المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وهل بعد هذا الحديث حديث ؟


جاسم داود
01-17-2012, 02:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وهل بعد هذا الحديث حديث ؟

كنت جالساً أتبادل أطراف الحديث مع صديقي وإذا بهاتفه يرن..لكنه يرفض الرد على المكالمة .
لوهلة اعتقدت أنه لم يعرف رقم المتصل لذلك لم يجب ؟

فقلت له : رد لعله اتصال مهم .
قال : هي أختي فقط .
ضحكت وقلت له : لأنها أختك لم ترد ، مابالك أسرع ورد عليها...
قال : لن أرد فأنا لأكثر من أسبوع لم أكلمها وهي نفس الشيء لأننا اختلفنا ؟
قلت : لهذا عليك أن ترد فلأنه أمر مهم أكيد اتصلت
قال: لن أفعل
قلت له : لكنه ليس من عادتك أن تقاطع ، فكم من مرة اختلفنا ومع ذلك لم تقاطعني ؟
بابتسامة غريبة قال :
لأنك من عودني على ذلك فكم من مرة اختلفنا ، ومع هذا بمجرد أن نتقابل صباحاً تعاملني وكأنه لم يحدث شيء مما أجبرني على تغيري طبعي معك.
لكن في عائلتي أنا متعود على ذلك فقد كان أبي يقاطع أمي أيام وأيام وكبرنا على الفكرة.

*********************************

هنا حمدت الله أنه وهبني عائلة مهما اختلفت تبقى معاً لا تعرف للقطيعة و الهجر طريقاً.
فمها اختلفنا لن يدوم الخلاف إلا بضع ساعات فلا يوجد أحد كامل في هذه الحياة والكل يٌصيب و يٌخطئ والاختلاف في الرأي لا يعني القطيعة والهجر.
وإن كلمت أخاك بعد اختلافك معه لا يٌعد إهانة بل هو رفعة لك وشرف.

وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك :
في رواية للبخاري وأبي داود وغيرهما { ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث } .
ورواه الطبراني وزاد فيه { يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا والذي يبدأ بالسلام يسبق إلى الجنة } .
وأخرج الإمام مالك والبخاري ومسلم عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال ، يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام } .
وأخرج أبو داود والنسائي بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم عن أبي هريرة مرفوعا { لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث فمن هجر فوق ثلاث فمات دخل النار } .
وفي رواية لأبي داود أنه صلى الله عليه وسلم قال { لا يحل لمؤمن أن يهجر مؤمنا فوق ثلاث ، فإن مرت به ثلاث فليلقه فليسلم عليه ، فإن رد عليه السلام فقد اشتركا في الأجر ، وإن لم يرد فقد باء بالإثم وخرج المسلم من الهجرة } .


وهل بعد حديث المصطفى عليه السلام حديث ؟

دمتم برعاية الرحمن وحفظه