المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امرأة تبعث أمة


عبدالناصر محمود
10-10-2012, 06:16 PM
امرأة تبعث أمة
ـــــــــــــــــــــــ

*ـ المرأة اسمها ميسون ، والمكان دمشق ، والزمان يوم من أيام سنة (607) هجرية .
*ـ المحنة : هجوم الصليبين الغزاة كالطوفان يدمر كل من يقف أمامه .
*ـ ماذا يمكن أن تفعل امرأة عزلاء في مواجهة هذه الجحافل؟ نعم .. امرأة وحدها لا تقوى على عمل شيء، لكنها امرأة صاغها الإيمان خلقاً آخر ، فقلبت الموازين ، وأدارت دفة الأمور ، وغيرت مجرى الأحداث ، نزل الإيمان قلبها فإذا بها تحس أن في عضلاتها القوة التي تهز دمشق هزاً ، وفي قلبها العزم الذي لا يكل ، والمدد الذي لا ينقطع ، والبأس الذي يفل الحديد ويدك الحصون .

*ـ جمعت النساء اللاتي حضرن يواسينها ويعزِّينها وقالت لهم : إننا لم نخلق رجالاً نحمل السيوف ، ولكن إذا جبن الرجال لم نعجز نحن عن العمل ، هذا والله شعري ، أثمن ما أملك ، أنزل عنه أجعله قيداً لفرس تقاتل في سبيل الله ، لعلي أحرك به هؤلاء الأموات .

*ـ وأخذت المقص فجزَّت شعرها ، وصنع النساء صنيعها ، ثم جلسن يضفرنه لجماً وقيوداً لخيل المعركة الفاصلة ، لا يضفرنه ليوم زفاف أو ليلة عرس ، وأرسلن هذه القيود واللجم إلى خطيب الجامع الأموي سبط بن الجوزي .
*ـ فحمله إلى الجامع يوم الجمعة ، وقعد في المقصورة ، وحبس هذه اللجم والقيود بين يديه ، والدمع يترقرق من عينيه ، ووجهه ممتقع شاحب ، والناس يلحظون ذلك كله وينظر بعضهم إلى بعض ...

*ـ حتى قام وخطب خطبة حروفها من نار ، تلدغ أكباد من يسمعها وكلماتها سَجرَ .
*ـ فكانت إحدى المعجزات البلاغية التي يهدر بها كل عصر مرة لسان محدِّث ، أو يمشي بها قلم ملهم ، كرامة من الكرامات وواحدة من خوارق العادات ، وإنما حفظ الرواة جملاً منها نقلوها إلى لسان الأرض ، وكان مما حفظوا :

*ـ ((يا من أمرهم دينهم بالجهاد حتى يفتحوا العالم ويهدوا البشر إلى دينهم ، فقعدوا حتى فتح العدو بلادهم وفتنهم عن دينهم )) .
*ـ (( يا من باع أجدادهم نفوسهم من الله بأن لهم الجنة ، وباعوا هم الجنة بأطماع نفوس صغيرة ولذائذ حياة ذليلة)).

*ـ يا ويحكم .. أما يؤلمكم ويشجي نفوسكم مرأى عدو الله وعدوكم ، يخطو على أرضكم التي سقاها بالدماء آباؤكم .. يذلكم ويتعبدكم .. وأنتم كنتم سادة الدنيا ؟!

*ـ أفتأكلون وتشربون وتنعمون وإخوانكم هناك يتسربلون باللهب ويخوضون النار ، وينامون على الجمر ؟

*ـ يا أيها الناس : إنها قد دارت رحى الحرب ، ونادى منادي الجهاد ، وتفتحت أبواب السماء ، فإن لم تكونوا من فرسان الحرب فأفسحوا الطريق للنساء يدرن رحاها ، وأذهبوا فخذوا المجامر والمكاحل .....!!

*ـ أو لا .. فإلى الخيول ، وهاكم لجمها وقيودها ، يا ناس .. أتدون مم صنعت هذه اللجم وهذه القيود ؟
*ـ لقد صنعها النساء من شعورهن ، لأنهن لا يملكن شيئاً غيرها يساعدن به فلسطين .
*ـ هذه والله ضفائر المخدَّرات التي لم تكن تبصرها عين الشمس ***** وحفظاً .
*ـ قطعنها لأن تاريخ الحب قد انتهى ، وابتدأ تاريخ الحرب المقدسة .. الحرب في سبيل الله ... ، فإذا لم تقدروا على الخيول تقيدونها بها ، فخذوها فاجعلوها لكم ذوائب وضفائر، إنها من شعور النساء ... ألم يبق في نفوسكم شعور ؟!

*ـ وألقاها من فوق المنبر على رءوس الناس وصرخ :

{ تصدَّعي يا قبة النسر ، وميدي يا عُمُد المسجد ، وانقضي يا رجوم ، لقد أضاع الرجال رجولتهم )) .

**ـ فصاح الناس صيحة ما سمع مثلها ، ووثبوا يطلبون الموت ، فجاء النصر المبين على يدي امرأة واحدة أيقظت أمة نائمة . (*)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) صَفقات رابحة : خالد أبو شادي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