المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معركة "حزب الله" الأخيرة


عبدو خليفة
10-24-2012, 11:56 AM
الشيعة دائمًا ما يقدمون أنفسهم على الساحة الدولية والإقليمية على أنهم أساتذة السياسة، والخبراء بدروبها ومسالكها، وإقدامها وإحجامها، وكرِّها وفرِّها، ولا شك أنهم كانوا كذلك لفترة طويلة ولأسباب كثيرة، ولكن كل ما جناه الشيعة كأقلية طائفية وسط العالم الإسلامي، متمثلة في دولة كبرى مثل إيران، وكمشروع سياسي وعسكري مثل "حزب الله" اللبناني، كل مكتسبات الطائفة سياسيًّا وشعبيًّا ودوليًّا وإقليميًّا قد أصبحت على المحك، إن لم يكن قد ذهبت على الحقيقة أدراج الرياح، بسبب التأييد الشيعي المطلق للجزار بشار في سوريا.

الشيعة في الألفية الثالثة لم يتعلموا من أخطائهم السابقة، وراحوا يكررون أخطاءهم الواحد تلو الآخر، بسبب انطلاقهم الاستراتيجي والتكتيكي وفق رؤيتهم الأيدلوجية الضيقة، فعندما هبت رياح التغيير في العالم العربي بادر الشيعة بتأييد هذه الثورات المباركة ظنًّا منهم أنهم سيركبون هذه الثورات، ويحرفون مسارها لاستنساخ التجربة الخومينية في الدول العربية، ولكن الصدمة كانت في استقلالية وشعبوية هذه الثورات التي أرادت أن تكون نمطًا ثوريًّا فريدًا وغير مسبوق، بعيدًا عن فلك أي محاور أو قوى خارجية وتجارب أخرى، ومن ثم كان الموقف الشيعي المخزي من البحرين واستغلال ثورات المنطقة لإشعال نار حرب طائفية في البحرين تنتهي بابتلاع البحرين وضمها لمملكة الفرس المعاصرة "إيران"، وبدلاً من أن يتعلم الشيعة من أخطاء البحرين، يقع الشيعة فيما هو أشد من ذلك، في تأييد الجزار بشار.

وقد كان بإمكان النظام الإيراني الشيعي و"حزب الله" الشيعي أن يقفا مع الشعب السوري في محنته ويكسبا الشارع العربي في ربيع ثوراته، كما كسباه من قبل في ادعائهما للمقاومة والممانعة والوقوف إلى جانبها، ولكن شاء الله أن تفضح الثورة السورية المواقف المستترة لأهل التقية والتلون والخداع، وكان الاصطفاف اللوجستي والمادي والعسكري الشيعي بجانب نظام البطش والاستبداد في سوريا سببًا للسقوط المدوي لمشاريع الوهم الشيعي وسقوط دعاوى الممانعة وشعارات المقاومة التي تم استغفال البسطاء بها لفترات طويلة. ولو كانت خسارة إيران متمثلة في تدهور علاقتها بعدد من دول المنطقة وفي مقدمتها تركيا والمملكة العربية السعودية، والشعور بالعزلة عن محيطها العربي والإقليمي، مما دفع النظام الإيراني لأنْ يمم وجهه شطر الشرق الأقصى ويحاول خلق استقرار على حدوده الشرقية مع كل من أفغانستان وآسيا الوسطى، فإن خسارة "حزب الله" اللبناني ستكون أفدح من ذلك بكثير، خصوصًا بعد التطورات الجارية على أرض المعركة وتحول سلاح "حزب الله" الشيعي لجزء فعلي من الآلة العسكرية للنظام السوري، تمامًا مثل المرتزقة الذين لا يجيدون إلا الأعمال القذرة.

الخسارة الكبرى لـ"حزب الله" اللبناني تمثل في انهيار شعبيته داخل الدول العربية والإسلامية وأيضًا داخل لبنان، والزيادة الكبيرة في عدد كارهي الحزب وأيدلوجيته الضيقة، وكثرة التظاهرات المنددة بجرائمه في سوريا وفي لبنان، والحزب وإن كان من المتوقع أن يمر بأوقات صعبة بسبب الحرب السورية واحتمال فقدانه لأهم حلفائه في المنطقة، إلا أنه ما زال يتمتع بنفوذ قوي داخل لبنان، وشبكة من العلاقات الوثيقة مع بعض الأطراف النافذة في دول الخليج، كما يتمتع أيضًا بشبكة تجسس واسعة، بسبب اصطفاف كل شيعة المنطقة خلف المشروع الإيراني وربيبه المفضل "حزب الله" اللبناني. هذا النفوذ دفعه لمواصلة دعمه اللامتناهي لبشار الأسد.

