المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دليل النباتات النافعة -ترجمة: محمد الدنيا


Eng.Jordan
11-03-2012, 11:29 AM
http://www.albahethon.com/photo//7/15-4e3d00fdd6c67.jpg

يأتي أكثر من نصف أدويتنا من النباتات. وهذه النباتات هي في الأصل علاجات مستخدمة على نحو شائع لمداواة باثولوجيات وخيمة، كالسرطانات، والأمراض الوعائية- القلبية، والملاريا... ولكن حذار: لا يمكن تعاطيها بطريقة التداوي الذاتي، لأنها عالية السمية غالباً.
عِنّاقية مدغشقر (Catharanthus roseus):
زهرة صغيرة لداء وخيم، ضد ابيضاض الدم، وسرطانات الرئة والثدي والمثانة.
تحوي هذه الزهرة الصغيرة المرهفة، التي تعود في أصلها إلى جزيرة "مدغشقر"، عدداً لا يحصى من الجزيئات، منها الـ vinblastine، المستخدمُ في علاج ابيضاضات الدم، والـ vincristine المستعمَلُ لعلاج "داء هودجكن" (ورم لمْفي). في عام 1972، أوجد البروفسور "بيير بوتييه" P. Potier، من "معهد كيمياء المواد الطبيعية" في "المركز الوطني للبحث العلمي" في باريس، طريقةً تركيبية من هذه الجزيئات وحصل من خلالها على الـ vinorelbine الذي يعالج سرطانات القصبات وسرطانات الثدي. في وقت لاحق، تمكن باحثون من جامعة Poitiers الفرنسية من تركيب جزيء آخر، الـ vinflunine، كعلاج جديد لسرطان المثانة. لا يمكن استعمال عناقية مدغشقر كما هي، فخاصياتها المضادة للأورام مترافقة بسُمّية عالية.
الديجيتال الأرجواني (Digitalis Purpurea):
ضد الأمراض الوعائية- القلبية.
يعود اسم هذه النبتة العظيمة، التي لها أسماء عديدة، حسب البلدان، مثل "كفّ الثعلب"، و "الراعية"، و"الإصبعية"، والتي تزدان بها حدائق كثيرة، إلى شكل أزهارها الشبيه بأصابع القفازات، بلونها الزهري المائل إلى الأرجوان. لقد عزلت من أوراقها جزيئاتٌ تفيد في معالجة الاضطرابات الوعائية- القلبية، خصوصاً "الديجوكسين" digoxine، الذي يعتبر منظماً لوظيفة القلب. الأدوية المصنوعة من الديجيتال الأرجواني غير متاحة إلاّ بوصفة طبية. ذلك لأن جرعتها العالية تسمّم القلب بدلاً من أن تقوّيه، وتنتج عن ذلك اضطرابات إبصارية. ووفقاً لفرضية الباحثين، فإن التسمم بالديجيتال الأرجواني يمكن أن يؤدي إلى تشوهات بصرية.
الخشخاش المنوِّم (Papaver somniferum): ضد الألم:
عرف المصريون، وكذلك الإغريق، النبتةَ التي تُحْدث النسيان. أشار الشاعر الإغريقي الملحمي "هوميروس" (القرن التاسع قبل الميلاد) إلى ذلك أيضاً. للخشخاش المنوم اليوم سمعة غير حسنة، ولكن لا يمكن تناسي ما تتمتع به هذه الزهرة الجميلة: من المنافع التخديرية الفعالة جداً في العلاج ضد الألم. تستغل الصناعة الدوائية قلوانياتها المختلفة، منها المورفين، المسكِّن، والكودين، المضاد للسعال.
