المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القيادة التربوية للمدرسة في ضوء مفاهيم الجودة الشاملة


Eng.Jordan
11-05-2012, 09:01 PM
حمل المرجع كاملاً من المرفقات


ورقة عمل
مقدمة في اللقاء الثاني عشر للإشراف التربوي
26 – 28 / 4 / 1428هـ


المجالات التي تناقشها ورقة العمل
- مفاهيم الجودة الشاملة في التربية والتعليم .


- المعيارية في العمليات المرتبطة بالقيادة التربوية للمدرسة .


- نماذج عملية للتكامل في القيادة التربوية للمدرسة المحققة لمعايير الجودة الشاملة .


- أدوات التقويم والمتابعة في العمل القيادي للمدرسة .




إعداد
المشرف التربوي / محمد بن كامل بن محمد داغستاني
ماجستير إدارة جودة شاملة
الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة المدينة المنورة







بسم الله الرحمن الرحيم


ْ

وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى

وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى



ْ

ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الأَوْفَى

وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى


( النجم 39 – 42 )




الحمد لله على ما تفضل به علينا من نِعَمٍ عظيمة ، والصلاة والسلام على سيد البشر أجمعين ومعلمنا الأول إلى يوم الدين سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه والتابعين له بإحسان
إلى يوم الدين .

إن ما نواجهه من تحديات في جميع مناحي حياتنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتعليمية ، وما نشهده من سرعة متنامية في تغيير النمط السلوكي للمجتمع ، وما نعايشه من زخم معرفي واتصال سريع وتقنية مطَّرِدة ، كل ذلك يوجب علينا سرعة تقييم وضعنا الراهن والتخطيط لمواكبة المستجدات بما يتوافق مع قيمنا ومبادئنا وإمكانياتنا .

وبما أننا في مجال التربية والتعليم فنحن نستشعر أهمية التغيير نحو الأفضل والإسراع
في مواكبة المستجدات وتوجيه التغيير وفقاً لمرتكزاتنا الدينية والاجتماعية ، ولعل المدرسة هي الوسيلة لتحقيق ذلك والقيادة التربوية للمدرسة هي المؤثر المباشر لتعزيز التغيير وتحقيق الأهداف ، لذلك فنحن بحاجة إلى مديراً خبيراً وقائداً محنكاً دوافعه نابعة من تقبله للتغيير ، مؤثراً على كفاءة وفاعلية العاملين معه ، محفزاً ودافعاً نحو تجويد العمل ، محققاً للتكامل ومعززاً للإبداع والابتكار وصولاً إلى التميز .

وفي ضوء التطور المتسارع في علم الإدارة التربوية ، وتنامي التجارب والأساليب القيادية الحديثة ، وظهور إدارة الجودة الشاملة ، ومطالبة أهل الاختصاص بتوظيف الجودة الشاملة في التعليم للوصول إلى مخرجات ذات جودة عالية تحقق متطلبات التنمية ، تأتي ورقة العمل هذه بعنوان " القيادة التربوية للمدرسة في ضوء مفاهيم الجودة الشاملة "
لتغطي المجالات التالية :
- مفاهيم الجودة الشاملة في التربية والتعليم .
- المعيارية في العمليات المرتبطة بالقيادة التربوية للمدرسة .
- نماذج عملية للتكامل في القيادة التربوية للمدرسة المحققة لمعايير الجودة الشاملة .
- أدوات التقويم والمتابعة في العمل القيادي للمدرسة .


أولاً/ مدخل إلى القيادة التربوية للمدرسة :

يتوقف نجاح المدرسة في تحقيق الجودة الشاملة لمخرجاتها إلى حد كبير على كفاءة وفعالية قيادتها التربوية ، فما هو مفهوم القيادة التربوية ؟ ومن هو القائد الكفؤ ؟

من أهم مفاهيم القيادة أنها مجموعة سلوكيات أو تصرفات معينة تتوافر في شخص ما ، ويقصد من ورائها حث الموظفين على التعاون من أجل تحقيق الأهداف المعينة للعمل ومن هنا تصبح وظيفة القيادة وسيلة لتحقيق الأهداف التنظيمية . ( أحمد إبراهيم ، 1999م : 35 )

كما أنه يمكن تعريف الإدارة التربوية بأنها الجهود المنسقة التي يقوم بها فريق من العاملين في الحقل التعليمي ( المدرسة ) إداريين وفنيين ، بغية تحقيق الأهداف التربوية داخل المدرسة .
( أحمد إبراهيم ، 1999م : 35 )

ولكي تحقق المدرسة التطبيق الناجح للجودة الشاملة فإنها ليست بحاجة إلى قائد بدون إدارة ، ولا إدارة بدون قائد ، إنما هي بحاجة إلى قيادة إدارية تربوية واعية لأهمية التغيير تمتلك رؤية تطويرية مبدعة ، ولديها الكفاءة التي تمكنها من توجيه جهود العاملين نحو إنجاز العمل وفقاً للمعايير المحددة وبطريقة صحيحة من المرة الأولى وفي كل مرة ، بما يسهم في تحقيق الجودة الشاملة لجميع العمليات المدرسية .

فمن خلال استطلاع رأي 100 مدير حول خصائص القائد الكفؤ تم تحديد ............................

حمل المرجع كاملاً من المرفقات