"حزب الله" اللبناني رغم كل الضغوط الإقليمية والدولية عليه قرر أن يواصل دعمه للطاغية بشار حتى نهاية الطريق، ونصر الله يبدو غير مبالٍ بتطورات الأحداث في سوريا وتأثيراتها على لبنان، والتوترات المتصاعدة هناك وعمليات الاغتيال المتبادلة، وهو مصرٌّ على التصعيد حتى الرمق الأخير واستفراغ كل ما في وسعه من أجل إنقاذ الطاغية بشار، فهو يرسل كل يوم وحدات جديدة من مقاتليه إلى الأراضي السورية ليشترك مع الجيش السوري في ذبح السوريين، والتنكيل بهم، مستغلاًّ عدم ترسيم الحدود بين سوريا ولبنان حتى الآن، حتى جاوز عدد مقاتلي الحزب بالإضافة لمقاتلي الحرس الثوري الإيراني أكثر من عشرة آلاف مقاتل مزودين بأحدث الأسلحة وبخبرة ميدانية كبيرة في القتل والسفك، ثم قام بعد ذلك بتخفيض عدد الصواريخ والوحدات القتالية المقابلة لـ"إسرائيل" في منطقة جنوب الليطاني في جنوب لبنان لنقلها إلى خطوط الجبهة السورية في حمص، وهي المرة الأولى التي تتحرك صواريخ "حزب الله" أرض – أرض في الاتجاه الشرقي نحو سوريا، أي في الاتجاه المعاكس للاتجاه المعتاد منذ سنوات عندما كانت تصل الأجهزة العسكرية إلى "حزب الله" من إيران وسوريا، وهذا يؤكد على أن موضوع الطائرة بدون طيار التي أطلقت في السادس من أكتوبر الجاري لا يعدو عن كونه حركة استعراضية تستهدف ترميم شعبية الحزب المنهارة، وجذب الانتباه عن الأحداث الدموية في سوريا ودور "حزب الله" فيها.

وأخيرًا وليس آخرًا قام "حزب الله" اللبناني بعملية تطهير عرقي للساحل المتوسط السوري بغرض إنشاء كانتون خاص بالأقلية العلوية بالشريط الساحلي، فقرى زيتة وحاويك والحمام والصفصافة والفاضلية وبساتين بلدة النزارية التي تقطنها أغلبية شيعية علوية، أصبحت عمليًّا تحت سيطرة عناصر الحزب اللبناني الذين أقاموا فيها حواجز أمنية بتنسيق مع الجيش النظامي السوري، من أجل إقامة مثل هذا "الكانتون العلوي" ليكون ملاذًا آمنًا تلجأ إليه الأقلية العلوية السورية في حال فقد النظام سيطرته على مقاليد الأمور ونجح مقاتلو الجيش الحر السنة في قلب معادلة النفوذ في سوريا. وقال مدير المكتب الإعلامي للمجلس الوطني السوري المعارض في إسطنبول محمد السرميني: إن مقاتلي الحزب الذين كانوا يوجدون على الأراضي السورية بشكل خفي، تحولوا في الوقت الحاضر إلى النشاط العلني دعمًا لنظام الأسد، وذلك من أجل وضع اللمسات الأخيرة لمخطط تفتيت سوريا لكونتات طائفية، وهو نفس ما كان يخطط له الطاغية بشار منذ شهور بعدما استبان له حتمية السقوط أمام الإرادة الشعبية الجارفة للتخلص منه.

"حزب الله" اللبناني يخوض اليوم آخر معاركه في المنطقة، وربما معركته الأخيرة، بسبب خطئه التكتيكي القاتل بالاصطفاف خلف الطاغية بشار، فهو وإن كان يربح حليفًا واحدًا اليوم هو سوريا بشار، فهو بالتأكيد يخسر من أجل هذا الحليف كل شيء، وحال الحزب اليوم يشبه لحد كبير حال الأنظمة الاستبدادية البائدة قبل سقوطها، فهو يتخبط في قراراته وخطواته، وأوضاعه ومواقفه مرتبكة وخاطئة لحد كبير، وشعبيته حتى داخل بعض الأوساط اللبنانية قد أصبحت على المحك، وازدياد توتر علاقاته بالفرقاء اللبنانيين الذين يرون في دعمه المتواصل لنظام الأسد، ومدِّه بالمقاتلين ورغبته الملحة في الزج بلبنان كلها في مساندة بشار، كل ذلك من شأنه إشعال فتيل جديد للصراع الداخلي في لبنان الذي سبق أن اقتتل أبناؤه فيما بينهم بين أعوام 1975 و1990، وقد يقوده ذلك إلى مزيد من الانقسام والتشرذم بوادره أصبحت ماثلة للعيان بعد حادثة اغتيال وسام الحسن أمس. وفي نفس الوقت فإن النهج الذي يتبعه نصر الله في توجيه الحزب للمساندة الكاملة لبشار يلقى اعتراضات متنامية من الشيعة أنفسهم في لبنان، فقد طالب النائب الشيعي السابق محمد عبد الحميد بيضون المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بأن "يلعب دوره لأن السياسة التي يتبعها "حزب الله" في سوريا تأخذ لبنان إلى حرب مذهبية، ليس فقط على مستوى سوريا، بل على مستوى المنطقة، وهنا يتوجب على المجلس الشيعي أن يقف بقوة لمنع ذلك.