البِلادونّا (Atropa belladona): ضد علل العين:
ليست البلادونا ("حسناء" بالإيطالية) جميلة كثيراً، فضلاً عن أنها سامة. كانت النساء الرومانيات يستعملنها في توسيع حدقاتهن والتجمُّل بعيون لامعة ونظرة متقدة. بقيت هذه الممارسة دارجة زمناً طويلاً وإلى الآن، ونجد حتى اليوم استخداماً في طب العيون للأتروبين atropine (مسحوق أبيض ذوّاب في الماء يستخدم في توسيع الحدقة وأيضاً كمضاد للتشنج في العضلات الملساء، وهو من القلوانيات المستخلصة من أوراق البلادونا). تنتشر البلادونا، التي تُحْدث بعض حالات التسمم، في بعض المناطق الخالية من الأشجار وعلى أطراف الغابات. تغري ثمارُها السوداء، التي هي بحجم حبة الكرز، الأطفال والكبار غير الحذرين. تكفي ثلاثة منها لإحداث تسمم.
اللحْلاح (Colchicum autumnale): ضد النِقْرِس:
استخدم اللحْلاح منذ القرن الخامس ميلادي لمعالجة نوبات النقرس. وتلك هي الحال اليوم أيضاً حيث تبيّن أن "الكولشيسين" colchicine المستخْرَجَ من بذور النبتة وبَصَلاتها مضادُّ التهابٍ نوعيٌّ وقوي لتخفيف وطأة هذا المرض، ولكن بوصفة طبية فقط. الزهرة أكثر سمية من أن تستخدم في الطب الشعبي.
العِناقيّة الصغرى (Vinca minor): ضد تأثيرات الشيخوخة:
تتمتع العناقية الصغرى- وهي غير عناقية مدغشقر- بميزات هامة بالنسبة لمن زاد عمرهم عن خمسين سنة. الفينكامين vincamine الذي تفرزه سلاحٌ هام في مكافحة الشيخوخة. يدخل في أدوية عديدة، خصوصاً ضد الاضطرابات الإبصارية ذات المنشأ الوعائي، واضطرابات السمع، والحوادث الوعائية الدماغية، واضطرابات المزاج والانتباه والذاكرة.
الخَرْبَق (Veratrum californicum): ضد سرطان الجلد:
تتفتح هذه الزهرة الرائعة تحت الشمس الكاليفورنية الرهيبة. هل يدهشنا أن تحمل موادها أملاً ضد سرطانات الجلد؟ استُخرجت منها إحدى هذه المواد، أي الـ "سيكلوبامين" cyclopamine، وعُدِّلت وراثياً لإنتاج علاج جديد ما يزال في المرحلة التجريبية ضد هذه الباثولوجيات. وتشير إحدى التجارب السريرية إلى أنها واعدة، وحيث لم يلحظ الأطباء وجود أية آثار ثانوية هامة.
الأرطُماسيا الصينية (Artemisia annua): ضد الملاريا:
تأكد الاستخدام التقليدي للأرطماسيا ضد الملاريا منذ أكثر من ألفي سنة في الصين. وهذا ما أثبتته أيضاً دراسات سريرية عديدة. تحوي أوراقها جُزيْئاً اسمه الـ"أرتميزين" artémisine الذي يقضي على الطفيليات في الدم. هذا الجزيء فعال كعلاج لا كوقاية. ومن أجل معالجة الأشكال المقاومة من الملاريا، حصل الباحثون على مشتقات أقوى أيضاً، منها الـ artéméther. لكن هذه النوعية الصيدلانية المكلفة ليست في متناول المرضى في بلدان العالم الثالث.
البِيْش (Aconitum napellus): ضد الآلام العصبية:
تتميز هذه الزهرة بشكلها الجميل مع ازهرار أزهارها الزرقاء على قمم سوقها المرتفعة. تحوي قِلَوَانِيات alcaloïdes منها الأكونيتين aconitine، وهو مهدئ قلبي وتنفسي. يستخدم في الأدوية ضد السعال ومسكناً في علاج الآلام العصبية الوجهية. إلا أن النبتة سامة كلها، بل تعتبر واحدة من الأكثر سُمية بين الأزهار.
