكرية و دعم التوثيق و التعاقد الإلكتروني باستخدام أحدث التقنيات مما يسهل إبرام العقود و الصفقات مع شركات أجنبية فيما وراء البحار .
9. نظام ضريبي يدعم صناعة البرمجيات و ال Outsourcing فمثلاً هناك إعفاء ضريبي لمدة خمس سنوات للشركات المزودة للإنترنت و هناك إعفاء لمدة عشر سنوات للمجمعات التقنية مثل المجمع الذي بنته شركةSun في مدينة بانغالور و الذي يضم 5000 مبرمج و فني و هناك إعفاء ضريبي لمدة 10 سنوات للشركات العاملة في البحث العلمي .

4. تقليد التجربة الهندية في الدول العربية


رغم كل ما يقال عن توجه الدول العربية نحو تكنولوجيا المعلومات و إنشاء مدن للإنترنت و تجمعات تقنية إلا أننا ما نزال بعيدين عن القيام بتجارب مماثلة للتجربة الهندية للأسباب التالية :

1. عدم الاستقرار السياسي في المنطقة و الصراع العربي الصهيوني الذي ألقى بثقله على بعض من أكبر دول المنطقة كمصر و سوريا و أعاق التنمية فيها إضافة إلى الدول الأخرى كلبنان و الأردن .
2. ضعف البنية الأساسية للاتصالات في المنطقة
3. أما الدول التي تمتلك على بنية اتصالات متطورة كالإمارات فيبدو أن التوجه نحو الأنشطة التجارية هو المسيطر و رغم الصورة المشرقة لمدينة دبي للإنترنت إلا أن معظم الأنشطة فيها هي أنشطة تجارية و إعلامية , و طبعاً إرتفاع تكاليف المعيشة في الإمارات يحد و يجعل من المستحيل على شركات تكنولوجيا المعلومات العملاقة أن تفكر بإنشاء تجمعات تضم أكثر من 20 شخصاً في دبي بينما الجار الهندي يفتح ذراعيه لهذه الشركات و يزودها بجيوش جرارة من المبرمجين و بأجور أقل ب 50-75% من الأجور التي تحتاج هذه الشركات إلى دفعها في الإمارات ..
4. عدم اهتمام الحكومات بصناعة تكنولوجيا المعلومات كما تفعل الحكومات الهندية و بالتالي لا يوجد هناك إعفاءات ضريبية و لا تسهيلات خاصة للمستثمرين و يستثنى من ذلك دولة الإمارات .


و لكن هناك فرصة كبيرة تستطيع دول المنطقة اغتنامها لإنشاء صناعة خدمات ال Outsourcing و ذلك بالعمل على :


زيادة عدد المعاهد و الكليات التي تدرس تكنولوجيا المعلومات بحيث يكون لدينا في كل مدينة معهد أو كلية واحدة على الأقل و تشجيع الدارسين على الحصول على درجات عالية كالماجستير و الدكتوراة .
إيلاء الأهمية القصوى لتحديث المناهج في هذه المعاهد و الكليات باستمرار و إعطاء حرية للمدرسين لتغيير جزء من المنهاج بحسب الضرورة .
اعتماد سياسات خاصة لتشجيع قيام صناعة تكنولوجيا المعلومات تشتمل على إعفاءات ضريبية و تسهيل المعاملات و تشجيع المستثمرين الأجانب على المشاركة فيها .
تطوير البنية الأساسية للاتصالات .
تشجيع البحث العلمي .





5. خاتمة


هناك قول شائع في الهند , و هو أن الهندي إذا ضمن تناول 3 وجبات يومياً فإنه يفكر بشراء كومبيوتر !
إن هذا يعكس إلى حد كبير مدى تأثير نجاح التجربة الهندية في مجال تكنولوجيا المعلومات في المواطن الهندي , و أعتقد أننا في الدول العربية و أمام كل الصعوبات و المعوقات التي تقف في وجه التنمية العربية و صعوبة إطلاق و تطوير صناعات ضخمة كصناعة الطائرات و السيارات يجب أن نبدأ بالتفكير جدياً في إطلاق صناعة تكنولوجيا المعلومات .

6. المصادر



IT Trends 2003 , Giga Information Group .
Nasscom documentations (www.nasscom.org (http://www.nasscom.org/))
www.cent.com (http://www.cent.com/)