المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصيحتي لرئيس الحكومة


Eng.Jordan
11-06-2012, 08:47 AM
نصيحتي لرئيس الحكومة http://www.allofjo.net/image.php?token=4d9658c482e1ea8fccad4f08b5594344&size= (http://www.allofjo.net/index.php?page=writer&id=263)
بقلم : أ.د بسام العموش (http://www.allofjo.net/index.php?page=writer&id=263)
05-11-2012 11:24 PM
أعتقد أن 'رئيس الوزراء المكلّف 'الصديق يحتاج إلى سماع النصيحة من مواطن يعتقد يقيناً أنه محب لوطنه وأمنه واستقراره ولهذا أقول: إن هذه الحكومة هي حكومة تسيير أعمال لا حكومة اتخاذ قرارات مفصلية، فهي حكومة بلا غطاء دستوري حيث يفرض الدستور على الحكومة التي تريد تنفيذ سياسات هامة مفصلية أن تحصل على ثقة البرلمان بناء على برنامج وطني تعرضه.
إن الحكومة الحالية جاءت في مرحلة ليس فيها برلمان فقد تم حلّه لإجراء الانتخابات النيابية بناء على أمر ملكي استجاب لنداءات شعبية مطالبة بحل البرلمان السابق، فالحكومة دستورياً حاسرة من الغطاء الدستوري والجميع يعلم أن أية حكومة لا تحمل ثقة البرلمان إنما هي حكومة مؤقتة غير مفوضة من قبل الشعب لاتخاذ أية قرارات أو تنفيذ أية سياسات جذرية، نعم هي حكومة تسيير أعمال، وحتى الرئيس فيها لا يسمّى رئيس وزراء بل هو الرئيس المكلّف ولا يتحول إلى رئيس وزراء إلا بعد حصوله على الثقة، ولما كان البرلمان غير موجود فالثقة غير متوفرة إلا بطريقة واحدة لم يتم استخدامها من قبل وهي التصويت المباشر من الشعب عليها باعتبار الشعب هو مصدر السلطات، فإذا أرادت الحكومة أن تحصل على الثقة فلتتوجه إلى من ينتخب النواب إذا كانت في عجلة من أمرها وهو الشعب، أو انتظار مجيء مجلس النواب الجديد لتطرح عليه برنامجها فإن حصلت على الثقة فلها أن تنفذ البرنامج وتطلق يدها في السياسات المفصلية، أما أن تُقدم الحكومة على إجراءات مفصلية وخطرة مثل رفع الدعم فهذا ليس لها، وإذا كان للرئيس المكلف رأي آخر فليجرب الذهاب إلى المحكمة الدستورية لوضعها في أول اختبار بعد نشأتها لتقول كلمتها في هذه المسألة. إن بضاعتي المزجاة هي التي تدفعني لتقديم النصيحة لحكومة تسيير الأعمال حتى لا تكتشف بعد مدة أن قراراتها غير دستورية، ولو كان مجلس الأعيان صاحب صلاحية بمنح الثقة أو حجبها لسدّ هذا الفراغ الدستوري، لكننا نعلم جميعاً أن مجلس الأعيان غير منتخب ولا يملك دستورياً منح الثقة أو حجبها، ولعل هذا يؤكد ضرورة توضيح هذه المسائل في الدستور لأنها قضايا أساسية.
إن ما يلوّح به الرئيس المكلّف من رغبة في رفع الأسعار وأن هذا أمر ضروري حسب رأيه لا يملكه في رأيي وأنا أدعو الدستوريين خاصة الأكاديميين ليدلوا بدلوهم من الناحية الدستورية،كما أدعو السياسيين لتحذير الرئيس المكلّف من الإقدام على قرارات في هذا الشأن؛ لأن البلد تمر بظروف صعبة قد يكون رفع الأسعار هو الشرارة التي تأكل الاخضر واليابس، وعلى الرئيس المكلّف أستاذ الرياضيات القيام بحسبة ذلك كله لأن الوطن أهم من الجميع، آمل أن يستمع الرئيس المكلّف إلى نصيحتي .