المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : توقعات باجراءات اميركية واسرائيلية تؤدي لانهيار السلطة الفلسطينية


Eng.Jordan
10-31-2012, 09:18 AM
رام الله - رويترز

دعت دراسة اعدها صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الى الاستعداد لمواجهة الاثار المترتبة على حصول الفلسطينيين على وضع دولة غير عضو في الامم المتحدة بسبب التهديدات الامريكية والاسرائيلية. وطرح عريقات في دراسته التي قدمها الى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بعض ردود الفعل الامريكية المتوقعة ردا على طلب الحصول على دولة غير عضو في الامم المتحدة منها «تجميد كل او جزء من التمويل للسلطة الفلسطينية واغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن».

وتعاني السلطة الفلسطينية من ازمة اقتصادية تعجز بسببها عن دفع رواتب موظفيها في الموعد المحدد اضافة الى زيادة مديونيتها للبنوك والقطاع الخاص.

ودون تحويل اسرائيل للعائدات الضريبية التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية حسب اتفاق باريس الاقتصادي والمقدرة بحوالي 100 مليون دولار شهريا لن تكون السلطة قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية.

ورأى عريقات في دراسته ان « التصويت على مشروع القرار قد يعني المواجهة مع امريكا واسرائيل». وقال»قد تعنى نتائج الاجراءات الامريكية والاسرائيلية انهيارا فعليا للسلطة وهذه ليست دعوة لحل السلطة بل قد يكون تدمير السلطة نتيجة للاجراءات الامريكية والاسرائيلية بعد التصويت على القرار وعلينا دراسة كافة الخيارات».

ورجحت مصادر فلسطينية امس ان يتم طلب التصويت على حصول الفلسطينيين على وضع دولة غير عضو في الامم المتحدة في 15 تشرين الثاني الذي يصادف ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطينية. واعلن في 15 تشرين ثاني خلال اجتماع للمجلس الوطني الفلسطيني في العاصمة الجزائرية عام 1988 وثيقة الاستقلال التي كتبها شاعر الثورة الفلسطينية الراحل محمود درويش. وقال واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية « يجري النقاش حول موعدين الاول في 15 تشرين ثاني ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال والثاني يوم 29 من نفس الشهر ذكرى قرار التقسيم والذي يعتبر يوما للتضامن مع الشعب الفلسطيني في الامم المتحدة». واضاف «القيادة الفلسطينية تواصل مشاوراتها مع الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة لتحديد الموعد المناسب والذي تقرر ان يكون خلال شهر تشرين ثاني».

التاريخ : 31-10-201

عبدو خليفة
11-08-2012, 10:57 PM
يرى كثير من المراقبين أن دراسة صائب عريقات غير صحيحة، لأن صائبا نفسه يعلم أنه لا غنى لإسرائيل عن السلطة الفلسطينية الإسرائيلية، إذ من الممكن أن تعمل إسرائيل على إضعافها ولا تعمل على إنهيارها، لأنها أكبر معاون لها على الشعب الفلسطيني، وقد نجحت في دحض المقاومة وجعلت المستوطنين ينامون مطمئنين في أرض الإسلام، وأنه لولا وجود هذه السلطة ربما لكان للشعب الفلسطيني وضع آخر، لذلك من البديهي أن تستمر هذه السلطة بشكلها الحالي ليستمر استقلال فلسطين معلقا إلى ما لا نهاية.