الزعرور البري (Crataegus monogyna):
ضد الأرق، والانفعالية، والكرْب، والشقيقة.
ينظرون إلى هذه الشجيرة الصغيرة على أنها النبتة المضادة للكرْب stress. تأتي منافعها من أزهارها البيضاء أو الزهرية المجمعة في أعذاق (أشباه عناقيد)، كما أنها غنية بالفلانويدات flavonoïdes التي لها تأثير مهدئ على الجملة العصبية وتأثير ناظم على المنظومة القلبية- الوعائية. مفيدة بشكل خاص للأشخاص المسنين.
الناردين (Valeriana officinalis):
ضد اضطرابات النوم، والكَرْب والشقيقة.
لطيفة هذه النبتة مع أزهارها المائلة للبياض وشكلها الشبيه بالعناقيد، غير أن كنوزها موجودة في جذورها. استخدموها في الماضي ضد الهستريا، والصرع، ورقص سنت غي 1. تتمتع بخاصيات مضادة للتشنج، ومضادة للجراثيم، ومهدئة، ومقوية، ومقوية للمعدة. تُحَضَّرُ طازجةً. ومن الغريب أنها إن كانت مهدئة للإنسان فهي مهيِّجة للسنوريات. وينبغي أن لا تؤخذ بجرعات قوية ولا بشكل دائم.
عشبة سان جون (Hypericum perforatum):
ضد الاكتئاب المعتدل، والكرْب، والاضطرابات الهضمية.
يقولون إنها تطرد الشياطين والأفكار السوداء. بفضل مكوناتها العديدة (flavonoïdes, hypericine…)، يمكنها أن تعالج الاكتئاب بفعاليةِ مضاداتِ الاكتئابِ التركيبيةِ نفسِها، مع آثار جانبية أقل، وهو ما أثبتته تجارب سريرية. تتميز العشبة، من حيث استخداماتها الخارجية، بخاصيات مطهِّرة ومُنَدِّبة للجروح وعلاج أذيات الجلد، شرط عدم التعرض للشمس لتحاشي أي تفاعل جلدي. ووفقاً لبعض الدراسات، ربما كانت عشبة سان جون تخفف من مفعول بعض الأدوية المقوية للقلب، والمضادة للربو، والمانعة للحمل.
وردة النسرين (Rosa gallica officinalis):
للعناية بالجلد وضد عسر الهضم.
تفرز هذه الوردة الجذابة، ذات التويجيّات المخملية والرائحة الذكية، زيتاً عطرياً ذا مفعول عجيب في تسكين آلام الأمعاء ومعالجة الجروح. تستخدم هذه النبتة أيضاً، المقوية والقابضة، كمنقوع ضد آلام البطن ولعلاج عسر الهضم، وكدهون لتطهير الجلد، وككمادة باردة للتخفيف من العلل العينية وكمرهم لتلطيف تشققات الشفتين.
الجِنْكة (Ginkgo biloba):
ضد اضطرابات الشيخوخة والدورة الدموية.
عمر هذه النبتة ملايين السنين، قاومت أعتى تقلبات المناخ، وكل أنواع التلوث، بل وحتى قنبلة هيروشيما... هناك دعوات لزراعتها على نطاق واسع كي تقف في وجه الانطفاء. أوراقها غنية بالجينكغوليدات ginkgolides، الذي يقي مفعولُها المضادُّ للالتهاب من حالات رفض الطعوم بشكل خاص. يوصى بها، بين أشياء أخرى، في حالات صعوبة تركيز الانتباه، واضطرابات الذاكرة، والاضطرابات الوعائية المحيطية.
زهرة الآلام (Passiflora incarnata):
ضد القلق، والأرق، والمَغَص، وآلام الطمث.
زهرة الآلام نبتة ذات مفعول مهدئ، وفعالة ضد القلق، والأرق وبعض التشنجات الهضمية.
