المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مدى فاعلية مديري مدارس المرحلة الابتدائية في المشاركة في تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف


Eng.Jordan
11-01-2012, 02:17 PM
من وجهة نظر المشرفين التربويين بمكة المكرمة ـ دراسة .

● ـ محمد علي مغربي (http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=7440) .
* ـ ملخص البحث :
* ـ تهدف الدراسة إلى محاولة الإسهام في مدى فاعلية مديري مدارس المرحلة الابتدائية في المشاركة في تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف من وجهة نظر المشرفين التربويين بمكة المكرمة .

* ـ ويتفرع من هذا الهدف الرئيسي السابق أهداف فرعية تتمثل في :
* ـ معرفة فاعلية مديري مدارس المرحلة الابتدائية في المشاركة على تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف التعرف على المشكلات التي تعيق مديري مدارس المرحلة الابتدائية في المشاركة في تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف ومعرفة فاعلية المشرفين التربويين في المشاركة في تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف في المدارس وإبراز الحلول المقترحة في المشاركة في تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف في مدارس المرحلة الابتدائية .

* ـ وتقع هذه الرسالة في خمسة فصول كان أولها الفصل التمهيدي للدراسة، ثم جاء الفصل الثاني وهو الإطار النظري للدراسة ومقسم إلى ثلاثة مباحث :
- المبحث الأول بعنوان : الإدارة التربوية .. ثم المبحث الثاني بعنوان : الإدارة بالأهداف .. ثم المبحث الثالث بعنوان : نموذج الإشراف بالأهداف .. أما الفصل الثالث فهو بعنوان : منهج وإجراءات الدراسة .. وكان الفصل الرابع بعنوان : عرض نتائج الدراسة ومناقشتها .. وأخيراً الفصل الخامس الذي يحتوي على النتائج والتوصيات .
وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي للتعرف على واقع مديري مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة ووصف مدى قدرتهم على تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف .. كما استخدم الباحث أيضاً المنهج التاريخي لتتبع ما كتب في الكتب التربوية من إدارية وإشراف تربوي وتخطيط تربوي وقيادة إدارية عن نموذج الإشراف بالأهداف .

