المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطفالنا والخلافات الأسـرية


جاسم داود
09-21-2012, 11:01 AM
أطفالنا والخلافات الأسـرية


رعاية الطفل النفسية والاهتمام بها تضمن لنا نضجه الكامل والسوي، في حين أن عدم الاهتمام بأحاسيسه ومشاعره قد ينتج عنه غالبا نضج الجسم فقط، مع تخلف النضج النفسي والشخصي في أحسن الفروض، وفي أسوئها تصاحبه حالات من الانحراف، فالطفل يشعر بخلافات وصراعات والديه، ويشعر أيضا بحرمانه من الحب والعطف، ويشكل ذلك أكبر الأضرار على تكوينه النفسي، وتشير الدراسات النفسية إلى أن أسباب الاكتئاب النفسي عند الطفل كثيرة، أهمها:

ـ نشأة الأطفال في جو من الخلافات بين الأب والأم بكل صورها، وكلما زادت حدة الخلاف زاد تأثيره السيئ على الطفل، حيث إنه يظل يراقب ما يحدث أمامه في حالة من الاضطراب وعدم الاطمئنان النفسي، ومما لا شك فيه أن أثر ذلك سيترتب في أعماقه، ويؤثر بالسلب على شخصيته في الصغر والكبر.

ـ عندما يتعمد أحد الوالدين أن يقص على الطفل قصصا يحاول بها استمالته ضد طرف آخر في البيت، فيروي له جرائم وأفعال وتصرفات الطرف الآخر، وهو بذلك يسبب للطفل أضرارا نفسية وعقلية شديدة الخطورة.

ـ الأم أيضا تبتعد عن أطفالها أكثر من اللازم، وذلك يسبب لهم أشد الأخطار والأضرار النفسية التي تنتج عن افتقار هؤلاء الأطفال إلى الحب والحنان.

ـ الأب الذي يعمل ليل نهار من أجل ضمان استقرار طفله المادي، ولا يشارك في تربيته لا يستطيع ضمان استقرار الطفل النفسي والعقلي.

ـ عندما يعامل الأب أو الأم الطفل بطريقة أقل من أخيه، أو يسخران من قبح شكله، أو بدانته أو ثأثأته في الكلام، ولو بطريقة غير مباشرة ـ فإن هذا ينتج عنه أضرار نفسية، يترتب عليها حزن الطفل واكتئابه.

ـ يشعر الطفل في البيت بأنه هو كل شيء في الأسرة، ثم يذهب إلى المدرسة فيجد أنه وسط أعداد كبيرة من الأطفال، وبالتالي لا يجد الأهمية الكبيرة التي كانت له في الأسرة، فعندئذ قد يكره الطفل المدرسة التي لا يجد فيها هذا الاهتمام، خاصة عندما تقوم إحدى المدرسات باضطهاد الطفل وإهانته وتحقيره.

ـ وأخيرا تعد القسوة الزائدة على الطفل، وكذلك الانفعال الزائد عند تأديبه، وتخويفه من أكثر العوامل المسببة لاكتئابه النفسي، وتجنب الأسباب السابقة يحقق الوقاية النفسية للطفل في جميع مراحله السنية.


دمتم برعاية الله وحفظه