الجنتيانة الكبيرة / الجنتيانة الصفراء (Gentiana lutea):
ضد فقدان الشهية، والإمساك، والتعب، والحمى.
تتميز هذه النبتة بشكل زَهْوِيّ مع ساقها القوية وتويجياتها الذهبية النجمية. تحوي الجنتيانة الكبيرة، التي تعود في أصلها إلى الجبال الأوربية، جوهراً مرّاً مقوياً يستحث دفاعات الجسم، ويسهل الهضم، ويقوي الشهية. يتم تناولها على شكل منقوع أو شراب.
القنفذية الأرجوانية (Echinacea purpurea):
ضد الألم، والزكام، وحبّ الشباب (العُدّ)، والصُداف، والحلأ (الهِربس).
تزرع هذه اللؤلؤية الجذابة ذات الانعكاسات اللونية الليلكية بسهولة في الحدائق المنزلية. كان هنود أمريكا الشمالية يستخدمونها دواءً لكل العلل. لها مفعول مطهر ومضاد للفيروسات، وتقوي مناعات الجسم وتلطّف الأَرَجِيّات (فرط التحسس للمستضدات). تستعمل على شكل منقوع، وصِبغ، وبرشانات وقائية، وكعلاج لحالات الزكام أو أيضاً كمرهم لتخفيف والتئام العلل الجلدية. واليوم، تجري عليها أبحاث في إطار علاج الإيدز.
ملكة المروج (Filipendula ulmaria):
ضد حالات الحمى والروماتزم.
تكاد ملكة المروج تكون دواء لكل داء، بنتيجة حمض الساليسيليك الموجود في أطراف قممها المزهرة. مضادة للحمى، ومدرة للبول، وتخفف الأعراض المفصلية المؤلمة، ووجع الرأس. تستخدم مجففة، ومنقوعاً، وشراباً.
الخزامى (Lavandula officinalis):
ضد الأرق، والشقيقة، والدُوار ولسع الحشرات.
تسهل نبتة الخزامى النوم (لكن الجرعة الزائدة تسبب العكس) وعملية الهضم. مضادة للسموم، وتطهر الجروح، وتهدئ من تأثير لسعات الحشرات.
الأخيلية ألفية الورق أو الحَزَنْبَل (Achillea millefolium):
لاندمال الجروح واضطرابات الهضم.
كانوا يستخدمون أوراق هذه النبتة الرشيقة، التي لها رائحة الكافور، في إيقاف النزف بعد فركها على مكان الجرح. في الواقع، تساعد في اندمال الجروح، وفي تهدئة الحكة، وتخفيف اضطرابات الهضم. تستخدم طازجة أو مجففة، وعلى شكل لبخة، ومنقوعة. لا تنصح النساء الحوامل بتناولها.
الصَّبِر أو الأَلُوَّة (Aloe vera):
لترطيب الجلد. كانت منافع هذه النبتة الكبيرة، ذات الأوراق السميكة والممتلئة، معروفة منذ أيام المصريين القدامى، الذين استخدموها لعلاج إنتانات الجلد. هذه الأوراق مترعة بعصارة شفافة مُطرِّية تدخل في تركيب العديد من مستحضرات التجميل. كما أنها ملطفة للجلد وتساعد في اندمال الجروح. تخفف أيضاً تأثيرات ضربات الشمس، والحروق والإكزمة.
عن " الفيغارو " الفرنسية
هوامش:
1 - رقص سنت غي Danse de Saint Guy : مرض جرثومي يصيب الأطفال بين عمر 5 و15 سنة ويسبب لديه روماتزماً مفصلياً. وتظهر لديه آفة دماغية. أعراضه تدريجية وقد تكون فجائية بنتيجة إصابة أو صدمة انفعالية. أعراضه: أرق، وأوجاع رأس، واهتياج، واضطرابات هضمية وحمى غير مستقرة وحركات خرقاء... . " المترجم "



المصدر : الباحثون - العدد 50 آب 2011