* ـ وكان من ابرز نتائج الدراسة مايلي :
1- صعوبة توفير أنظمة مساندة يتطلبها استخدام نموذج الإشراف بالأهداف كوجود نظام معلومات متطور ونظام رقابة وتقييم فعال ومعايير دقيقة لقياس مدى تحقق الأهداف، وتلك الأنظمة المساندة لا تكون في الغالب متوفرة في الدول النامية بدرجة متطورة .
2- التركيز على أهداف قصيرة المدى ونسيان الأهداف بعيدة المدى التي يتطلبها التخطيط السليم ، والميل إلى تحقيق نتائج سريعة على حساب نتائج كبيرة مهمة .
3- إنفاق الوقت الكثير في العمليات التي يتطلبها نموذج الإشراف بالأهداف والاهتمام بملء النماذج وتعبئة الاستبانات وتحبير الصفحات دون أن يكون لذلك كله مردود واضح على المؤسسة التربوية وإنجاز نتائج ملموسة .
4- المقاومة الشديدة التي يتعرض لها إدخال نموذج الإشراف بالأهداف وتطبيقه في بداية المطاف ، إذ إن استخدام هذا الأسلوب يعتبر محاولة لإحداث تغيير في الأساليب الإدارية القديمة ، وفي ذلك تحد كبير للمشرفين والمعلمين لأنه يتطلب منهم تغيير أنماط تفكيرهم وسلوكهم وأساليبهم في العمل وهذا بالطبع يحتاج إلى طاقة فكرية ونفسية كبيرة تمكنهم من التأقلم مع الجديد والتعود عليه .
5- صعوبة تحديد أهداف بعض الأنشطة والبرامج بوضوح وبشكل كمي ، وصعوبة تحديد معايير دقيقة لقياسها وتقييم مدى إنجازها وهذه ظاهرة شائعة في العديد من الأجهزة الحكومية والمؤسسات التي تقدم خدمات مثل التعليم والصحة .
6- المبالغة في التركيز على الأهداف والنتائج المتوقعة يؤدي إلى إهمال الوسائل اللازمة لتحقيق الأهداف ، مما ينعكس بصورة سلبية على فعالية المؤسسة التربوية في المدى الطويل .
7- الميل إلى الاهتمام بالبرامج أكثر من الاهتمام بالمعلم الذي هو جوهر العملية التربوية وإغفال حاجاته وأهدافه في سبيل أهداف المؤسسة التربوية وحاجاتها.
8- يتطلب الإشراف بالأهداف وضع أهداف قد تكون أعلى أو أقل من الإمكانات المتاحة .
9- صعوبة التنسيق بين الأهداف الفرعية .
10- يتطلب الإشراف بالأهداف وضع أهداف واضحة وكمية لسهولة قياسها وهذا الشرط يصعب تحقيقه .
11- يحتاج تحقيق الأهداف إلى وقت وجهد كبيرين نظرا لاشتراك كافة المستويات التنظيمية في وضع الأهداف وكثرة الإجراءات والاتصالات .
12- يحتاج تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف إلى مهارة إدارية عالية لوضع الأهداف بالتفاعل بين المشرف والمعلم ، وقد لاتتوفر هذه المهارة لدى البعض .
13- عدم رغبة بعض المعلمين في المشاركة عند وضع الأهداف .
14- مقاومة بعض المشرفين لنموذج الإشراف بالأهداف .
15- إهمال النواحي السلوكية والاهتمام بزيادة الإنتاج لتحقيق الأهداف ، وهذا يقلل من تنمية النظام واستمراريته .
16- صياغة الأهداف أحياناً بطريقة براقة تظهر محاسن الإشراف وتخفي مساوئه .
17- صعوبة تطبيق القياس الكمي على بعض الأهداف ، مثل إجراء البحوث على سبيل المثال .

* ـ وقد خرجت الدراسة بتوصيات عامة من أبرزها :
1 - أن يكون لدى مديري مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة دراية وافية بهذا النموذج الإشرافي (الإشراف بالأهداف) ، وما يترتب على ذلك من معرفة جيدة بالتخطيط والتنفيذ والتقويم والمتابعة .
2- أن يتدرب مديروا مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة على نموذج الإشراف بالأهداف بشكل جيد وآلية تنفيذه .
3- أن يطلع مديروا مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة على المراجع العلمية التي تحدثت عن نموذج الإشراف بالأهداف .
4- أن يستفيد مديروا مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة من التجارب السابقة إن وجدت في الميدان التربوي عن نموذج الإشراف بالأهداف .
5- أن يساهم المشرفين التربويين مع مديري مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة في تبني تفعيل نموذج الإشراف بالأهداف .
6- أن يساعد المشرفون التربويون مديري مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة في تقبل تفعيل نموذج الإشراف بالأهداف من قبل المعلمين .
7- أن يكون مديروا مدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة متخصصين في المواد الدراسية التي يزورون فيها المعلمين لكي يكونوا قادرين على تطوير مهارات المعلمين التعليمية من خلال إشراكهم في برامج تدريبية صباحية أو مسائية .
8- لإنجاح تطبيق نموذج الإشراف بالأهداف بمدارس المرحلة الابتدائية بمكة المكرمة يجب أن يكون عدد المعلمين محدوداً .
9- يجب أن تكون المباني المدرسية التي يطبق فيها نموذج الإشراف بالأهداف مكتملة التجهيزات المدرسية من وسائل تعليمية، ومراكز مصادر التعلم، ومعامل حاسب آلي .
10- لإنجاح نموذج الإشراف بالأهداف في مدارس المرحلة الابتدائية بمنطقة مكة المكرمة يجب أن يكون عدد الطلاب في الفصول الدراسية لايتجاوز 25 طالباً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
* ـ نوع الدراسة : ماجستير .


المصدر http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=7445