المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "اسرائيل" تبحث عن قراصنة حواسيب لتجنيدهم في صفوفها


Eng.Jordan
11-01-2012, 08:41 PM
وكالات

ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" في عددها الصادر اليوم أن ""إسرائيل" تعمل على تجنيد قراصنة حواسيب في الوحدات القتالية، في عصر أصبح فيه فيروس الكمبيوتر، يلحق أضرارا أكثر بكثير من الصاروخ"، مشيرة الى ان "الجيش بحاجة أيضا إلى مقاتلين من نوع آخر تماما، شبان الحواسيب، الذين يحاول الجيش الإسرائيلي العثور عليهم بين الجاليات اليهودية في أرجاء العالم". وجاء في الصحيفة "في الجيش أدركوا أن الحرب المستقبلية ستخاض ليس فقط في ميدان المعركة، بل أيضا على الشبكات. الجيش الإسرائيلي زاد في العام الأخير بشكل دراماتيكي الموارد المستخدمة في منظومة السايبر، التي تعمل ضمن الوحدة 8200 التابعة لسلاح الاستخبارات، وهي وحدة التنصت العسكرية. وبدعم من رئيس الأركان أمر رئيس شعبة الاستخبارات، اللواء أفيف كوكافي لإضافة موازنة خاصة الى البرنامج المتعدد السنوات التابع للجيش تبلغ ملياري شيكل لتطوير هذه المنظومة. تعتبر "إسرائيل" اليوم من إحدى الدول الرائدة في هذا المجال. يدعون في العالم أن الفيروس الذي أصاب المنشآت النووية الإيرانية مصدره "إسرائيل"".
وتضيف "يديعوت" : "في المقابل، أقام سلاح معالجة البيانات وحدة جديدة مهامها حماية منظومات الاتصالات التابعة للجيش أمام محاولات اختراقها والتخريب فيها. إسرائيل تصد عشرات المحاولات من هذا النوع بشكل يومي . من هذا المنطلق لاحظوا في شعبة القوة البشرية النقص في مقاتلي السايبر. الجيش يبحث عن الشبان الذين يحملون العلوم التكنولوجية خاصة في الحواسيب. سلاح الاستخبارات بحث داخل جميع المدارس في اسرائيل طولا وعرضا في محاولة للعثور على شبان متمكنين في موضوع الحواسيب، محاولا إقناعهم أن لمحاربي السيابر مساهمة كبيرة لأمن "اسرائيل"".
الصحيفة تتابع "إلا أن وحدات النخبة الأخرى تبحث هي أيضا عن هؤلاء التلاميذ الممتازين، الذين يتوافقون مع معايير المقاتل الحربي ويفضلون التطوع في دورة طيران او احدى الوحدات الخاصة. لذلك يحاولون في شعبة القوة البشرية العثور على مقاتلي "السايبر" للجيش الإسرائيلي وسط الشبان الذين يعيشون في الشتات، وبشكل خاص بين الجاليات اليهودية في أمريكا الشمالية وأوروبا".