الثورة السورية رغم فداحة الخسائر فيها، وتكلفتها الإنسانية الباهظة، ورغم كل ما يعاني أهلها فيها، إلا أنها ستكون بلا ريب أعظم ثورات العرب والمسلمين في العصر الحديث، وهي على أعتاب اللحوق بروعة الثورات الكبرى في التاريخ الإسلامي، وربما تفوقهم بميزة لم تتوافر في ثورة غيرها، وهي أنها ثورة شعبية إسلامية خالصة، لم تتلوث بدعوى مذهبية أو قومية أو علمانية، وهو السر الحقيقي وراء عزوف العالم عن مساندة هذه الثورة المباركة، وستحقق هذه الثورة أعظم إنجاز لها، ليس يوم أن تسقط بشار الأسد، فهو في حكم المنتهي فعلاً، ولكن يوم أن تسقط وللأبد حزب الخداع والتضليل المسمى زورًا بـ"حزب الله"؛ فالله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن موقع مفكرة الاسلام.

عبدالناصر محمود
10-24-2012, 09:07 PM
جزاك الله خيراً أخي عبدو خليفة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ


الحق أبلج ..... و الباطل لجلج
-----------------------------

حصان طروادة ..... حزب اللات
--------------------------------
من هو حسن نصر ، وما حزب الله الذي ينتمي إليه وما علاقته
بمنظمة ( أمل ) الشيعية ؟
-------------------------------------------------------
ـ حسن عبد الكريم نصر الله ( خميني العرب ) من مواليد 21 أغسطس
1960م .،عيِّن مسئولاً عن حركة (أمل) في بلدة البازورية في قضاء
صور، وسافر إلى النجف في العراق عام 1976م لتحصيل العلم الديني
الإمامي، وعيِّن مسئولاً سياسياً في حركة (أمل) عن إقليم البقاع وعضواً
في المكتب السياسي عام 1982م، ثم ما لبث أن انفصل عن الحركة
وانضم إلى حزب الله، وعيِّن مسئولاً عن بيروت عام 1985م، ثم عضواً
في القيادة المركزية وفي الهيئة التنفيذية للحزب عام 1987م، واختير
أميناً عاماً على أثر اغتيال الأمين العام السابق عباس الموسوي عام
1992م مكملاً ولاية سلفه، ثم أعيد انتخابه .

ـ وأما صلة حسن نصر بمنظمة (أمل) فهي على النحو التالي :
-----------------------------------------------------------
منظمة (أمل) أنشأها موسى الصدر وله من الصلة الوثيقة بالخميني
ما له .
في 8 ـ 10 ـ 1983م ، أعلن المفتي الجعفري عبدالأمير قبلان باسم
المجلس الشيعي الأعلى ما يلي:( إن حركة [أمل] هي العمود الفقري
للطائفة الشيعية، وإن ما تعلنه (أمل) نتمسك به كمجلس شيعي أعلى ،
ومن ثم فإن ما يعلنه المجلس الشيعي تتمسك به الحركة ) .
وقد بايعت (حركة أمل) الزعيم الشيعي [الخميني] وأعلنته إماماً لها
وللمسلمين في كل مكان !
جاء هذا التأيد للحركة بعد الانشقاق الذي خرجت به (أمل الإسلامية)
(حزب الله فيما بعد) وبعد الحضور الفعلي لـ " حزب الله " على أرض
الصراع .وكان حسين الموسوي وهو نائب رئيس حركة (أمل) قد أعلن
عن انشقاقه عن منظمة أمل وأعلن (أمل الإسلامية) التي تحولت فيما
بعد إلى حزب الله .
ـ إن قضية حسن نصر لا تحتاج إلى كثير بحث .. فهو شيعي جعفري
ينتهج من شتم الصحابة ولعنهم ديناً وقربة إلى الله...

