المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيون إسرائيل ترصد أراضي الكنيسة


مهند
01-17-2012, 11:26 PM
وديع عواودة-حيفا كشفت دراسة أن جهات إسرائيلية رسمية وخاصة تكثف مساعيها وتسابق الزمن لتكريس استيلائها على أملاك تابعة للكنائس التي بحوزتها نحو مائة ألف دونم منها خمسة آلاف بالقدس
.
وتفيد معطيات الدراسة التي أعدها الباحثان إيتمار كاتس وروت كراك، وعرضت في يوم دراسي حول علاقات إسرائيل بالمؤسسات الكنسية بالبلاد، أن الكنائس الغربية والشرقية تمتلك في فلسطين نحو مائة ألف دونم
.
وتشير الدراسة إلى أن 60% من أراضي الوقف المسيحي هذه تتبع بطريركية الروم الأرثوذكس، تم تأجير قسم منها لجهات يهودية فردية وحكومية
.
وعلى مساحات واسعة من هذه الأراضي الكنسية (خمسة آلاف دونم بالقدس الغربية) شيّدت أبنية ومنازل إسرائيلية بعد توقيع اتفاقيات تأجير فترات طويلة عادة ما تمتد لـ99 سنة
.
كما تفيد الدراسة الموسعة أن الكنائس في فلسطين تمتلك عقارات كثيرة وثمينة كالأديرة وفنادق حجاج وأبنية عامة بالقدس ويافا وحيفا وطبريا وغيرها
. الكنيست والمحاكم

وتعادل مساحة أراضي الكنائس في القدس بشقيها الغربي والشرقي ستة أضعاف مساحة القدس القديمة، وتوضح الدراسة أن الكثير من اتفاقيات الاستئجار هذه توشك أن تنتهي بعد عقد أو عقدين .
ولهذا تسعى جهات إسرائيلية خاصة وحكومية لتمديدها بالمرحلة الراهنة لـ99 عاما إضافيا خوفا من ممارسة ضغوط فلسطينية على بطريركية الروم الأرثوذكس تحول دون تمديد الاتفاقيات أو تأجيرها لجهات فلسطينية خاصة بالقدس الشرقية والغربية .

وتشير الدراسة إلى أن مبنى البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) أقيم على أراضي الكنائس بالقدس، والتي استأجرتها جهات إسرائيلية قبل خمسين وستين عاما.

كذلك أقيمت على هذه الأراضي مقار للشرطة والمحاكم ودوائر حكومية أخرى في شرقي القدس وغربها، وستنتهي مدة اتفاقية تأجيرها عام 2034 كما هو الحال بأراضي حيي الطالبية ورحافيا
.
يُذكر أن اقتراب موعد انتهاء عقود التأجير والخوف من توقف البطريركية عن التأجير قاد عام 2000 إلى فضيحة تزوير عقد معها من قبل رجلي أعمال إسرائيليين، أدينا بتزوير توقيع الكنيسة باتفاقية وهمية لتمديد تأجيرها لمئات الدونمات بالقدس
.
وبسبب تورط الكنيسة بصفقات مشبوهة مع جهات إسرائيلية تمت إقالة البطريرك السابق إيرينيوس وفق توصيات لجنة تحقيق داخلية قبل أربع سنوات .
إحصاء الأملاك

ويشير الباحثان كاتس وكراك إلى أنه من غير الممكن إحصاء كافة عقارات وأراضي الكنيسة في البلاد بدقة نتيجة انتشارها وقيمتها العالية وكثرة المتنافسين عليها .
وهذا ما يؤكده رئيس المؤتمر الأرثوذكسي داخل أراضي 48 شوقي حبيب الذي يشكو من رفض متواصل من قبل البطريركية للتعاون من أجل تحديد عقارات وأراضي الكنيسة
.
ويؤكد حبيب للجزيرة نت أن أبناء الرعية العرب في طرفي الخط الأخضر يعارضون مطلقا اتفاقيات تأجير الأرض التي تستغلها جهات إسرائيلية خاصة ورسمية للاستيلاء عليها
.
ويستذكر حبيب أن البطريركية، التي يسيطر عليها رجال دين يونانيون، تواصل تهربها من مطالب أبناء الرعية العرب بوقف تسريب الأراضي والعقارات، واستثمارها لصالحهم
.
نفي بطريركي
ويشير عضو المؤتمر الأرثوذكسي المحامي أليف صباغ إلى أن المؤسسات التمثيلية للرعية تستعد لإطلاق حملة احتجاج جديدة تهدف لإقناع البطريركية بعدم تجديد اتفاقيات تأجير ممتلكاتها، لافتا إلى حق المسيحيين العرب باستثمارها لرفاهية وخدمة أبنائهم .

وأضاف أن هناك مفاوضات جارية تديرها شركة إسرائيلية مع البطريركية لاقتناء أرض (900 دونم) بمنطقة جبل الطور بالجليل بغية إنشاء محطة لتوليد الطاقة، مهددا بالتظاهر والاحتجاج حتى تضطر البطريركية "لسماعنا واحترام حقوقنا"
.
في المقابل نفى الناطق الرسمي باسم البطريركية الأب عيسى مصلح وجود أي نية لدى البطريرك ثيوفيلوس الثالث تمديد اتفاقيات تأجير مع أي جهة إسرائيلية
.
وأوضح بحديث للجزيرة نت أن هناك قرارا بتجميد كل عملية التأجير لأراضيها وعقاراتها خاصة بالقدس لحساسية الأوضاع بالمدينة في ظل ما تشهده من تهويد
.
وختم الأب مصلح بالقول إن الكنيسة جزء من الحركة الوطنية الفلسطينية و"نرفض تأجير أي عقار لجهة إسرائيلية ولن نرضخ للضغوط المستمرة علينا