ما هي الأهداف المعلنة وغير المعلنة لتأسيس حزب الله في لبنان؟
----------------------------------------------------------------
ـ الأهداف المعلنة للحزب:أنه حركة مقاومة إسلامية ضد الاحتلال
الإسرائيلي للبنان ورفع شعار تحرير المقدسات الإسلامية في فلسطين
للتغرير بالمسلمين وصرف أنظارهم عن مخططات الحزب الخفية،
ولاستمالة قلوبهم وتعاطفهم .

ـ أما الأهداف غير المعلنة فهي: نشر التشيع في لبنان، والحفاظ على
الوجود الشيعي الدائم في هذا البلد،والسيطرة على منافذ القوة فيه ،
وتهيئة موطئ قدم لإيران للتدخل في المنطقة متى تشاء لتحقيق مصالحها
القومية والدينية . { تسعة أعشار الدين في عقيدتهم التقية } .

ما علاقة حزب الله اللبناني بأهل السُّنة في العالم الإسلامي ؟
----------------------------------------------------------
ـ حزب الله يعامل أهل السُّنة بالتقية ، ولذلك استطاع عن طريق خطاباته
المنمقة التي تحمل في طياتها عبارات ( فلسطين ) وتحرير ( المسجد
الأقصى ) أن يخدع السامعين حتى يظن السامع لتلك الخطابات أنهم
سائرون لتحرير بلاد المسلمين من يد العدو الصهيوني، وبسبب ذلك
انخدع بهم بعض الناس الذين يجهلون عقيدة الرافضة .
ـ هذا الحزب اللبناني ـ الإيراني الولاء ـ لا يقبل لأحد أن يدخل معه تحت
هذه الدعايات إلا بعد أن يقدم له التنازلات، مثل الثناء على الخميني أو
على النظام الإيراني حتى يستطيع أولئك المخدوعون من أهل السُّنة
الحصول على بعض الفوائد الظاهرة لهم من حزب الله اللبناني ، أما
في بقية الدول الإسلامية فلا يوالي حزب الله اللبناني إلا الروافض من
أبناء جلدتهم الذين يعيشون في إيران والعراق وبقية دول الخليج ،وبعض
السذج من أهل السُّنة ممن جهلوا تاريخ الرافضة وعقيدتهم في أهل السُّنة.


لمن ولاء حزب الله ؟
---------------------
لا شك أن ولاء حزب الله الرافضي في المقام الأول هو لدولة إيران
الرافضية، ثم يأتي بعدهم النظام البعثي النصيري .

وكالة الخميني لحسن نصر الله في جباية الأموال ورعاية الشيعة في
لبنان .
-------------------------------------------------------------------

التفويض: " تفويض الخميني في أخذ الأموال وغيره"
الزمان: 1360هـ س./ 1401هـ ق .
المكان : طهران، جماران.
الموضوع: التفويض في الأمور الحسبية والشرعية.
المخاطب: سيد حسن نصر الله ـ لبنان .

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين .
ولعنة الله على أعدائهم أجمعين. وبعد.
حجة الإسلام السيد حسن نصر الله ........... دامت إفاضاته
فأنك من طرفنا مأذن في التصرف في الأمور الحسبية والشرعية.
ومظالم العباد والزكوات والكفارات وصرفها في مصارفها المقررة
الشرعية .
وكذا في السهمين المباركين . الإمام الغائب ، وصرفها لشخصكم
مقتصدا في ذلك وما زاد فلكم صرف نصفها للسادات العظام ـ كثر الله
أمثالهم ـ وفي نشر الدعوة المقدسة وإرسال النصف الثاني إلينا .
وأوصيه ـ أيده الله تعالى ـ بما أوصى به السلف الصالح من ملازمة
التقوى والتجنب عن الهوى والتمسك بعروة الاحتياط في أمور الدين
والدنيا، وأن لا ينساني من صالح دعواته .
والسلام عليه وعلى إخواننا المؤمنين ورحمة الله وبركاته .
روح الله الموسوي الخميني.

( المصدر موقع بازتاب الإيراني والوكالة المذكورة موجودة في الموقع
المذكور باللغة الفارسية وقد تم ترجمتها إلى اللغة العربية.)

هل يفعل ؟
---------
نتحدى المدعو حسن نصر الله، أن يترضى عن الصديقة بنت الصديق
أمنا عائشة ـ حبيبة ****** صلى الله عليه وسلم وزوجه الطاهرة ـ
رضي الله عنها وعن أبيها .
ـ وأن يترضى عن الصديق أبي بكر، وعن الفاروق عمر رضي الله
عنهما.وعن بقية الصحب الكرام .


هل حمل الشيعة في يوم من الأيام لواء الدفاع عن الإسلام والمسلمين؟
--------------------------------------------------------------------
ـ الرافضة كانوا ولازالوا معول هدم، وخنجراً في ظهر الأمة الإسلامية،
وكان الصليبيون ومازالوا يراهنون عليهم إذا أرادوا إسقاط حكم في بلد
إسلامي، ونحن نتحدى الرافضة مجتمعين أن يسمُّوا لنا قائداً شيعياً فتح
بلداً من بلدان المسلمين !!.

فلسطين فتحها عمر ـ رضي الله عنه ـ ولن يحررها من يتخذ من لعن
عمر عقيدة .
--------------------------------------------------------------------
ـ إن أرض فلسطين وغيرها لن يعيدها إلى حوزة الإسلام إلا أتباع عمر
الذين يترضون عنه ويتلمسون هديه ويقتدون به .
ـ أما أعداء الصحابة ومن يلعنون عمر فوالله الذي لا إله غيره لن يزيدوا
الأمة إلا خبالاً ولن تجني منهم غير الحسرة والندامة، وسيكشرون عن
أنيابهم حين يستتب لهم الأمر، وسيظهرون حقدهم ويصبُّون جام غضبهم
على أهل السُّنة، فيستبيحون أرضهم وينتهكون عرضهم ويخرجونهم من
ديارهم كما يحدث الآن في العراق و إيران.

كلمة :
------
{ لكل مبغض لأهل السُّنة ، حتماً سينقشع الغبار وسنعرف أفرس
تحتك أم حمار !! }.

----------------------------------------------------------------------
{ للمزيد }
1ـ حقيقة المقاومة ، المؤلف عبدالمنعم شفيق

2ـ خيانات الشيعة وأثرها في هزائم الأمة الإسلامية، المؤلف عماد حسين

3ـ أثر الحركات الباطنية في عرقلة الجهاد ضد الصليبيين، يوسف الشيخ
عيد.
4ـ وجاء دور المجوس؛ المؤلف عبدالله الغريب

5ـ ( أمل ) والمخيمات الفلسطينية؛ عبدالله الغريب .

6ـ أحوال أهل السنة في إيران؛ عبدالله الغريب .

7ـ الخميني والوجه الآخر؛ زيد العيص .

8ـ الاعتداءات الباطينية على المقدسات الإسلامية؛ كامل الدقس.

9ـ بروتوكولات آيات قم حول الحرمين؛ عبدالله الغفاري .

10ـالصفويون والدولة العثمانية، علوي عطرجي .

11ـ الخمينية وريثة الحركات الحاقدة؛ وليد الأعظمي

12ـ حتى لا ننخدع؛ عبدالله الموصلي .

13ـ مذكرات أرييل شارون ـ ترجمة أنطوان عبيد .
--------------------------------------------------------------------
{ م: ماذا تعرف عن حزب الله ؛ علي الصادق }.
--------------------------------------------------------------------

عبدو خليفة
10-27-2012, 11:35 AM
الشكر لأخي عبد الصمد على اضافته هذه الحقائق التي لا يعلمها كثير من الناس عما يسمى حزب الله، فجزاكم كل خير.
ان الشيعة عموما وحزب الله منهم لم يقوموا بأي عمل بطولى جهادي في الإسلام ، وعلى مدى التاريخ لم يشاركوا في فتح أي بلد وإدخاله في الإسلام، كما لم يسجل لهم التاريخ أي مساهمة في نشر الإسلام أو اقامة دولته في أي جهة من العالم، بل عكس ذلك يسعون إلى تحطيم المسلمين، ويساهمون في تقسيمهم، ويشاركون في الاكثار من مشاكلهم، وكانوا على مدى التاريخ مع أعداء الاسلام على الأمة بدءا من الصليبيين ثم التتار، واليهود والأمريكان في وقتنا الحالي.
ما ان يأتوا اليوم مدعين مقاومة اليهود من أجل تحرير فلسطين فهذه كذبة العصر التي صدقها كثير من المسلمين مع كل أسف.
قد خاب وخسر من لم يتخذ الكتاب والسنة وهو الحق المطلق مقياسا لمعرفة الرجال والحركات، ورحم الله القائل: اعرف الحق تعرف أهله، ان الرجال تعرف بالحق لا الحق يعرف بالرجال.
وأشكرك أخي عبد الصمد مرة أخرى على مداخلتك القيمة والسلام عليكم.